نشرة كورونا اليومية | أبرز ما تناولته الصحف والوكالات العالمية حول تطورات وتداعيات الفيروس

منذ أسبوع واحد
تاريخ النشر: الثلاثاء مارس 24, 2020 7:37 مساءً

نشرة كورونا هي نشرة يومية تقدمها بوابة الأخبار، ترصد آخر التطورات والمستجدات التي تناولتها الصحف والوكالات العالمية فيما يتعلق بتفشي فيروس كورونا – كوفيد 19.

البداية من وكالة “رويترز” للأنباء، حيث قالت منظمة الصحة العالمية، يوم الثلاثاء، إن الولايات المتحدة يمكن أن تصبح المركز العالمي لوباء الفيروس التاجي الذي أجبر المنظمين المترددين على تأجيل دورة الألعاب الأولمبية الصيفية بطوكيو 2020.

وانضمت بريطانيا إلى صفوف الدول المحظورة في محاولة لصد الفيروس، وأظهرت البيانات انهيار النشاط التجاري من أستراليا واليابان وأوروبا الغربية بوتيرة قياسية في مارس، حيث أظهرت الولايات المتحدة أنه من المتوقع أن يكون بنفس الكارثة.
وقال محللون في معهد بلاك روك للاستثمار “إن تفشي الفيروس التاجي يمثل صدمة خارجية كبرى للتوقعات الكلية ، على غرار كارثة طبيعية واسعة النطاق”.
وفي جنيف، قالت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية مارجريت هاريس للصحافيين إن هناك “تسارعًا كبيرًا جدًا” في الإصابة بالعدوى في الولايات المتحدة.
خلال الـ 24 ساعة الماضية، كانت 85 في المائة من الحالات الجديدة في أوروبا والولايات المتحدة ، ومن بين هؤلاء ، كانت 40 في المائة في الولايات المتحدة.
وكالة “أسوشيتدبرس” الأمريكية، سلطت الضوء على إعلان اللجنة الأولمبية الدولية واليابان في بيان مشترك الثلاثاء، إرجاء دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي كانت مقررة في طوكيو هذا العام، على خلفية تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأفاد الطرفان في بيان مشترك: في الظروف الراهنة وبناء على المعلومات المقدمة من منظمة الصحة العالمية اليوم، خلص رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إلى أن الأولمبياد الثاني والثلاثين في طوكيو يجب أن يتم تأجيله إلى ما بعد العام 2020، لكن ليس أبعد من صيف 2021، لحماية صحة الرياضيين وجميع المعنيين بالألعاب الأولمبية والمجتمع الدولي.
وكانت دورة الألعاب مقررة بين 24 يوليو والتاسع من أغسطس العام الجاري.
وكالة الأنباء الفرنسية “فرانس برس”، ذكرت أن مؤشرات صدرت الثلاثاء أفادت أن هناك “انهيارًا غير مسبوق” في الأعمال التجارية عبر منطقة اليورو هذا الشهر ، حيث تفرض دول الاتحاد الأوروبي قيودًا شديدة على الحركة لإبطاء الفيروس التاجي.

وأكد استطلاع أجرته شركة “آي إتش إس ماركيت” للتحليل ما كان الاقتصاديون والحكومات يستعدون له وهو تعثر مفاجئ بشكل كبير في ركود معين.
وقالت الشركة في بيان إن البيانات المؤقتة أظهرت تراجعا في النشاط في منطقة اليورو التي تضم 19 دولة في مارس “تجاوزت كثيرا ما شهدته حتى في ذروة الأزمة المالية العالمية”.
وتراجع مؤشر مديري المشتريات (PMI) لهذا الشهر إلى 31.4 نقطة – وهو الأدنى منذ أن بدأ مسحه في عام 1998.
تشير القراءة أقل من 50 نقطة إلى الانكماش، وفي فبراير ، بلغ المؤشر 51.6 نقطة.
تأثرت الاقتصادات الكبرى إيطاليا وفرنسا وألمانيا وإسبانيا بعمق، ونفذت قيودًا اجتماعية وتجارية شديدة لمحاولة إبطاء انتشار الفيروس، من خلال إبقاء شركات النقل المحتملة في المنزل.
قالت وكالة “سبوتنيك” الروسية، إنه في حين فشل الاتحاد الأوروبي في تقديم مساعدة منسقة لإيطاليا في الوقت المناسب لمنع الفيروس، شحنت روسيا العاملين الصحيين العسكريين وأخصائيي الفيروسات والمعدات لمساعدة البلاد في التعامل مع الوباء.

وانتشر مقطع فيديو عن رجل إيطالي يستبدل علم الاتحاد الأوروبي بعلم روسي، في لفتة امتنان لموسكو لمساعدتها في مكافحة أزمة الفيروس التاجي.
نشر Federico Cane ، من شركة Omegna” ” في شمال إيطاليا، يوم الاثنين مقطع فيديو على فيسبوك عن نفسه وهو يزيل علم الاتحاد الأوروبي من منصة أرضية.
ظهر فريدريكو وهو يحمل قطعة من الورق مكتوبة باللغة الإيطالية، “شكرا لك بوتين. شكرا لك روسيا “قبل أن يضع ثلاثية الألوان الروسية بجانب العلم الإيطالي.
قالت صحيفة “تشاينا ديلي” الصينية، إن السياسيين في الولايات المتحدة يتحدون المقترحات التي قدمتها منظمة الصحة العالمية والمعايير الدبلوماسية من خلال وصف متكرر ومتعمد للفيروس التاجي الجديد بأنه “فيروس صيني”.

وأضافت أن الجميع يعلم أن تفشي المرض بدأ في ووهان بمقاطعة هوبي.
وأكدت أنه لم تتم تسمية الفيروسات التي وصلت إلى وباء باسم مرتبط بدولة المنشأ، بل الحيوان الذي يعتقد أنه أصله أو تضرر بشكل خاص – على سبيل المثال ، أنفلونزا الخنازير أو الطيور – أو الاسم العلمي مثل SARS أو H1N1.
وأشارت الصحيفة إلى أن إعادة تسمية السياسيين الأمريكيين للفيروس تتناسب مع طريقة عملهم العامة، والتي تتمثل في استخدام استراتيجية التحويل من خلال إلقاء اللوم وتسمية الأسماء لإخفاء سوء إدارتهم على مدى الأسابيع الماضية.
صحيفة “ديلي ميل” الإنجليزية، ركزت على بيان لجنة الصحة بإقليم هوبي الصيني اليوم الثلاثاء، التي قالت فيه بأنها سترفع كل القيود المفروضة على السفر من وإلى الإقليم غدا 25 مارس باستثناء مدينة ووهان عاصمة الإقليم وبؤرة تفشي فيروس كورونا في الصين، وذلك حسبما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” الإنجليزية.

وأضافت اللجنة أنه سيتم رفع القيود المفروضة على مغادرة ووهان في الثامن من أبريل وأغلقت السلطات ووهان منذ 23 يناير.
كما أعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين، أنها تلقت تقارير عن 7 حالات وفاة و78 حالة إصابة مؤكدة جديدة بمرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) بينها 74 حالة وافدة من الخارج، ما رفع العدد الإجمالي إلى 3280 وفاة و81350 إصابة حتى نهاية يوم أمس.
وذكرت اللجنة – في تقريرها اليومي – أن جميع الوفيات كانت في مقاطعة هوبي بوسط الصين.

نشرة كورونا كورونا فيروس كورونا

أخبار ذات صلة