fbpx

نشرة كورونا اليومية | أبرز ما تناولته الصحف والوكالات العالمية حول تطورات وتداعيات الفيروس

منذ شهر واحد
تاريخ النشر: السبت مايو 2, 2020 5:56 مساءً


نشرة كورونا هي نشرة يومية تقدمها بوابة الأخبار، ترصد آخر التطورات والمستجدات التي تناولتها الصحف والوكالات العالمية فيما يتعلق بتفشي فيروس كورونا – كوفيد 19.

البداية من هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” حيث أعلن ستيفن هان، رئيس إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، أن وكالته أصدرت أمرا طارئا باستخدام عقار رمديسيفير، وهو عقار تجريبي مضاد للفيروسات، لعلاج المرضى في المستشفيات المصابون بفيروس كورونا.

وقال هان في كلمة له من البيت الأبيض ، وإلى جواره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ودانيال أوداي، الرئيس التنفيذي لشركة جيلياد ساينسز ، التي تنتج عقار رمديسيفير: “كانت هذه كسرعة البرق فيما يتعلق بالموافقة على شيء ما”.
وقال هان أن رمديسيفير هو “أول علاج معتمد لكوفيد 19”.
وقال أوداي إن شركته ستتبرع بحوالي 5,1 مليون قارورة من العقار، أي ما يعادل علاج 100 ألف شخص تقريبًا، “للتأكد من أننا سنوصلها إلى أخطر حالات الإصابة أولاً”.
وجاء ترخيص الاستخدام النادر في حالات الطوارئ بعد أن أظهرت دراسة أولية عن عقار رمديسيفير على أكثر من 1000 مريض وقتًا أقل للتعافي.

صحيفة “الاندبندنت” البريطانية، نشرت مقالًا لباتريك كوكبيرن، يقول فيه إن التعاون العالمي ضروري لمكافحة وباء فيروس كورونا.

غير أنه يضيف أن هناك “العديد من الدول القومية يقودها قادة شعبويون من نوع ترامب”، ما يضر بالمكافحة.
ويعبر الكاتب عن اعتقاده بأن الرئيس الأمريكي “يشعل حربًا باردة مع الصين للفوز بالانتخابات”.
ويقول إن هناك إشارات على أن ترامب “يحقق بعض النجاح في شيطنة الصين: فهو يقول إن لديه “درجة عالية من الثقة” في أن الفيروس القاتل نشأ من مختبر في ووهان، على الرغم من أنه لا يستطيع الكشف عن مصدر معلوماته”.
ويعتبر باتريك أن “مستوى كذب ترامب أعلى بكثير من ذلك المستخدم في تسويق حرب العراق من خلال الادعاء بأن صدام حسين كان يمتلك أسلحة دمار شامل. ثم كانت هناك أيضا قصص عن مختبرات سرية تطور أسلحة بيولوجية.”

وكالة “سبوتنيك” الروسية، سلطت الضوء على قرار صندوق النقد الدولي الجمعة بالموافقة على تقديم مساعدة عاجلة تبلغ قيمتها 643 مليون دولار للإكوادور التي تواجه صعوبات اقتصادية بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد وتراجع أسعار النفط.

وقال وزير المالية والاقتصاد في هذه الدولة الواقعة في أميركا الوسطى، في بيان، إن هذا القرض منح “بشروط تشجيعية” بمعدل فائدة يبلغ 1,05 بالمئة.
وتفيد أرقام منظمة الصحة العالمية أن عدد الإصابات بكوفيد-19 بلغ 24 ألفا في الاكوادور وعدد الوفيات 900، ما أدى إلى حالة طوارئ خطيرة خصوصا في العاصمة الاقتصادية غواياكيل.
ويتوقع صندوق النقد الدولي تراجع إجمالي الناتج الداخلي لهذا البلد 6,3 بالمئة.
وقال وزير المالية في البيان إن “هذا التمويل سيسمح بتأمين السيولة الضرورية لإعادة إطلاق الإنتاج والوظائف”.
وتضاف هذه المساعدة الطارئة إلى برنامج للمساعدة الدولية خصصه الصندوق لحكومة لينين مورينو في 2019.
وتضمن هذا القرض سلسلة من التخفيضات والإصلاحات الميزانية أدت إلى موجة احتجاجات في أكتوبر 2019 عندما رفعت الحكومة أسعار المحروقات.

وحول خطوات بعض الدول نحو تخفيف القيود الناتجة عن تفشي فيروس كورونا المستجد، قالت السلطات في سنغافوة اليوم السبت إنها ستبدأ في تخفيف بعض القيود الموضوعة لاحتواء انتشار الفيروس التاجي خلال الأسابيع القليلة المقبلة في الوقت الذي تتخذ فيه الدولة المدينة أول خطوات تجريبية لإعادة فتح اقتصادها.

