نشرة كورونا اليومية | أبرز ما تناولته الصحف والوكالات العالمية حول تطورات وتداعيات الفيروس المستجد

منذ أسبوعين
تاريخ النشر: الجمعة مارس 20, 2020 6:40 مساءً

 

نشرة كورونا هي نشرة يومية تقدمها بوابة الأخبار، ترصد آخر التطورات والمستجدات التي تناولتها الصحف والوكالات العالمية فيما يتعلق بتفشي فيروس كورونا – كوفيد 19.

ونبدأ جولتنا من وكالة “رويترز” للأنباء، حيث أشاد المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي في خطاب ألقاه على شاشة التلفزيون الرسمي للعام الفارسي الجديد بالإيرانيين لتضحياتهم “المبهرة” في مكافحة تفشي الفيروس التاجي في أكثر الدول تضررا في الشرق الأوسط.

 

 

وقال خامنئي ، أعلى سلطة في إيران ، إنه كان عامًا مضطربًا للإيرانيين الذين عانوا من العقوبات الأمريكية والفيضانات والفيروس التاجي، الذي أودى بحياة أكثر من 1400 شخص في إيران وإصابة ما يقرب من 20000.

وقال خامنئي، الذي بدا بصحة جيدة على الرغم من الشائعات التي تفيد بأنه أصيب بالفيروس التاجي الجديد: “لقد تم تقديم هذه التضحيات من قبل المجموعات الطبية والأطباء والممرضات والمساعدين والمديرين والعاملين في المستشفيات”.

سادت الهند حالة من الذعر حيث زعم الكثيرون أن البلاد لم تشهد بعد ذروة انتشار الفيروس التاجي، ونتيجة لذلك، يصطف الناس خارج متاجر البقالة ويكتزون السلع الأساسية استعدادًا لإغلاق محتمل، حسبما ذكرت وكالة “سبوتنيك” الروسية.

 

 

تواجه الأسواق البارزة في دلهي التي تبيع الخضروات والسلع الأساسية الأخرى إمدادات نادرة من المنتجات، حيث يتهم تجار التجزئة موردي الجملة بالتلاعب، في ظل أزمة الفيروس التاجي .

يقول بائعو البقالة أن متاجرهم تحولت إلى فارغة لأن تجار الجملة خنقوا توريد الخضار ، وأطلقوها تدريجياً مع زيادة السعر، وقد وضع هذا العبء على بائعي التجزئة، الذين استنفدوا مخزونهم حيث لجأ الناس إلى تكديس الخضروات.

سلطت وكالة الأنباء الفرنسية “فرانس برس” الضوء على وصول الشعلة الأولمبية، الجمعة، الى اليابان لتلقى استقبالا محدودًا في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد والشكوك بإقامة دورة الألعاب في موعدها، رغم تأكيد رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ ان اتخاذ القرار بتأجليها سابق لأوانه حاليا.

 

 

وتتزايد الدعوات في الآونة الأخيرة لإرجاء الألعاب المقررة بين 24 يوليو والتاسع من أغسطس، في ظل تفشي “كوفيد-19” الذي تسبب بوفاة أكثر من عشرة آلاف شخص حول العالم حتى اليوم، وفرض جمودا شبه كامل في مختلف الأحداث الرياضية، وتأجيل مواعيد كبيرة مقررة في صيف 2020 أبرزها كأس أوروبا وبطولة كوبا أميركا لكرة القدم.

وفي حين انتقد رياضيون موقف المسؤولين اليابانيين واللجنة الدولية بشأن قرار الإبقاء على الألعاب في موعدها، بدأت الدعوات لإرجائها تصدر من داخل اليابان، ومنها الجمعة لمسؤول في اللجنة الأولمبية المحلية.

لكن حتى الآن، تمضي الخطوات التقليدية الممهدة للألعاب كما المقرر.

