نشرة كورونا اليومية | أبرز ما تناولته الصحف والوكالات العالمية حول تطورات وتداعيات الفيروس المستجد

منذ ٣ أسابيع
تاريخ النشر: الخميس مارس 19, 2020 6:12 مساءً

 

نشرة كورونا هي نشرة يومية تقدمها بوابة الأخبار، ترصد آخر التطورات والمستجدات التي تناولتها الصحف والوكالات العالمية فيما يتعلق بتفشي فيروس كورونا – كوفيد 19.

ونبدأ من صحيفة التايمز البريطانية، التي جاءت افتتاحيتها بعنوان “الأزمة والرأسمالية”، حيث تقول الصحيفة إن الاقتصاد العالمي يواجه انكماشا حادا ومن المرجح أن يؤدي ذلك إلى ركود حاد، موضحة أن المستثمرين يعرفون ذلك، مما أدى إلى هبوط حاد في الأسواق العالمية.

 

 

وأشارت إلى إنه حتى يتم السيطرة على فيروس كورونا، الذي يعصف تفشيه بالأسواق، لا يتوجب على الناس الذهاب إلى مراكز التسوق، والمسارح ودور العرض السينمائي والتوقف عن العمل واستخدام المواصلات العامة.

تقول التايمز إنه يتعين على واضعي السياسات، الحيلولة دون تحول الانكماش الاقتصادي إلى ركود. كما أن عليهم إثبات أن الأسواق الحرة والتجارة الحرة هما أفضل نموذج اقتصادي لخلق الثروات وتحسين الظروف المعيشية.

وتضيف أنه إذا أخفقت الحكومات في ذلك، فإن أفكارا خطرة مثل الحمائية التجارية واشتراكية الدول قد تحظى بقبول وانتشار.

 

وكالة الأنباء الفرنسية أشارت إلى أن الصين لم تسجّل أي “إصابة جديدة محلية المصدر” بفيروس كورونا المستجد لمدة 24 ساعة، للمرة الأولى منذ بدء انتشار الوباء في مدينة ووهان نهاية العام الماضي.

 

 

وقد أعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين الخميس عن 34 حالة إصابة جديدة، لكن جميعها لمواطنين أتوا من خارج البلاد.

وسجلت 8 حالات وفاة جديدة في مقاطعة هوبي، معظمهم في مدينة ووهان.

ويعتبر نقص انتشارالعدوى محليا، مؤشرا على جهود الصين لاحتواء الفيروس. لكنّ الارتفاع في عدد الإصابات الآتية من الخارج قد يهدّد ذلك.

وأصيب بفيروس كورونا المستجد، كوفيد 19، قرابة 81 ألف شخص وتوفي أكثر من 3200 في الصين.

في إيطاليا، أظهر مقطع فيديو صوره السكان المحليون في بيرغامو، شمال شرق ميلانو، طابورًا طويلًا من الشاحنات العسكرية التي تسير في الشوارع وتحمل التوابيت من المقبرة المحلية، حسبما أشارت وكالة “رويترز” للأنباء.

 

 

وأكد متحدث باسم الجيش الايطالي، يوم الخميس، أنه تم نشر 15 شاحنة و 50 جنديا لنقل الجثث إلى المقاطعات المجاورة، وكانت السلطات المحلية في بيرغامو قد طلبت في وقت سابق المساعدة في عمليات حرق الجثث بعد أن طغت على محرقة الجثث.

وقد سجلت إيطاليا أكبر زيادة على الإطلاق في يوم واحد من الوفيات الناجمة عن فيروسات التاجية يوم الأربعاء حيث ارتفع العدد الإجمالي بمقدار 475، بما في ذلك أكثر من 300 حالة وفاة في منطقة لومباردي

في بيرغامو بمقاطعة لومباردي الأكثر تضرراً، تعمل محرقة الجثث المحلية على مدار 24 ساعة في اليوم لكنها لم تتمكن من التعامل مع الأعداد المتزايدة من القتلى.

وكالة “سبوتنيك” الروسية، سلطت الضوء على عودة الحياة تدريجيا إلى مدينة ووهان الصينية، فقد ذكرت أن أن الحياة بدأت في العودة إلى المسار الطبيعي في المدينة التي تعتبر المركز الأصلي للفيروس التاجي، حيث لم تبلغ عن أي إصابات جديدة، لكن صالونات التجميل المحلية ظلت مغلقة.

 

 

وبما أن الشعر الطويل غير مريح للأطباء الذين يضطرون إلى ارتداء معدات واقية ثقيلة لأداء واجباتهم، فإن الحلاقين المتطوعين يقدمون العلاج للأطباء العاملين في مستشفى ووهان تايكانج، حسبما ذكرت “سبوتنيك”.

وبينما تظل مهنة الحلاقة متوقفة نتيجة تفشي فيروس كورونا، يشعر الحلاقون المتطوعون بالسعادة لأنهم قادرون على المساهمة في الحياة اليومية لمدينتهم.

في سياق متصل، قالت وكالة “أسوشيتدبرس” الأمريكية، إن سبع دول شرق أوسطية علقت جميع رحلاتها التجارية بسبب انتشار الفيروس التاجي الجديد سريع الانتشار، حيث أعلنت أكبر جمعية تجارية في صناعة الطيران، اليوم الخميس، أن شركات الطيران في المنطقة خسرت بالفعل أكثر من 7 مليارات دولار من العائدات.

 

 

وقال اتحاد النقل الجوي الدولي إن هذه الخسائر تترجم إلى فقدان مئات الآلاف من الأشخاص لوظائفهم في صناعة الطيران في الشرق الأوسط وحده.

وقد دعا اتحاد النقل الجوي الدولي (IATA) إلى مساعدة طارئة تصل إلى 200 مليار دولار لشركات الطيران حول العالم.

تقول إياتا أنه تم إلغاء 16 ألف رحلة ركاب في الشرق الأوسط منذ نهاية يناير.

وأشار محمد البكري ، نائب الرئيس الإقليمي لإياتا في أفريقيا والشرق الأوسط، إلى أن “هناك الكثير من الوظائف في خطر، وتتأثر اقتصادات الدول وتتأثر أعمال شركات الطيران في الشرق الأوسط قليلاً”.

صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، نشرت تقريرًا يعكس الحال الذي تبدل مع بدء تفشي فيروس كورونا في ديسمبر الماضي، وخوف الغرب من عدوى كورونا القادم من آسيا، ليصل الحال الآن إلى محاولة الدول الأسيوية حماية نفسها من الحالات المصابة المستوردة من أوروبا والولايات المتحدة.

 

 

ومع تصاعد العدوى في إيطاليا وإسبانيا والولايات المتحدة، يبدو أن العديد من الدول في آسيا التي عانت من الوباء قد تصدت لأول مرة للفيروس، وخاصة الصين – وتقاتل الآن للحماية من موجة جديدة من العدوى من الخارج.

في جميع أنحاء آسيا، يتم حظر المسافرين من أوروبا والولايات المتحدة أو إجبارهم على الحجر الصحي.

ونقلت الصحيفة عن فرح ليو، وهي خريجة جامعية حديثة تبلغ من العمر 24 عامًا، سافرت إلى شرق الصين مع زميلتها في الغرفة هذا الشهر قولها: “لقد عدنا لأننا نعتقد أن العودة إلى الصين أكثر أمانًا من الإقامة في نيويورك”.

 

أخبار ذات صلة