نشرة كورونا اليومية | أبرز ما تناولته الصحف والوكالات العالمية حول تطورات وتداعيات الفيروس

منذ ٦ أيام
تاريخ النشر: الأحد مارس 22, 2020 6:05 مساءً

نشرة كورونا هي نشرة يومية تقدمها بوابة الأخبار، ترصد آخر التطورات والمستجدات التي تناولتها الصحف والوكالات العالمية فيما يتعلق بتفشي فيروس كورونا – كوفيد 19.
البداية من وكالة “رويترز” للأنباء، التي سلطت الضوء على رفض إيران عرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمساعدة طهران في مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، واضفة إياه بأنه “منافق” و”مثير للاشمئزاز”، كما اتهمت الولايات المتحدة بـ “الإرهاب الاقتصادي والطبي”.

وقال المرشد الأعلى الإيراني، اية الله علي خامنئي، في خطاب متلفز يوم الاحد واصفا الزعماء الامريكيين بأنهم “دجالون وكذابون”.
وأضاف: “لقد عرض الأميركيون عدة مرات مساعدتنا في مكافحة الوباء. هذا غريب لأنك تواجه نقصًا في أمريكا، كما أنك متهم أيضا بإحداث هذا الفيروس”.
وقال خامنئي: “عدونا الأول هو أمريكا، إنه العدو الأكثر شراً وشراً لإيران … قادتها إرهابيون … كاذبون ودجالون”.
وقد عرضت واشنطن مساعدة إنسانية لإيران ، الدولة الأكثر تضررا من الفيروس التاجي في منطقة الشرق الأوسط، مع 1685 حالة وفاة و 21638 إصابة.
تقول “رويترز” إن التوترات بين البلدين تصاعدت منذ عام 2018 ، عندما خرج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من اتفاق طهران النووي لعام 2015 مع ست قوى عالمية وأعاد فرض العقوبات التي شلت الاقتصاد الإيراني.
ما زلنا مع “رويترز”، التي نقلت عن صحيفة “ليبراسيون” الفرنسية، ان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون هدد باغلاق حدود فرنسا مع بريطانيا يوم الجمعة اذا فشل رئيس الوزراء بوريس جونسون في اتخاذ اجراءات أكثر صرامة لاحتواء تفشي الفيروس التاجي.

مساء الجمعة، أمر جونسون الحانات والمطاعم والمسارح ودور السينما وصالات الألعاب الرياضية بإغلاق أبوابها لإبطاء الانتشار المتسارع للمرض، بعد أيام من وضع دول أوروبية أخرى مواطنيها في الحجر.
وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر في مكتب ماكرون إن قرار جونسون جاء بعد أن وجهه الرئيس الفرنسي إنذارا صباح أول أمس الجمعة، مهددا بحظر دخول أي مسافر من المملكة المتحدة إذا لم تكن هناك إجراءات جديدة.
ونقل التقرير عن مسؤول في الاليزيه قوله “اضطررنا لتهديده بوضوح لجعله يتزحزح أخيرا.”
ورفض مكتب ماكرون، الذي اتصلت به رويترز، التعليق.
وكالة “أسوشيتدبرس” الأمريكية، قالت إن أفريقيا تلقت حزمة رعاية الفيروس التاجي التي تشتد الحاجة إليها، من الملياردير الصيني جاك ما.

وقد صلت رحلة شحن تحتوي على أكثر من 6 ملايين مادة طبية الأحد إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا. سيتم توزيع الإمدادات من ما ، مؤسس شركة علي بابا الصينية العملاقة للتجارة الإلكترونية، على الدول الأفريقية التي تحتاج إلى إمدادات لمحاربة جائحة COVID-19 المنتشر.
وصل مسؤولون شحن من الخطوط الجوية الإثيوبية من قوانغتشو بالصين مع 5.4 مليون قناع وجه و 1.08 مليون مجموعة اختبار و 40.000 مجموعة من الملابس الواقية و 60.000 درع واقية للوجه، وفقًا لمسؤولين إثيوبيين ومؤسسة جاك ما.
وتعهد رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد الأسبوع الماضي بتوزيع الإمدادات على دول أخرى في أفريقيا، فقد أرسل “ما” شحنات مماثلة من الإمدادات الطبية إلى دول في آسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية وأمريكا اللاتينية.
كان الفيروس بطيئًا في الوصول إلى إفريقيا ولكنه انتشر الآن إلى 42 دولة على الأقل من أصل 54 دولة في القارة، مع تأكيد أكثر من 1100 حالة إصابة. ورداً على ذلك ، تفرض العديد من البلدان الأفريقية قيوداً.
ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية، عن معهد روبرت كوخ ومقره برلين، إن عدد حالات الإصابة بالفيروس التاجي المؤكدة في ألمانيا ارتفع بمقدار 2705 حالات يوميا ليبلغ 16662.

