من رحم الازمة يصنعون الإنجاز

منذ ٤ أشهر
تاريخ النشر: الخميس أبريل 2, 2020 1:49 مساءً

نؤمن بما لا يدع مجالا للشك ، بأن العُماني عامة ،وشبابنا خاصة هم امتداد لاجدادهم الذين نبغوا في سائر العلوم العلمية والأدبية ، وقدموا للانسانية من فكرهم ما يرشدها الى صالح دنياها ،وساهموا في بناء الحضارة الانسانية .

نؤمن اننا على امتداد لهذه المسيرة العظيمة اذا ما مكن العُماني ،ووجد من يعتد به ، ونؤمن اننا على امتداد الامد سنكون في موقع الريادة والتأثير في عهدنا الجديد .

وأننا مع هذا الإيمان ، نؤمن بقدرة شبابنا في مرحلتهم الراهنة على إبهارنا إبداعا ، وأننا نترقب منهم اعمال الفكر في مثل هذه الازمات التي من رحمها تصنع الإنجازات .

لذلك ، لم نستغرب ما كشفه لنا معالي الدكتور وزير الصحة عن إنجازين من إنجازات شبابنا خرجا من رحم ازمة عابرة للحدود ،وفِي بداية ذروة تصعيدها في بلادنا ، فقد ابتكروا جهازا للتنفس الاصطناعي في وقت نفذت فيه في الاسواق العالمية اما لزيادة الطلب عليها او لوقف عمليات التصدير.

كما ابتكروا تطبيقا إليكترونيا لتتبع المحجورين ،وسيتم اعتماده قريبا ،وربطه بمنصة في وزارة الصحة.

وماذا بعد ؟ هذا التساؤل نوجه لكل الشباب العُماني ،بل لكل العمانيين على مختلف مستوياتهم ، فهو يدعو الى اعمال الفكر من اجل الوطن والإنسانية ، فلدينا التاريخ الذي نراهن عليه ،ولدينا الان نموذجين للشباب العُماني يدللان على حتمية الرهان ، وضرورة دخولنا مرحلة الجد ثم الجد ، وطبيعية المرحلة الراهنة منتجة لكل فكر فعال او لكل انسان يريد ان يعمل فكره لصالحه ولأسرته ولوطنه .

والتساؤل كذلك دعوة من القلب الى عدم التفكير في المساس بالنسيج الاجتماعي وما ينتجه من قوى التضامن والانتماء والولاء ، فالفكرة المطروحة الان في اروقة الحكومة تمثل بمثابة خنق اجتماعي جديد يمس الآلاف من الموظفين الذين يعتمدون على مرتباتهم فقط ،هى فكرة تتجاوز كل حدود ومستويات الجنون ، وستؤدي الى انهيارات أنظمة اجتماعية بالالاف،وهى حاضنة للمبدعين والمجيدين ، فلا مغتال مشاريع الإبداع ،ومن المؤكد انها ستؤثر على منظومة الانتماء والولاء ، وتجعلها مفتوحة لاستقطابات إقليمية وعالمية .

وقد يتساءل البعض ،وما الحل ؟ الحل عند من كانت الدولة ورقة رابحة له طوال العقود الماضية ،يجب ان يكون لها ورقة رابحة الان في ازماتها ، وليس خنق المواطن مجددا ..فذلك يعيدنا لمربع التفكير القديم ،ولا ينسجم مع تفكير العهد الجديد ،وهو من اسهل الحلول ،لكنها لكثرة خطورة على حصانة وقوة المجتمع ..التكملة في مقال مقبل .

أحمد السعيدي عبدالله باحجاج عمان وزير الصحة كورونا

أخبار ذات صلة