وفي وقت مبكر صباح الجمعة، وصلت الشعلة على متن رحلة خاصة الى قاعدة ماتسوشيما الجوية في مقاطعة مياغي اليابانية، آتية من اليونان حيث تم تسليمها أمس الى ممثلة للجنة المنظمة.

أشارت وكالة “أسوشيتدبرس” الأمريكية إلى أن مبيعات المنازل القائمة في الولايات المتحدة ارتفعت خلال شهر فبراير الماضي لأعلى مستوى في 13 عاماً، بدعم معدلات الرهن العقاري المنخفضة وذلك قبل تفشي فيروس كورونا المستجد.

 

 

وأظهرت بيانات صادرة عن الرابطة الوطنية للوسطاء العقاريين، اليوم الجمعة، أن مبيعات المنازل القائمة في الولايات المتحدة ارتفعت بنسبة 6.5 بالمائة في فبراير على أساس شهري لتسجل وتيرة سنوية تبلغ 5.77 مليون وحدة.

وبحسب البيانات، فإن مبيعات المنازل القائمة في الولايات المتحدة في الشهر الماضي والتي تجاوزت 5 ملايين منزل هي الأعلى منذ فبراير 2007.

وكانت توقعات المحللين تشير إلى أن مبيعات المنازل القائمة في الولايات المتحدة سوف ترتفع إلى 5.50 مليون وحدة في الشهر الماضي.

ننتقل إلى وكالة بلومبيرغ الأمريكية والتي نقلت مقًالًا في صحيفة الفايننشال تايمز البريطانية لكرستين لاغارد، رئيسة البنك المركزي الأوروبي، بعنوان “البنك المركزي الأوروبي سيتخذ كل الإجراءات الضرورية”.

 

 

تقول لاغارد إن وباء كورونا يمثل تحديا غير مسبوق في التاريخ الحديث، فهو بالإضافة إلى كونه مأساة إنسانية يمثل تحديا اقتصاديا ضخما، وهو تحد تواجهه جميع الدول وجميع شرائح المجتمع .

وتقول لاغارد إن على الجميع الحد من النشاط اليومي، ويستتبع ذلك حدا في الإنفاق، ونتيجة لذلك سيتراجع النشاط الاقتصادي في منطقة اليورو بصورة كبيرة، ولا يمكن للسياسات العامة الحيلولة دون ذلك.

وتضيف الكاتبة أن الوضع الحالي يخلق ضغطا حادا على التدفقات النقدية للشركات والموظفين، مما يعرض بقاء الشركات والوظائف للخطر. وتقول إنه في الأسبوع الماضي تدهورت الأحوال الاقتصادية في منطقة اليورو بصورة كبيرة، وازداد تشاؤمنا لتقييم الموقف.

صحيفة “الغارديان” البريطانية، أشارت إلى أن أكبر شركة طيران في كندا تخطط لإلغاء أكثر من 5000 وظيفة في الأسابيع المقبلة، حيث يجبرها الفيروس التاجي على إيقاف مئات الرحلات الجوية الدولية والمحلية.

 

 

تمثل خسارة الوظائف أحدث نكسة لشركات الطيران حول العالم والتي من المتوقع أن تخسر بشكل جماعي أكثر من 100 مليار دولار في الأشهر المقبلة.

وقد أعلنت كل من شركة النقل الجوي الأسترالية “كانتاس” وشركة الطيران البرازيلية “لاتام” أن آلاف الموظفين سيتوقفون عن العمل في الأسابيع المقبلة .

تأتي أنباء فقدان الوظائف في طيران كندا بعد إعلان شركة الطيران أنها تخطط لوقف معظم رحلاتها الدولية – بما في ذلك الرحلات المتجهة إلى الولايات المتحدة – بحلول 31 مارس ، حيث يتم التخلي عن خطط السفر وسط الوباء.

تعد طيران كندا من بين أكبر 20 شركة طيران في العالم وتوظف ما يقرب من 30،000 موظف حول العالم.

نشرة كورونا كورونا

أخبار ذات صلة