فضيحة أخلاقية جديدة تطارد محترف الاتحاد السابق

منذ أسبوعين
تاريخ النشر: الخميس مارس 12, 2020 6:20 مساءً

كشفت وسائل الإعلام البرازيلية أن محترف نادي الاتحاد السابق، جوبسون لياندرو أوليفيرا، دخل في أزمة جديدة مع فريق إنديبندينتي أتلتيكو كلوب، الذي يلعب في دوري الدرجة الأولى البرازيلي؛ تسببت في طرده وإنهاء التعاقد معه من جانب النادي البرازيلي.

ولعب جوبسون مع فريقه فقط 111 دقيقة، أضاع خلالها ركلة جزاء، وتعرض لحالة طرد، وأكد رئيس إنديبندينتي أتلتيكو كلوب أن النادي قرر عبر مجلس الإدارة إنهاء الارتباط الرياضي مع جوبسون؛ بعد تسريب فيديو يظهر فيه اللاعب وهو يشرب الخمور ويغني في حفلة “كاريوكي”.

وقال رئيس النادي البرازيلي: “التقيت مع جوبسون وباتفاق متبادل قررنا إنهاء العقد. لم يكن الأمر على ما يرام ، اتهمني الجمهور ووجه لي العديد من الرسائل وكان علي اتخاذ إجراء. اتصلت باللاعب وقررنا بالاتفاق المتبادل إنهاء العقد”.

وأضاف: “بعد المباراة التي أهدر فيها ركلة جزاء، وهزيمة الفريق، وطرده مباشرة، وبعد تسريب فيديو في حفلة كاريوكي ، أصبح الأمر معقدًا بعض الشيء بالنسبة لنا”.

وشارك جوبسون في آخر مباراتين له مع فريقه، ولعب أساسيا في الفوز 1-0 على إيتوبيرانجا في الجولة السادسة من دوري ولاية بارا البرازيلي، وفي المباراة التالية بدأ، ولكن تم طرده بعد 21 دقيقة، ليكون قد شارك مع ناديه في 111 دقيقة.

ويُعتبر جوبسون من اللاعبين المثيرين للجدل خلال فترة حياته الكروية، وكان قد تم إيقافه خلال فترة لعبه مع الاتحاد في عام 2015؛ بسبب رفض اختبار المنشطات، وتم منعه من القيام بأي نشاط يتعلق بكرة القدم حتى 31 مارس 2018، خلال فترة الإيقاف، تورط اسم المهاجم البرازيلي في قضية اغتصاب، كما تم القبض على جوبسون ثلاث مرات من قبل.

اتحاد جدة الدوري السعودي للمحترفين

أخبار ذات صلة