fbpx

نشرة كورونا اليومية | أبرز ما تناولته الصحف والوكالات العالمية حول تطورات وتداعيات الفيروس

منذ شهرين
تاريخ النشر: الأحد أبريل 5, 2020 6:06 مساءً

نشرة كورونا هي نشرة يومية تقدمها بوابة الأخبار، ترصد آخر التطورات والمستجدات التي تناولتها الصحف والوكالات العالمية فيما يتعلق بتفشي فيروس كورونا – كوفيد 19.
البداية من هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، حيث حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأمريكيين من الاستعداد لـ “أصعب أسبوع” لوباء فيروس كورونا، حتى الآن، متوقعا زيادة في عدد الوفيات.

وفي بيانه اليومي، قال ترامب “سيكون هناك وفيات” في تقييم قاتم للأيام القادمة.
لكنه سعى إلى طمأنة الدول الأكثر تضررا، واعدا بالإمدادات الطبية والعسكريين لمكافحة الفيروس.
ولكن على النقيض من تحذيره، اقترح ترامب تخفيف الإرشادات بعيدة المدى لعيد الفصح.
وقال ترامب في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض أمس السبت “علينا أن نفتح بلادنا مرة أخرى”. “لا نريد أن نفعل ذلك لشهور وشهور وشهور.”
وكالة “رويترز” للأنباء سلطت الضوء على تصريحات رئيس الوزراء الاسباني بيدرو سانشيز يوم السبت الذي قال انه سيطلب من البرلمان تمديد اجراءات الاغلاق لمدة 15 يوما حتى 26 أبريل حيث تباطأ معدل الاصابات الجديدة بالفيروس التاجي والوفيات مرة أخرى في واحدة من أكثر الدول تضررا في العالم.

وفي خطاب تليفزيوني للأمة، قال سانشيز إن الإغلاق الحالي بدأ يؤتي ثماره، لكنه حذر من أن تمديد حالة الطوارئ في البلاد يوم السبت لن يكون الأخير.
نحن في بداية انخفاض الوباء، نحن أقوى مما نعتقد ولكن علينا أن نتحمل، “بالتضحية والمقاومة وروح النصر” ، مضيفا أن بعض القيود الاقتصادية سترفع بعد عيد الفصح.
وقال لن نمدد جمود النشاط الاقتصادي، لكن المتاجر والبارات والمطاعم ستظل مغلقة.
كما أكد دعمه لإطلاق الديون الصادرة بشكل مشترك من قبل أعضاء منطقة اليورو كوسيلة لمواجهة التأثير الاقتصادي للفيروس، وهي فكرة أيدتها إسبانيا وإيطاليا لكنها رفضتها ألمانيا وغيرها من أعضاء شمال الاتحاد الأوروبي.
في البرازيل، وافق مجلس النواب على تعديل دستوري لـ “ميزانية الحرب” لفصل الإنفاق المرتبط بالفيروس التاجي عن الميزانية الرئيسية للحكومة وحماية الاقتصاد حيث تجاوزت البلاد 10000 حالة مؤكدة.

ولا تزال ميزانية الحرب بحاجة إلى موافقة مجلس الشيوخ بثلاثة أخماس الأصوات في جولتين من المتوقع إجراؤها الأسبوع المقبل.
وفي وقت متأخر من يوم الجمعة، وافق مجلس النواب على النص الرئيسي لمشروع القانون بأغلبية 423 صوتًا ومعارضة واحدة في جولة ثانية من التصويت بعد الحصول على درجة أولى بلغت 505 صوتًا واثنين ضد.
يخلق التعديل نظامًا استثنائيًا لمنع المصاريف المتعلقة بمرسوم “حالة الطوارئ” الذي تسبب فيه الوباء، والذي يسري حتى 31 ديسمبر، من الاختلاط مع الميزانية الفيدرالية خلال نفس الفترة.
كما تمنح ميزانية الحرب البنك المركزي البرازيلي سلطات شراء السندات الطارئة لتحقيق الاستقرار في الأسواق المالية.
أكد الاتحاد الأفريقى، أن نحو 20 مليون وظيفة مهددة بسبب فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19″، وذلك وفق صحيفة “داون” الباكستانية.

وبحسب إحصائيات، لا تمثل إفريقيا حتى الآن سوى جزء بسيط من إجمالي حالات المرض التي أصابت أكثر من مليون شخص في جميع أنحاء العالم .
لكن الاقتصادات الإفريقية تواجه بالفعل تراجعاً اقتصادياً وشيكاً في العالم ، وتراجع أسعار النفط والسلع ، وقطاع السياحة المتدهور.
وقبل ظهور الوباء، توقع بنك التنمية الأفريقي أن يبلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي على مستوى القارة 3.4 في المائة هذا العام.
وبموجب ما اعتبره باحثو الاتحاد الإفريقي سيناريوهم الواقعي، سيقلص الاقتصاد الإفريقي بنسبة 0.8٪، بينما قال السيناريو المتشائم أنه سيكون هناك انخفاض بنسبة 1.1٪.
فيما قالت الأردن أمس السبت إن فرض حظر تجول كامل في جميع أنحاء البلاد لا يزال ممكنا لاحتواء انتشار COVID-19 أو فيروس تاجي جديد.

وقال وزير الدولة الأردني للشؤون الإعلامية أمجد عديلة في بيان إن فرض حظر تجول كامل سيعتمد على ارتفاع عدد حالات الإصابة بالفيروس التاجي والتطورات في هذا الصدد، حسبما نقلت صحيفة “تشاينا ديلي” الصينية.
في 21 مارس، بدأ الأردن في فرض حظر تجول جزئي، يُسمح بموجبه للأفراد بالتسوق لمدة ثماني ساعات في اليوم، ويُسمح لهم فقط بالسير إلى المتاجر ومنعهم من قيادة السيارات.
بموجب حظر التجوال الكامل، لن يُسمح لأحد بمغادرة المنزل حتى للتسوق.
وقال الوزير إن السلطات ستشن حملة صارمة على من يخالفون حظر التجول.
وأشارت وكالة الأنباء الفرنسية إلى أن البنك المركزي لدولة الإمارات العربية المتحدة، ضاعف حزمة تحفيز لدعم اقتصاد الدولة الخليجية إلى 70 مليار دولار وسط وباء فيروس كورونا.

وقال البنك المركزي في بيان “القيمة الإجمالية لجميع إجراءات رأس المال والسيولة التي اعتمدها البنك المركزي الكويتي منذ 14 مارس 2020 وصلت إلى 256 مليار درهم (70 مليار دولار)”.
وأعلنت الإمارات الغنية بالنفط الشهر الماضي عن حوافز بقيمة 35 مليار دولار تضمنت مساعدة للنظام المصرفي وتسهيلات للقروض وضخ الأموال في البورصات.
وركزت معظم الإجراءات الجديدة على تسهيل المتطلبات المالية والسيولة للبنوك لتحرير النقود للإقراض.
في الإجراءات الجديدة، خفض البنك المركزي بمقدار النصف إلى 7.0٪ من احتياطيات البنوك للاحتفاظ بالودائع تحت الطلب، والتي يمكن سحبها من قبل العملاء في أي وقت.
وقال البنك المركزي إن هذا سيسمح باستخدام حوالي 16.6 مليار دولار من السيولة في الإقراض المصرفي الجديد.
كما تسمح الإجراءات الجديدة للهيئة التنظيمية للبنوك بتأجيل سداد القروض للشركات والعملاء حتى نهاية عام 2020

بريطانيا اسبانيا الولايات المتحدة ايطاليا عمان ترامب نيويورك كورونا

أخبار ذات صلة