المدارس مصدر قلق

منذ ٤ أشهر
تاريخ النشر: الخميس مارس 5, 2020 5:06 مساءً

اصبحت المدارس في هذه الايام مصدر قلق وذعر للمواطنين خوفا على ابنائهم من انتقال فيروس كورونا عبر اختلاط الطلاب في مدارسهم، حيث قام مجموعة من اولياء الامور بمنع ابنائهم من الذهاب الى المدارس، والبعض الآخر اكتفى بتجهيز الابناء بمعدات السلامة من كمامات ومعقمات على أمل إعلان تعليق الدراسة.

وفي الحقيقة هذا الخوف واقعي ومنطقي نظرا لخطورة الأمر، حيث أن طالب واحد مصاب قد يعرض 25 منزل للخطر بعد عودة زملائه الى المنازل، فضلا عن باقي الطلاب في المدرسة والصفوف الاخرى. وكلنا نعلم بأن المدارس بيئة جاذبة للأمراض بسبب ضعف مناعة الاطفال وعدم التزامهم بالتعليمات الصحية من اختلاط ولعب وغيرها من الاسباب.

وبعد ظهور اول حالة مصاب بفيروس كورونا في مؤسسات التعليم اليوم في كلية بمسقط بات من الضروري الإسراع في اعلان تعليق الدراسة والوقاية خير من ألف علاج وأن لا ننتظر انتشار المرض والوصول الى مرحلة الندم.

سمعت قبل أيام تصريح لمعالي وزير الصحة يقول “هناك خطة وأسس علمية لتعليق الدراسة سيتم الإعلان عنها اذا احتجنا لها في وقتها”. وفي اعتقادي انه حان الوقت للإعلان قبل تفاقم الأمر وتفشي المرض. مع ثقتنا الكاملة بإدارة السلطنة للمخاطر والازمات كما اشاد الجميع بالتعامل الاحترافي مع الكارثة الجوية “إعصار مكونو” وفي الختام نسأل الله أن يحفظنا من كل شر ومكروه.

الإعلانات
السلطنة عمان زين حسين الحداد مسقط كورونا

أخبار ذات صلة