حماية منتجاتنا الزراعية ..مسئولية من؟

منذ ٤ أشهر
تاريخ النشر: الجمعة أبريل 17, 2020 2:21 مساءً

نطرح هذا التساؤل في ضوء صرخات بعض المزارعين اليوم في ظفار من بداية غزو البطيخ الايراني لأسواق السلطنة وكذلك اغلاق منافذ التصدير للخارج في وقت تمكن فيه مزارعنا وبالذات في النجد من انتاج كميات كبيرة تغطي سوقنا العُماني وبفائض خارجي مطلوب من دول خليجية ، وتحديدا من الكويت والبحرين وقطر ، وفق ما كشفه لنا احد المزارعين الذي قال كذلك ان السوق الكويتية والبحرينية والقطرية تفضل البطيخ العُماني على غيره لجودته العالية ، لكن ،للاسف المنافذ البرية مغلقة ، ورغم ذلك ، تغرق اسواقنا بالبطيخ الأجنبي ، فماذا وراء هذا الاغراق السلعي ؟ مهما يكن من خلفيات فهذا النوع من الاغراق هو بمثابة تحطيم عظام المزارعين المحليين ، لذلك نطالب الجهات الرسمية التدخل عاجلا ، خاصة وان هناك توجهات لزيادة الاغراق خلال شهر رمضان المبارك ، فالأغراق لن يشجع على الانتاج او العودة للأرض لضمانة لقمة عيشنا ؟وهو الان يؤدي الى إلحاق خسائر كبيرة للمزارعين ، وحسب معلوماتنا ،فقد زودت مزرعة واحدة في النجد حتى امس اكثر من ” ٤٠ ” طن ، وهى لا تزال فيها كميات كبيرة ، فكيف بالمزارع الآخري ؟ لذلك لابد من الجهات الحكومية المعنية بهذا الملف التدخل للحيلولة دون تفادي خسائر مالية كبيرة على المزارعين ، ولابد من الوقوف معهم على تسويقها ، اذا أردنا احداث نقلة كبرى في تأمين سلة غذاءنا داخليا ، وخطوات الجهات التالية ستوضح للرأي العام مدى استيعابها لدروس كورونا من عدمها وفِي الوقت نفسه حجم الرهان على صناعة امننا الغذاني في ظل معطيات المرحلة الراهنة ، وهل تحتاج لتحديث او تأهيل او تطوير او تغيير ؟ علما بان منظمة التجارة العالمية تعطي للدول المنتجة الحق في حماية منتوجاتها في حالات محددة.

أخبار ذات صلة