fbpx

نشرة كورونا اليومية | أبرز ما تناولته الصحف والوكالات العالمية حول تطورات وتداعيات الفيروس

منذ ٤ أسابيع
تاريخ النشر: الإثنين مايو 4, 2020 6:24 مساءً


نشرة كورونا هي نشرة يومية تقدمها بوابة الأخبار، ترصد آخر التطورات والمستجدات التي تناولتها الصحف والوكالات العالمية فيما يتعلق بتفشي فيروس كورونا – كوفيد 19.

البداية من صحيفة “الديلي ميل” الإنجليزية، والتي حرصت خلال الساعات القليلة الماضية على تناول أحدث تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي أعرب خلالها عن تفاؤله بإمكانية أن يكون هناك لقاح لفيروس كورونا بحلول نهاية العام الجاري 2020.

ونسبت المراسلة السياسية للصحيفة في واشنطن “نايكي سكواب” إلى ترامب قوله لمحطة فوكس نيوز قوله: “نحن واثقون جدًا من أننا سنحصل على لقاح بحلول نهاية العام، نبني خطوط إمداد الآن ولكن ليس لدينا حتى الآن اللقاح النهائي للفيروس”.
وبحسب المراسلة فإن ترامب لا يبدي تحفظاً على توصل أي دولة أخرى للقاح، بل أشار إلى تعاون وثيق في هذا الخصوص جنبًا إلى جنب مع أستراليا والمملكة المتحدة أيضًا .

صحيفة “الغارديان” البريطانية، سلطت الضوء على دراسة استقصائية توصلت إلى أن أكثر من 300.000 شخص في المملكة المتحدة ربما أقلعوا عن التدخين خلال أزمة فيروس كورونا، حيث تتزايد الأدلة على أن هذه العادة تجعلهم أكثر عرضة للإصابة بـ Covid-19.

وحاول 550.000 آخرين الإقلاع عن التدخين، بينما انخفض 2.4 مليون شخص، وفقًا للدراسة المشتركة التي أجرتها YouGov ومجموعة حملة Action on Smoking and Health (Ash).
أظهر الاستطلاع الذي أجري على 1004 شخص أن 2٪ من المدخنين قد توقفوا عن التدخين بسبب مخاوفهم من الإصابة بالفيروس التاجي، و8٪ كانوا يحاولون الإقلاع عن التدخين؛ و36٪ قد خفضت؛ و27٪ كانوا أكثر عرضة للانسحاب.
وقال ربع المدخنين السابقين أنهم أقل عرضة لاستئناف التدخين، على الرغم من أن 4 ٪ قالوا أن الوباء جعلهم أكثر عرضة للانتكاس.

في سوق الأسهم، تكبدت الأسواق الآسيوية خسائر فادحة يوم الاثنين، متتبعة عمليات بيع في نيويورك بعد أن أثار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مخاوف من تجدد الحرب التجارية مع الصين بسبب دورها في جائحة فيروس كورونا، حسبما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية.

تأتي الخسائر في جميع أنحاء المنطقة مع عودة المستثمرين من عطلة نهاية الأسبوع.
اقترح ترامب أنه يمكن أن يفرض رسومًا جمركية جديدة على الصين بسبب تعاملها مع تفشي الفيروس، مدعيا أنه رأى أدلة تربط مختبر ووهان بالعدوى.
وزاد التحذير من المخاوف من عودة المواجهة التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم اللذين ضربا الأسواق العالمية العام الماضي حتى تم التوصل إلى اتفاق جزئي في ديسمبر.
يأتي ذلك أيضًا في الوقت الذي يواجه فيه ترامب معركة صعبة لإعادة انتخابه في نوفمبر مع توقف الاقتصاد وفقد ملايين الأمريكيين وظائفهم بسبب أزمة الفيروس.

ما زلنا مع وكالة الأنباء الفرنسية، وهذه المرة في نسختها العربية، حيث نددت هيئة التلفزيون والإذاعة الرسمية في الصين الإثنين بما اعتبرته “تصريحات غير عقلانية ومعيبة” لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو حول المصدر المفترض لفيروس كورونا المستجد ما من شأنه أن يفاقم التوتر في العلاقات بين البلدين.

وكان بومبيو قال الأحد أن هناك “عددا هائلا من الأدلة” على أن مصدر وباء كوفيد-19 هو مختبر في مدينة ووهان الصينية، مكررا تصريحات سابقة نفتها مرارا منظمة الصحة العالمية ومختلف الخبراء في مجال العلوم.
وتروج إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لهذه النظرية بشدة، وتنتقد بشكل متزايد تعاطي الصين مع تفشي الوباء الذي ظهر للمرة الأولى في مدينة ووهان أواخر العام الماضي.
وقد أودى الفيروس بأكثر من 247 ألف شخص وأصاب 3,5 ملايين في أنحاء العالم.
وعلق المدير التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية مايك راين وخبير الفيروسات في جامعة كولومبيا دبليو إيان ليبكين قائلًا: “بومبيو الشرير ينفث السم وينشر الأكاذيب”، وأضاف أن الفيروس طبيعي المصدر وليس من صنع الإنسان أو تسرب من مختبر.

