fbpx

الطلاب العمانيون العائدون من الخارج يعربون عن الشكر للمقام السامي

منذ شهرين
تاريخ النشر: الأحد مارس 29, 2020 4:52 مساءً

أعرب عددٌ من الطلاب العمانيين العائدين من الخارج يعربون عن الشكر للمقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – وحكومة السلطنة وذلك بما تفضل به #جلالته من أوامر سامية بشأن عودة الرعايا العمانيين إلى البلاد.

عبدالله يوسف الصبحي
الطالب عبدالله بن يوسف الصبحي العائد من الولايات المتحدة الأمريكية يوم الجمعة الموافق 27 مارس 2020 والذي يقيم الآن في احدى المؤسسات الفندقية “ان الملحقية الثقافية بواشنطن قامت بكل الإجراءات اللازمة لضمان كل طالب يرغب بالعودة الى الوطن للحصول على تذكرة رجوع وربما كان أسهل للطلبة الذين حجزوا مسبقا .”

اسراء عبدالله الهاشمي

الطالبة حنان الهاشمي القادمة من الولايات المتحدة الأمريكية الوصول مساء 24 مارس قالت “في البداية نشكر الله اننا في وطننا عمان صحيح اننا واجهنا صعوبة حتى تمكنا من حجز رحلة من الولاية المتواجدين فيها الى عمان بسبب الرحلات الملغية وقبل كل شئ لابد لي ان اشيد بالاجراءت في مطار مسقط الدولي التقيد بكافة الاجراءات الوقائية من خلال المعطيات والارشادات التي تصلنا من قبل وزارة الصحة وغيرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.”

إسماعيل ابراهيم العبدلي

الطالب اسماعيل بن إبراهيم العبدلي قادم من ولاية بنسلفينيا، الولايات المتحدة الأمريكية ” الحمدلله لقد وصلنا مساء يوم الثلاثاء أرض الوطن بسلام ولقد كانت الرحلة طيبة وتم تيسير الأمور لنا لنستطيع العودة في أقرب فرصة في البداية تم تزويدنا بالمعلومات و الإجراءات الواجب اتباعها في البلد المقيم للتأكد من سلامات و تجنب الإصابة بالفيروس.”

سعيد خليفه القصابي

الطالب سعيد بن خليفة القصابي قادم ولاية بنسلفانيا الأمريكية قال “ان كلمة الشكر لا تفي القائمين على الجهود لمكافحة هذا الوباء فشخصيا ومنذ ان ركبت الطائرة تم تسليمي استمارات تعبئ فيها بياناتك الصحية وهل التقيت بشخص مصاب او هل تعاني من بعض الأعراض ثم استقبلنا فريق وزارة الصحة في مطار مسقط الذي قام بعملية التوعية عن العزل الصحي وعن فايرس كورونا و قاموا بقياس درجة حرارتنا .”

كما عبروا عن شكرهم وتقديرهم إلى اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا كوفيد 19.

السلطنة عمان هيثم بن طارق كورونا

أخبار ذات صلة