سيُسمح للأنشطة المختارة مثل الأعمال المنزلية وخدمات غسيل الملابس والحلاقين بالعمل اعتبارًا من 12 مايو، وسيُسمح لبعض الطلاب بالعودة إلى المدارس في مجموعات صغيرة بدءًا من 19 مايو، حسبما نقلت وكالة “رويترز” للأنباء.
سيتم السماح بإعادة فتح بعض أماكن العمل تدريجياً، مع مراعاة أهميتها للاقتصاد وسلاسل التوريد وقدرتها على تقليل مخاطر انتقال العدوى.
يذكر أن سنغافورة تواجه أعمق ركود في تاريخها الممتد لـ 55 عامًا ، مصحوبًا بقيود تسمى “ قواطع الدائرة ” المقرر أن تستمر حتى 1 يونيو ، والتي تشمل إغلاق معظم أماكن العمل والمحلات التجارية.

في حين فرضت الهند على جميع موظفي القطاعين العام والخاص استخدام تطبيق تتبع البلوتوث المدعوم من الحكومة والحفاظ على التباعد الاجتماعي في المكاتب حيث تبدأ نيودلهي في تخفيف بعض إجراءات الإغلاق في المناطق ذات المخاطر الأقل.

وقالت حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي الجمعة إن الهند ستمدد إجراءات السيطرة على الصعيد الوطني لمدة أسبوعين آخرين ابتداء من يوم الاثنين لمكافحة انتشار الفيروس التاجي.
وكجزء من جهودها لمحاربة الفيروس المميت، أطلقت الهند الشهر الماضي تطبيق تم تطويره بواسطة المركز الوطني للمعلوماتية في البلاد. ينبه التطبيق المستخدمين الذين قد يكونون قد اتصلوا بأشخاص وجدوا فيما بعد أنهم إيجابيون لـ COVID-19 أو الذين يعتبرون في خطر كبير.
وقالت وزارة الشؤون الداخلية في إخطار في وقت متأخر من أمس الجمعة “استخدام التطبيق سيصبح إلزاميا لجميع الموظفين، سواء كانوا من القطاعين العام والخاص”.

بينما ستقرر اليابان رسميًا في وقت مبكر من يوم الاثنين ما إذا كانت ستمدد حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد، حيث قال الخبراء إن سياسات الاحتواء الحالية يجب أن تظل سارية إلى أن ينخفض عدد الإصابات الجديدة، وفق ما نشرت صحيفة “تشاينا ديلي” الصينية.

من المقرر أن تنتهي حالة الطوارئ على مستوى البلاد يوم 6 مايو، لكن رئيس الوزراء شينزو آبي حذر المواطنين يوم الخميس من الاستعداد لـ “معركة مطولة” ضد الفيروس.
وفي مكان آخر في آسيا، قدم فريق من العاملين الطبيين من جيش التحرير الشعبي الصيني يوم الخميس المساعدة لجيش ميانمار في بناء مختبر لاختبار COVID-19
ساعد الفريق الطبي العسكري الصيني في تركيب المعدات المعملية والمواد ذات الصلة، والتي تبرع بها الجانب الصيني، وقدم إرشادات لتشغيل المعدات في المختبر في المستشفى العام للخدمات الدفاعية رقم 1 في بلدة مينجالادون، يانغون.

وفي مقال في صحيفة الغارديان، يقارن جوناثان فريدلاند بين أداء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وأداء رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في التعامل مع الوباء.

ويقول إن “الشيء الوحيد الذي يحمي رئيس الوزراء من الانتقادات القاسية لإخفاقاته هو أن رئيس الولايات المتحدة أسوأ.”
ويضيف “تعامل ترامب مع فيروس كورونا بشكل سيء للغاية يجعل جونسون يبدو جيدًا”.
ويعدد الكاتب “أخطاء” الرئيس الأمريكي والانتقادات التي يتعرض لها منذ بداية الوباء الذي أصبحت الولايات المتحدة أكثر الدول المتضررة منه.
ويقول إنه “حتى لو اتضح أن بريطانيا هي الأكثر تضررًا ، فسيكون من السهل القول إنه لم يكن خطأ الحكومة”.
ويضيف جوناثان “مهما يكن سوء جونسون وحكومته ذات المواهب القليلة بشكل واضح، نحن نعلم أنهم ليسوا كذلك (أي مثل فريق ترامب). فيمكنهم على الأقل إظهار قدر من التعاطف الإنساني لأولئك الذين فقدوا أحباءهم، وهو عمل لا يزال بعيدًا عن ترامب. ”
ويضيف “لقد توحدوا على الأقل – في نهاية المطاف – وراء رسالة متماسكة “البقاء في المنزل” ، بدلاً من تقويض تلك النصيحة في كل مرحلة.”
ويشير الكاتب إلى أمر أخر يحسب لجونسون وفريقه من وجهة نظره وهوأنهم “لا يروجون لعلاجات أشبه بالدجل ولايؤيدون نظريات المؤامرة المختلة. ولا يبدو أنهم على استعداد لتأييد الموت الجماعي بناءعلى اعتقاد مجنون بأن هذا سيساعدهم على الفوز في انتخابات.”
ويخلص جوناثان إلى هذا “المعايير متدنية للغاية لكننا في أوقات تتسم بالتدني”.

اهم الأخبار العالمية أهم عناويين الصحف العالمية نشرة كورونا اليومية وكالات الأنباء الدولية

أخبار ذات صلة