كيف يكون ألم الثدي الذي يظهر في بداية الحمل؟

منذ ٥ أيام
تاريخ النشر: الخميس مارس 26, 2020 9:35 مساءً

قد تعاني المرأة من العديد من أعراض تغيرات الجسم أثناء الحمل، بدءاً من الغثيان إلى آلام الظهر. ولكن من بين أهم الآثار الشائعة للحمل هو ألم الثدي. يسبب الحمل تغيرات هرمونية يمكن أن تؤثر على الثديين، وبالنسبة للكثيرين، يكون ألم الثدي أكثر شيوعاً في الثلث الأول من الحمل، على الرغم من أنه يمكن أن يحدث في أي مرحلة أثناء الحمل والرضاعة.

كيف يكون الم الثدي في بداية الحمل

تتنوع أشكال وأنواع آلام الثدي، ويمكن أن تحدث في أحدهما أو كليهما. قد تشعرين به في كل مكان، في مكان معين، أو حتى في الجانب القريب في إبطيك. يمكن أن يكون الألم ثابتاً، أو يمكن أن يأتي ويذهب.

يميل ألم الثدي خلال الأسابيع الأولى من الحمل إلى أن يكون مؤلماً. قد يبدو ثدييك ثقيلان ومتورمان. يمكن أن يكونا حساسين للغاية عند اللمس، مما يجعل كلّ من ممارسة الرياضة والمداعبة خلال العلاقة الحميمة غير مريحة للغاية. من هنا، يجب ان ترتدي حمالة صدر رياضية وتحاولي اكتشاف أيضاً مناطق أخرى مثيرة من جسمكِ. إنتبهي، فإذا كنتِ تحاولين النوم على معدتكِ، يمكن أن يبقيكِ الألم مستيقظةً طيلة الليل.
بالنسبة للعديد من النساء تكون الحلمات حساسة بشكل كبير في هذه الأسابيع الأولى. يمكن أن تكون طريةً جداً عند لمسها مما يسبب لك الالم خصوصاً عندما تجفّ بعد الاستحمام أو عند ارتداء حمالة صدر. لكن حساسية الحلمة المفرطة تزول عادةً في غضون أسابيع قليلة.

ولكن، تذكري نه كلما تقدم الحمل، قد تلاحظين امتلاء ثدييك أكثر والثقل بدلاً من الألم. تعاني بعض النساء أيضاً من إحساس بالوخز في الحلمات والهالة خلال الأشهر الثلاثة الأولى.

الحمل الثدي ألم

أخبار ذات صلة