اليمن.. الحوثيون يحتجزون سفينة للأمم المتحدة في ميناء الحديدة

منذ ٤ أيام
تاريخ النشر: الخميس مارس 26, 2020 7:34 صباحًا

انتقدت الحكومة اليمنية في عدن، الأربعاء، “صمت” الأمم المتحدة، إزاء “احتجاز جماعة الحوثيين سفينة أممية”، “على متنها ضباط حكوميون يمنيون”.

ووصفت احتجاز الحوثيين للسفينة، بأنه يندرج ضمن “أساليب البلطجة”، داعية الأمم المتحدة، إلى حماية ضباطها وضمان عودتهم عاجلا.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليمنية، راجح بادي، لوكالة الأنباء الرسمية، إن الحوثيين احتجزوا السفينة في محافظة الحُديدة، وعلى متنها ضباط الارتباط في الفريق الحكومي بلجنة التنسيق وإعادة الانتشار، ومنعوها من المغادرة.

وأوضح أن السفينة يُفترض أنها في منطقة محايدة، وتخضع لإدارة وإشراف الأمم المتحدة، لتسهيل الرقابة والإشراف على تنفيذ اتفاق إعادة الانتشار في الحُديدة على البحر الأحمر.

واتهم بادي الحوثيين بمنع انعقاد الاجتماعات المشتركة، وإغلاق منافذ العبور، ومنع دخول البعثة الأممية إلى مناطق سيطرة القوات الحكومية.

وشدد بادي على أن جماعة الحوثي قيدت تمامًا حركة البعثة الأممية، وعطلت مسار اتفاق استكهولم (الموقع بين الحكومة والجماعة عام 2019) بشكل كامل.

وحذر من أن احتجاز السفينة من شأنه نسف ما تبقى من آمال في تنفيذ اتفاق ستوكهولم.

وأعرب عن أسفه لعجز رئيس البعثة الأممية، الجنرال أبهجيت غوها، عن إجبار الحوثيين على السماح للسفينة بالمغادرة.

ولم تصدر الجماعة أي تعقيب على الاتهامات المتكررة لها، منذ احتجازها للسفينة الثلاثاء.

وفي 11 مارس الجاري، سحبت الحكومة اليمنية جميع أعضائها في لجنة إعادة الانتشار (أممية)، إثر إقدام الحوثيين على عملية قنص تعرض لها أحد الضباط في مدينة الحُديدة، مركز المحافظة.

وتتبادل الحكومة والحوثيون اتهامات بخرق اتفاق وقف إطلاق النار في الساحل الغربي، الذي تشرف عليه لجنة أممية أُنشئت لتنسيق إعادة الانتشار في الحُديدة، بموجب اتفاق ستوكهولم.

استكهولم الحوثيون الأمم المتحدة اليمن

أخبار ذات صلة