كلنا ثقة في حكمتك يا وطني

تاريخ النشر: الأحد مارس 15, 2020 4:47 مساءً

في ظل ما تستوحيه العقول المدركه بالأولويات العاجلة لوطننا ، ومن بينها امننا الغذائي في ضوء تداعيات فيروس كورونا والتدهور الجديد لاسعار النفط وفي حتميات العيش داخل وطننا متماسك ومشهود بتصدي كل الازمات ، في ظل كل هذه الاسباب الجديدة ، يجعل النظر النجد الظفاري بصورة مختلفة ،ونتمنى ان تكون الان جماعية ، وهى ان النجد سلة غذاءنا المستدام .

وهذه دعوة ، لنرى المستقبل في البركه التي حباها الله ارضنا الغاليه في المجال الزراعي التي عاشت عليها دول لم تملك موارد اخرى.

ثقوا وتأملوا في العمل الجدي والمخلص بسواعد وطنيه عمانيه اصيله كابدت بصمود بتوفيق من الله بكل ما تحمله الكلمة في ربوع عمان وصحراء النجد بظفار ،وهم ينتظرون المسانده والعون والاخذ بالواقع المدروس من كل النواحي الماديه والمعنويه والاقتصادية وغيرها.

فالطلب قليل والناتج لا يتوقع بأحتمالات بسيطه الناتج يوازن بين الكفتين بسد الذريعه التي يصب صالحها في كلا الجانبين
الجانب الحكومي ،و جانب المواطن التي سخرت كل مقومات الحياة لعيشه كريمه امنه بأمن غذائي اكتفائي للطرفين .

حان الوقت لنرى من يستقبل محاصيلنا ،وانتاج ما عملته الايادي الوطنيه ولا نتركها لغيرنا فهم يحصدون ويحصدون المال لسد حاجتهم بتكاتفهم وقوة اراده توجد لدينا ما يفوقها ويفوقها بالمئات من ايادي الوطن وامكانيات ادارية ،وحكوميه . العمل والجد لنرى المستقبل بمساندة مباركه من لدن حكومه ترعى ما يستوجب مراعاته لوطن وشعب ومستقبل . العمل والجد لنرى المستقبل في توظيف كل ما سخره الله الكريم لهذا الوطن الغالي من عطايا لا مثيل لها عند غيرنا وما يستوجب فعله بأنشاء دعم لمزارع النجد بعمان وغيرها من المزارع التي تستوعب المحاصيل الاكتفائيه بتنظيم حكومي مدرج في المنظومه الاداريه للدوله بأسم (العمل والجد لنرى المستقبل) ويوظف بها منظومه اداريه كامله وتسخر بها كوادر معنيه بمتابعه العمل والجد، لنرى المستقبل تعني بمتابعة كل ما يتطلب متابعته بدأ من تنظيم ما يتم تجهيزه على الاراضي الزراعيه بالواقع ،وتقديم الدعم العيني للمواد الواجب توافرها لسد حاجة ما يوجب زراعته مرورا بمتابعة المحاصيل ومدى توزيعها وانتاجها بحسب حاجة السوق المحلي ،وذلك بتوظيف المهندسين الزراعيين يشرف كل منهم على عدد من المزارع للمتابعة وتجهيز المكان المناسب للتسويق للايادي الوطنيه التي تنتظر غايتها من الاكتفاء الوطني .

فالعمل والجد لنرى المستقبل ملقي على عاتق غيرنا ممن نعلمهم من كل الجوانب حيث وصل بنا المطاف الى استيراد كل ماهو بسيط جوا وبرا وبحرا بشكل يومي من الخارج لسد الحاجه.
هاهي المساحات الخضراء تنادي في صحراء النجد بعماننا المترامية الاطراف ، وقد استجاب شباب هذا الوطن لهذا النداء ، فهل نقف معهم ام ضدهم ؟.

ظفار طارق احمد سالم المرهون عمان صلالة هيثم بن طارق كورونا