نشرة كورونا اليومية | أبرز ما تناولته الصحف والوكالات العالمية حول تطورات وتداعيات الفيروس

منذ أسبوعين
تاريخ النشر: الإثنين مارس 23, 2020 6:35 مساءً

نشرة كورونا هي نشرة يومية تقدمها بوابة الأخبار، ترصد آخر التطورات والمستجدات التي تناولتها الصحف والوكالات العالمية فيما يتعلق بتفشي فيروس كورونا – كوفيد 19.

البداية من صحيفة “الغارديان” البريطانية، التي نشرت تقريرا لمراسلتها هارييت شيروود، تتناول فيه تبعات وصول وباء كورونا إلى قطاع غزة، والمخاوف التي يثيرها ذلك.

تقول شيروود إن الإعلان عن أول حالتي إصابة بالفيروس في القطاع يثير المخاوف، من كيفية قيام القطاع الصحي هناك بالتصدي للوباء، في ظل معاناته لفترة طويلة من نقص الإمدادات الطبية والمعدات، بسبب الحصار المفروض عليه.
وتضيف أن الأزمة ستكون هائلة، إذا انتشر الوباء بين أكثر من مليوني شخص، يتكدسون في مساحة القطاع الصغيرة، موضحة أن إجراءات الحصار ساعدت على تأخر وصول الفيروس، لكنه يمكن أن ينتشر سريعا بسبب الكثافة العالية للسكان.
وتوضح الصحفية أن حركة حماس، التي تدير القطاع، أعلنت الجمعة وقف الدراسة وإغلاق قاعات الأفراح والأسواق، وعلقت الصلاة في المساجد، كما قامت بوضع جميع القادمين من الخارج، وعددهم 1300 شخص، في الحجر الصحي. كما تقوم فرق التعقيم برش المطهرات في الشوارع والمباني العامة.
وتشير إلى أن القطاع الصحي في غزة تعرض لاختبارات متكررة، في مجال مواجهة الإصابات الحربية، جراء المعارك المتكررة ضد إسرائيل خلال أكثر من 12 عاما، ويعاني بشكل كبير من نقص المسكنات والأدوية والمعدات.
ما زلنا مع “الغارديان” وهذه المرة في الصين، حيث قالت الصحيفة إن ووهان، مركز تفشي الفيروس التاجي في الصين، بدأت في تخفيف حظرها المفروض على المواطنين لمدة شهرين حيث فرض المزيد من البلدان قيودًا جديدة لاحتواء الوباء.

وأشارت الصحيفة إلى أن مجموعات صغيرة من سكان المدينة بوسط الصين يغادرون اليوم الاثنين، مجمعاتهم السكنية، ويذهبون إلى متاجر البقالة ويمشون في الشوارع للمرة الأولى منذ أسابيع.
وفي مطلع الأسبوع، وصل أول قطار إلى المدينة على متنه أكثر من 1000 عامل من أماكن أخرى في المحافظة عائدين إلى المدينة للعمل.
وقالت السلطات المحلية، أمس الأحد، إن السكان قد يبدأون في العودة إلى العمل إذا لم تكن لديهم درجة حرارة مرتفعة، مما يدل على وضعهم الخالي من الفيروسات بالإضافة إلى شهادة من صاحب العمل.
وقال مسؤولون إن المدينة ستُعاد فتحها “تدريجيا” وستستأنف وسائل النقل العام.
في نفس السياق، نقلت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قرار نشر قوات من الحرس الوطني في المناطق الأكثر إصابة بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة.

وقال ترامب، في مؤتمر صحفي، إنه صادق على نشر قوات من الحرس الوطني في 3 ولايات، وهي نيويورك وواشنطن وكاليفورنيا، موضحا أن هذه العملية ستجري على حساب السلطات الفدرالية.
وأضاف أن على السلطات المحلية في هذه الولايات “ألا تقلق من تكلفة” نشر هذه القوات.
ويضم الحرس الوطني 450 ألف عسكري احتياطي من القوات البرية والجوية في الجيش الأمريكي، ويخضع لأوامر كل من الحكومة الفدرالية والسلطات المحلية في الولايات.
كما أرسلت السلطات في المملكة المتحدة الجيش لتسليم معدات وقائية للمستشفيات، اليوم الاثنين، وأخبرت الناس بالبقاء في منازلهم والاستجابة للتحذيرات بشأن التباعد الاجتماعي أو أن تتخذ الحكومة إجراءات أكثر شدة لوقف انتشار فيروس كورونا، حسبما نشرت وكالة “رويترز” للأنباء.

