نشرة كورونا اليومية | أبرز ما تناولته الصحف والوكالات العالمية حول تطورات وتداعيات الفيروس المستجد

منذ أسبوعين
تاريخ النشر: السبت مارس 21, 2020 5:56 مساءً

نشرة كورونا هي نشرة يومية تقدمها بوابة الأخبار، ترصد آخر التطورات والمستجدات التي تناولتها الصحف والوكالات العالمية فيما يتعلق بتفشي فيروس كورونا – كوفيد 19.

البداية من صحيفة الغارديان وتقرير لمايكل سافي بعنوان “سبعة أيام غيرت العالم…كيف استيقظ العالم على حقيقة جديدة”.

يقول التقرير إن الوباء أحدث انقلابا تاما في الحياة في الصين، وتكاد الحياة تكون متوقفة في إيطاليا وإيران منذ نحو شهر.

 

ويضيف قائلا “لكن الأمر بدا مباغتا عندما بدا كما لو أن الدول شيدت جدرانا حول ذاتها وأصبحت دولا بأكملها في الحجر الصحي”.

ويقول إنه بعد شهر من نقاش الحكومات حول كيفية التعامل مع كورونا، جاءت القيود متسارعة الواحدة تلو الأخرى. وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون “إننا في حالة حرب”.

لكن مع عدم وجود أسلحة كافية لمحاربة الفيروس، وعدم وجود أسرة مستشفيات تكفي، قرر العالم الانسحاب بصورة تكتيكية.

وتضيف الصحيفة أن اسبانيا بعدد سكانها البالغ 47 مليون شخص مغلقة منذ صباح الأحد الماضي، وبلغ عدد الذين توفوا جراء إصابتهم بالفيروس فيها إلى 288 شخصا.

قالت وكالة “أسوشيتدبرس” الأمريكية، إن حالات الإصابة بالفيروس التاجي في أفريقيا ارتفعت فوق 1000 يوم السبت، فيما بدا أن رئيسين يتحديان قيودهما على السفر لحضور حفل تنصيب رئيس آخر.

 

أعلنت أنغولا أولى حالاتها، مما يعني أن 40 دولة على الأقل من أصل 54 دولة في إفريقيا تأثرت الآن.

وأبلغت الكونغو عن وفاتها الأولى، كما أبلغت بوركينا فاسو عن شخصين جديدين، وقالت الصومال إنها ترفع الحظر المفروض على الرحلات الجوية الدولية لمدة يومين حتى يتمكن المواطنون العالقون من العودة إلى ديارهم.

وناقشت السلطات الانتخابية الإثيوبية تأثير الفيروس على الانتخابات الوطنية الكبرى في وقت لاحق من هذا العام.

أغلقت أنغولا حدودها الجوية والبرية والبحرية هذا الأسبوع، لكن وسائل الإعلام الناميبية أظهرت الرئيس جواو لورنكو في حفل تنصيب الرئيس الناميبي الحاج جينغوب. كما حضر الحفل الرئيس موكويتسي ماسيسي من بوتسوانا المجاورة، التي علقت هذا الأسبوع السفر الدولي لجميع موظفي الحكومة.

وكالة الأنباء الفرنسية – في نسختها العربية – نشرت تقريرًا بشأن عدد الخاضيعن تحت الحجر في منازلهم حول العالم لوقف انتشار فيروس كورونا.

 

قالت الوكالة إن أكثر من 900 مليون شخص حول العالم، من روما الى نيويورك مرورا بباريس، يخضعون لعزلة في بيوتهم في عطلة نهاية الأسبوع على أمل الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد الذي أسفر عن وفاة أكثر من أحد عشر ألف شخص ويهز الاقتصاد العالمي.

في الولايات المتحدة، قررت ولايات كاليفورنيا ونيويورك ونيوجيرسي وإلينوي وبنسلفانيا ونيفادا إيقاف الأنشطة غير الضرورية، رغم استبعاد الرئيس دونالد ترامب فرض حجر عام حاليا في كامل البلاد.

بذلك، يشمل التوقف أكبر ثلاث مدن في البلاد، نيويورك ولوس أنجليس وشيكاغو، ويلتزم سكانها البالغ عددهم حوالى 100 مليون شخص منازلهم.

وتستعد إيطاليا البلد الأكثر تضررا في أوروبا بالفيروس الذي أودى بحياة 4,032 شخص فيها وكانت أول دولة في القارة العجوز تأمر بوضع جميع السكان في الحجر، لتعزيز إجراءاتها في مواجهة انتشار المرض. وستغلق كل الحدائق والمحميات أمام الجمهور في عطلة نهاية الأسبوع على أن تفرض قيودا أخرى لدفع الإيطاليين إلى البقاء في بيوتهم.

ودعي أكثر من 900 مليون شخص في حوالى 35 بلدا لالتزام منازلهم، وفق قاعدة بيانات وكالة الأنباء الفرنسية “فرانس برس”.

