ماذا بعد قرارات الليلة ؟

منذ أسبوعين
تاريخ النشر: الثلاثاء مارس 17, 2020 9:30 مساءً

 

“ماذا بعد قرارات الليلة ؟”

بقلم د.عبدالله باحجاج

هل سيشعر كل مواطن الان بعد القرارات التي صدرت قبل قليل عن اللجنة العليا بكورونا ، بان هناك تحديات فعلية تواجه صحته وقد تطال حياته -لا قدر الله؟ لا مجال الا للجد الان ، فهذه القرارات لن تتخذ ما لم يكن لها ما يبررها داخليا ، ولا نعتقد انها ستكون الاخيرة .
الاْردن مساء اليوم منع المواطنين والمقيمين من مغادرة منازلهم ، وجونسون ببريطانيا يتوقع ضحايا بشرية قد تصل لنحو “٢٠” الف ، فيما توقع ترامب استمرارية الأزمة حتى يوليو المقبل .
فكل العالم بما فيها بلادنا في حالة حرب لعدو لا يرى بعين المجردة ، وينتقل عبر الحدود بطريقة مخيفة ، من هنا تدير بلادنا هذه الأزمة بمستوى القرارات التي ارتفع مستوى احترازاتها بمعطيات تقدرها اللجنة .
فهل دخلت بلادنا الى المرحلة الخامسة ؟ ماهيات القرارات تعطي الانطباع بتجاوزنا المرحلة الرابعة ، وهذه ادارة حكيمة ، تنسجم بروح المسئولية والالتزام بإدارة تداعيات ازمة
قبل ان تحدث ، وحتى لو وقعت تكون في اقل الخسائر ، وهذا سيتوقف على مدى تجاوب المجتمع مع القرارات .
وكنا نتمنى فورية قرار منع دخول كل الأجانب ما عدا العمانيين ،فقد ترتب على قرار الهيئة العامة للطيران المدني الذي يسمح حتى للمقيمن بدخول البلاد،ترتب عليه دخول وافدين من فئة العمال مثلا عصر اليوم “٣١” اسيويا وصولوا لصلالة رغم تعارضه مع احدى قرارات اللجنة العليا السابقة ، وهو ما يثير الدهشة والاستغراب ، خاصة حول اسبابه ؟ وحول استمراره رغم هذا التعارض ؟ وهذا يعني ان توافدهم سيستمر حتى ظهر غدا الأربعاء .
ندعو الكل الى الالتزام بقرارات اللجنة وعدم الاستهانة بها ، وليس هناك الان حرية فردية ،فالكل في سفينة واحدة ،ولو سمحنا بالفردانية ان تتصرف من دواعي حريتها الشخصية ستغرق السفينة ،التشديد في التطبيق هى الوسيلة التي يجب ان تكون شغلنا الشاغل .. لانها تتوقف عليها قرارات الخطوات التالية ،والله المستعان .

أخبار ذات صلة