واعترف وزير الصحة، مات هانكوك بوجود مشكلات، ولكن تم اتخاذ إجراء ووعد. وقال، إن الجيش سيقود الشاحنات طوال النهار والليل لتوصيل الإمدادات إلى الطاقم الطبي.
وأضاف : “أنها مثل مجهود حرب، إنها حرب ضد هذا الفيروس، لذا فقد ساعد الجيش بشكل لا يصدق في الحصول على هذه الخدمات اللوجستية حتى نتمكن من الحصول على الإمدادات اللازمة لحماية الناس على الخط الأمامي، إن الخدمة الصحية لديها الآن 12 ألف جهاز تهوية، بزيادة 7 آلاف عن بداية الأزمة.
وقالت الحكومة، إن الجيش سيساعد في شحن ملايين العناصر من معدات الحماية الشخصية (PPE) بما في ذلك الأقنعة للعاملين في الرعاية الصحية الذين اشتكوا من نقص.
قالت وكالة “سبوتنيك” الروسية إن تفشي COVID-19 الذي أصاب أكثر من 300000 شخص في جميع أنحاء العالم، ونقص المعدات الطبية، أثار سيلًا من الأخبار المزيفة والمعلومات المضللة حول كيفية تجنب الإصابة بالمرض وكذلك طرق علاجه، وحتى الآن لا يوجد لقاح مضاد للفيروس التاجي الجديد.

فقد أعلنت وزارة العدل الأمريكية في 22 مارس أنها أغلقت موقعًا إلكترونيًا يبيع ما ادعت أنه لقاحات ضد الفيروس التاجي.
وقدم موقع Coronavirusmedicalkit.com مجموعات لقاحات مزعومة تم توزيعها من قبل منظمة الصحة العالمية، وذلك بمبلغ 4.95 دولارًا مقابل الشحن”.
ولم تحدد وزارة العدل الأمريكية عدد الضحايا الذين وقعوا ضحية الغش، وسيحاول التحقيق الجاري تحديد هوية الجاني وكمية الأموال المتولدة من المبيعات.
يعد إغلاق الموقع جزءًا من الحملة الحكومية لمكافحة انتشار المعلومات الخاطئة عن الفيروس التاجي، الذي انتشر على نطاق واسع منذ بداية تفشي المرض.
يذكر أن هناك أكثر من 30.000 حالة مؤكدة من فيروس COVID-19 في الولايات المتحدة ، بينما توفي أكثر من 400 بسبب أمراض الجهاز التنفسي.
وفي نسختها العربية، قالت وكالة الأنباء الفرنسية، إن مجموعة ايرباص استأنفت الاثنين انتاجها ببطء في إسبانيا وفرنسا عقب اتخاذها تدابير صحية، وأعلنت تعزيز سيولتها لمواجهة الأزمة غير المسبوقة الناتجة عن فيروس كورونا المستجد.

وقال الرئيس التنفيذي لإيرباص غيوم فوري “نحن نؤمّن أنشطتنا للحفاظ على مستقبل إيرباص ولاستئناف أنشطتنا بفعالية بعد الأزمة” التي تشل الحركة الجوية وتهدد السلاسل اللوجستية.
وأعلنت مجموعة صناعات الطائرات الأوروبية الحصول على خط تمويل جديد لرفع سيولتها المالية من 20 إلى 30 مليار يورو.
ووضعت المجموعة “عدة سيناريوهات تشغيلية، بما فيها تدابير تهدف إلى تقليص احتياجات السيولة… سيتم تفعيلها في حال تطور الوباء”.
كما ألغت توزيع الأرباح على مساهميها لعام 2019 وتوقعات نتائجها للعام الجاري.
وقالت إيرباص إنها تسعى إلى ضمان تواصل أنشطتها حتى “في وضع أزمة ممتد” عبر “الحفاظ على الانتاج، وإدارة سجلّ طلبياتها المرن، ودعم زبائنها وضمان المرونة المالية لعملياتها”.
وكالة “دويتشه فيله” الألمانية، نشرت تقريرًا حول عدد من المدن الكبيرة في أوروبا التي أصبحت مهجورة بفعل المخاوف من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقالت الوكالة إن الدعوة إلى التباعد الاجتماعي والقيود المفروضة على السفر تركت بعض أكبر مدن أوروبا مهجورة حيث تتخذ الحكومات في جميع أنحاء القارة تدابير صارمة للسيطرة على انتشار COVID-19.
بالنظر إلى العاصمة الفرنسية على سبيل المثال، توقف النشاط في شوارع باريس الصاخبة تمامًا بعد أن أعلنت فرنسا إغلاقها على الصعيد الوطني يوم الثلاثاء الماضي، فلا يُسمح للأشخاص بمغادرة منازلهم، ما لم يكن ذلك لسبب مسموح به مثل شراء الطعام أو زيارة الطبيب أو الذهاب إلى العمل.
في برلين، أعلنت المستشارة أنجيلا ميركل أمس الأحد تشديد القيود على الحركة في ألمانيا. لا تتضمن الخطة المكونة من تسع نقاط أي تجمعات عامة لأكثر من شخصين، مع الحفاظ على مسافة 1.5 متر (4.9 قدم) بين الناس في جميع الأوقات وإغلاق المطاعم.

نشرة كورونا كورونا

أخبار ذات صلة