 

 

وكالة “رويترز” للأنباء، سلطت الضوء على إعلان السلطات في كازاخستان وقرغيزستان واوزبكستان وتركمانستان قيودا جديدة تهدف الى منع انتشار الفيروس التاجي مع ارتفاع عدد الحالات في آسيا الوسطى.

فقد أعلنت حكومة قيرغيزستان – التي تضاعف فيها عدد حالات الإصابة بالفيروس التاجي أكثر من الضعف يوم السبت إلى 14 – حالة طوارئ لمدة شهر اعتبارًا من يوم الأحد، وقالت إنها ستغلق وسائل النقل العام في العاصمة بيشكيك.

وفي كازاخستان ، حيث تم تأكيد 53 حالة ، قالت السلطات إنها أغلقت جميع المتنزهات في ألماتي ، أكبر مدينة في البلاد ، والتي تم إغلاقها هذا الأسبوع مع العاصمة نور سلطان.

وفي أوزبكستان ، مع تأكيد 37 حالة ، قالت الحكومة في وقت متأخر يوم الجمعة إنها ستغلق جميع أماكن الترفيه وبيوت الشاي وتحظر حفلات الزفاف واسعة النطاق والاحتفالات العائلية الأخرى.

في تركمانستان ، التي لم تبلغ حتى الآن عن أي حالات إصابة بفيروسات كورونا ، قال السكان المحليون الذين يسافرون من وإلى العاصمة ، عشق آباد ، إن المسؤولين عند نقاط التفتيش التي أقيمت حول المدينة أبلغوهم بأن السفر غير الضروري محظور.

وحول آخر المستجدات بشأن التوصل إلى علاج لهذا الفيروس، أفادت وكالة “سبوتنيك” الروسية، نقلًا عن وسائل الإعلام، اليوم السبت، أن الصين بدأت تجارب سريرية لاختبار سلامة وفعالية اللقاحات المطورة حديثًا لمرض فيروس كورونا، مضيفة أن أكثر من 100 متطوع يشاركون في الاختبار.

 

ووفقا لوسائل إعلام محلية، تم تقسيم 108 متطوع إلى ثلاث مجموعات مكونة من 36 شخصا لكل منهما. ستحصل المجموعة الأولى على جرعة منخفضة من اللقاح المطور ، وستحصل المجموعة الثانية على جرعة متوسطة والمجموعة الأخيرة جرعة عالية. بدأت التجارب في 16 مارس وستستمر حتى نهاية ديسمبر.

وقالت وسائل الإعلام إن المرحلة الأولى من التجارب بدأت بالفعل، وتم إعطاء اللقاح لعدد من المتطوعين.

بعد الحصول على اللقاح، سيتم عزل المشاركين لمدة 14 يومًا ووضعهم تحت إشراف طبي مستمر. عند رفع الحجر الصحي ، سيتم فحصهم بانتظام لمدة ستة أشهر للكشف عن أي آثار جانبية ومعرفة ما إذا كانت الأجسام المضادة المحددة ضد بروتين ارتفاع الفيروس تتشكل في أجسام المتطوعين.

كما أعلنت المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة، يوم الاثنين، عن بدء تجربة سريرية للقاح في معهد كايزر الدائم للبحوث الصحية بواشنطن، ووفقًا لبيان صحفي، سيتم تجنيد 45 متطوعًا بالغًا سليمًا تتراوح أعمارهم بين 18 و 55 عامًا لهذه التجارب.

وقد أطلقت شركة “جوجل”، اليوم السبت، موقعًا إلكترونيًا خاصًا بالفيروسات التاجية يحتوي على نصائح حول الحماية من الفيروس ومعلومات موثوقة حول الوباء، وذلك حسبما ذكرت شبكة “سي ان ان” الأمريكية.

 

تأتي هذه الخطوة بعد أسبوع من إعلان الرئيس دونالد ترامب ونائب الرئيس مايك بنس أن جوجل تقوم ببناء موقع إلكتروني للاختبار على مستوى البلاد، حيث يمكن للأمريكيين الإجابة على استبيان وتوجيههم إلى أقرب مواقع الاختبار الخاصة بهم.

لكن جوجل لم تؤكد مطلقا ادعاءات الإدارة، ولا يتضمن الموقع الإلكتروني الذي تم إطلاقه اليوم السبت شاشة اختبار.

موقع الويبgoogle.com/covid19   يركز على التعليم والوقاية والموارد المحلية. يمكن للأشخاص العثور على المعلومات المستندة إلى الولاية ونصائح السلامة والوقاية واتجاهات البحث المتعلقة بـ COVID-19 .

قال عملاق البحث أيضًا السبت إنه سيبدأ في عرض معلومات جديرة بالثقة حول الفيروس التاجي مباشرة في نتائج البحث وخرائط جوجل بينما يبحث الأمريكيون عن الخدمات الطبية.

روسيا جوجل أوزبكستان ترامب كازاخستان كورونا كوورنا

أخبار ذات صلة