يأتي التقرير في الوقت الذي يشهد فيه عدد الحالات الجديدة في بقية أوروبا زيادة سريعة، مع بقاء إيطاليا البلد الأكثر تضررا من الفيروس.
وقالت “سبوتنيك” إن الحكومة الألمانية حثت شركات صناعة السيارات المحلية على التفكير في تصنيع معدات طبية مثل أقنعة الوجه أو أجهزة التهوية للمساعدة في وقف انتشار الفيروس التاجي.
وأشارت الوكالة إلى أن تحرك الحكومة هو جزء من جهودها الأوسع “للاستفادة من موارد الهندسة والإنتاج ومعالجة الاختناقات الحادة في الإمدادات في المعدات الطبية الحرجة” الآن بعد أن استمر جائحة COVID-19 في التأثير.
قالت وكالة الأنباء الفرنسية “فرانس برس” إن عشرات الآلاف من اليابانيين توافدوا لرؤية الشعلة الأولمبية التي وضعت في مرجل في شمال شرق اليابان خلال نهاية الأسبوع على الرغم من القلق المتعلق بتفشي وباء كورونا المستجد.

ووصلت الشعلة إلى اليابان الجمعة حيث لقيت استقبالاً خجولا ًوسط الشكوك بإقامة دورة الألعاب في موعدها، على رغم تأكيد رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ أن اتخاذ القرار بتأجيلها سابق لأوانه حالياً.
وتتزايد الدعوات في الآونة الأخيرة لإرجاء الألعاب المقررة بين 24 يوليو والتاسع من أغسطس، في ظل تفشي “كوفيد-19” الذي تسبب بوفاة أكثر من عشرة آلاف شخص حول العالم حتى اليوم.
واحتشد أكثر من 50 ألف شخص، أمس السبت، لرؤية الشعلة في محطة سنداي في مقاطعة مياغي حيث ارتدى معظم الحضور أقنعة وبعضهم انتظر في صفوف امتدت على مسافة 500 متر لساعات عدة وقال أحدهم لشبكة “أن أتش كاي” المحلية “لقد انتظرت في الصفوف لمدة 3 ساعات لكن رؤية الشعلة الأولمبية أمر مشجع للغاية”.
بيد أن اللجنة المنظمة حذرت من أن توافد عدد أكبر من المتوقع سيؤدي إلى تعليق الفرجة في حال أصبحت الجماهير “غفيرة جدا”.
ما زلنا مع وكالة الأنباء الفرنسية، حيث وجهت شركات الطيران الأمريكية مطالبات عاجلة إلى الكونجرس الأمريكي لتقديم المساعدة مهددة بالاضطرار إلى تسريح أعداد مهولة من الموظفين، بسبب الآثار الناجمة عن تفشي فيروس كورونا المستجد كوفيد 19″.

وبحسب “فرانس برس”، طالب المدراء التنفيذيون لكبرى شركات الطيران الأمريكية الكونجرس بإقرار مساعدة طارئة لتجنب تسريح واسع النطاق لموظفي هذا القطاع البالغ عددهم 750 ألفا.
وقالوا في رسالتهم إلى الكونجرس: “ما لم يقر منح حماية أجور العمال فورا، سيضطر كثر من بيننا لاتخاذ تدابير قاسية على غرار إعطاء إجازات قسرية”.
وطالبت شركات الطيران الكونجرس بضرورة التحرك الفوري واصفة الوضع بالطارئ وغير المسبوق.
وأشارت الوكالة إلى أن الرابطة تمثل شركات “أمريكان إيرلاينز” و”يونايتد إريلاينز”، و”دلتا إيرلاينز”، و”ساوث وست إيرلاينز”، وشركتي الشحن “فيديكس” و”يو بي إس”.
هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، نشرت مقطع فيديو يرصد خروج الملايين من الهنود على شرفاتهم وأسطحهم لتفجير الأواني والمقالي في عرض لدعم الأطباء والممرضات والعاملين الآخرين المشاركين في مكافحة الفيروس التاجي.

وقد وجه رئيس الوزراء ناريندرا مودي نداء للبلاد لإصدار ضجيج لمدة 10 دقائق لإظهار امتنانها.
لاحظت معظم أجزاء الهند، يوم الأحد، إغلاقًا لمدة 14 ساعة، والذي اعتبره الكثيرون بمثابة اختبار تجريبي للتحقق من استعداد البلاد لفترة إغلاق أطول.
ومنذ ذلك الحين فرضت العاصمة دلهي إغلاقًا.

بريطانيا السعودية الصين اليابان جاك ما أوروبا أفريقيا عمان ترامب كورونا

أخبار ذات صلة