الاختبارات المنزلية للكشف عن كورونا قد تعطى نتائج إيجابية خاطئة بنسبة ٤٧٪

منذ ٦ أيام
تاريخ النشر: الخميس مارس 26, 2020 6:37 مساءً

توصلت دراسة تجريبية من الصين إلى أن بعض اختبارات الفيروس التاجي كورونا Covid-19، يمكن أن تُظهر نتائج إيجابية خاطئة لـ 47 ٪ من العينات .

كتب المؤلفون من جامعة جياوتونج في شيان ، بالصين ، “في الاتصالات الوثيقة لمرضى COVID-19 ، ما يقرب من نصف أو حتى أكثر من” الأفراد المصابين كانوا بدون أعراض، خاصة ام الذين تم الإبلاغ عنهم في فحص اختبار الحمض النووي النشط قد تكون نتائجهم إيجابية كاذبة.
وفقا لتقرير ” الديلى ميل”، يوضح خبير أمريكي إن النتيجة الإيجابية الخاطئة العالية يمكن أن تحدث بسبب تلوثات مجموعة ضعيفة من العينات، ويحذر من أن المعدلات ستكون مماثلة إذا حاول الأمريكيون اختبار أنفسهم في المنزل، مثل الصين.

يأتي ذلك بعد أن حذرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) من أنه لا يمكن للشركات بيع مجموعات الاختبار في المنزل مباشرة إلى المستهلكين، على الرغم من أن بعض الشركات الناشئة في جميع أنحاء الولايات المتحدة قد بدأت بالفعل في شحنها.
نشر ملخص الدراسة فقط بقسم خاص بالمعاهد الوطنية للصحة (NIH) ، لذا من الصعب تحديد عدد الاختبارات التي ترجمت أو كيف أجريت الدراسة.

ومع ذلك ، قالت الدكتورة سوزان ويتير ، مديرة خدمات علم الأحياء الدقيقة بجامعة كولومبيا ومستشفى المشيخية بنيويورك ، إنها تؤكد مدى حساسية الاختبارات المضللة لـ COVID-19 إذا لم يتم إجراؤها في ظروف محكمة.

اختبارات ننيجة كورونا

أخبار ذات صلة