نشرت وكالة “أسوشيتدبرس” الأمريكية، تقريرًا بشأن حالة الإغلاق التي تشهدها الهند جراء تفشي وباء كوفيد 19، وأشارت إلى أن رئيس الوزراء ناريندرا مودي أغلق الهند يوم 24 مارس، عندما كان لدى البلاد 469 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس.

وفي منتصف أبريل، مدد مودي الإغلاق لمدة أسبوعين، ثم تم تمديده يوم الجمعة لمدة أسبوعين آخرين، ولكن مع بعض التخفيف.
وأضافت “أسوشيتدبرس”: لقد كلف إغلاق البلاد البالغ عدد سكانه 1.3 مليار نسمة الملايين من الوظائف وأدى إلى تقويض الحياة، وخاصة الفقراء في الهند.
لكن رامانان لاكسمينارايان، عالم الأوبئة والاقتصادي الذي يدير مركز ديناميات الأمراض والاقتصاد والسياسة في واشنطن، قال إن التفاعلات المحدودة بين الناس أدت إلى إبطاء العدوى.
وتجنبت الهند وقوع كارثة كبرى، مؤكدة حدوث 42500 حالة إصابة بالفيروس، و 11706 حالات شفاء، و 1373 حالة وفاة، ومع ذلك، فإن نقص الاختبارات العدوانية يقلق الخبراء الذين يحذرون من أن الفيروس لم يبلغ ذروته بعد.

في اليابان، قال وزير الاقتصاد الياباني ياسوتوشي نيشيمورا، إن الحكومة ستسعى لتمديد حالة الطوارئ في البلاد حتى 31 مايو يوم الاثنين.

وقد أعلنت الحكومة حالة الطوارئ في سبع محافظات في 8 أبريل، ثم وسعت نطاقها إلى بقية البلاد. كان من المقرر أن تنتهي في 6 مايو.
فيما أبلغت اليابان عن 15780 حالة مؤكدة و 544 حالة وفاة.
تجاوز العدد الإجمالي لحالاتCOVID-19 المؤكدة في جميع أنحاء العالم 3.3 مليون، في حين أن عدد القتلى العالمي يزيد عن 238000 ، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.
وخلال وقت سابق، اقترح رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي تمديد حالة الطوارئ الوطنية بسبب تفشي الفيروس التاجي حتى 31 مايو.

شبكة “فرانس 24” أشارت إلى أن البرتغال أعادت فتح متاجرها الاثنين، بعد شهر ونصف من الإغلاق بسبب فيروس كورونا المستجد.

وفى وقت سابق خفّضت البرتغال حالة الطوارئ فى البلاد، فى حين دفعت أجواء الربيع المشمسة الناس للخروج، وبلغ معدل حالات الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد أدنى مستوى له منذ بدء تفشى الوباء.
وقال رودريجو جارسيا (40 عاما) بحماس، وهو خارج فى نزهة إلى نهر تاجة فى لشبونة بصحبة زوجته وابنيه وكلبه، “الأمر يشبه الخروج من السجن، خرجنا هنا وهناك لكن مع انتهاء حالة الطوارئ نشعر بحرية أكبر”.
فبعد حالة طوارئ استمرت ستة أسابيع كان الناس يُشجعون فيها على التزام منازلهم باستثناء الخروج للتريض لفترة وجيزة، كما أغلقت فيها معظم الخدمات غير الأساسية، تبدأ اعتبارا من اليوم الاثنين خطة من ثلاث مراحل لإعادة الفتح لكن ارتفاع درجة الحرارة إلى 30 درجة مئوية وعيد الأم جعل بعض الناس يخرجون إلى الشواطئ والمتنزهات قبل ذلك بثقة عالية، وعلى الواجهة البحرية للشبونة خرج عشاق رياضة العدو وراكبو الدراجات بكثرة صباح أمس الأحد.

وفيما يتعلق بقطاع الطيران وخسائر الشركات في ظل حالة الإغلاق، وافق جهاز حماية المنافسة بالاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين، على مساعدة بسبعة مليارات يورو ستقدمها الحكومة الفرنسية إلى شركة الطيران إير فرانس، حسبما نقلت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية.

وقالت مارجريت فيستاجر، مسؤولة حماية المنافسة بالاتحاد، في بيان “هذا الضمان الفرنسي وقرض المساهمين البالغ سبعة مليارات يورو سيوفر لإير فرانس السيولة التي تشتد حاجتها إليها لتجاوز وقع تفشي فيروس كورونا.”
وأشارت المفوضية الأوروبية إلى أهمية الخطوط الجوية الفرنسية، مع أكثر من 300 طائرة، للاقتصاد الفرنسي والدور الذي لعبته في إعادة المواطنين الذين تقطعت بهم السبل ونقل الإمدادات الطبية.
وتمتلك كل من الحكومتين الفرنسية والهولندية ما يقرب من 14 ٪ من مجموعة Air France-KLM، التي تم إنشاؤها بواسطة اندماج 2004 بين الناقلتين الوطنيتين.

وقد سجلت إيطاليا وإسبانيا وفرنسا أقل معدلات يومية للوفيات بسبب وباء كورونا خلال الأسابيع الماضية وذلك في الوقت الذي تستعد فيه هذه الدول لتقليل قيود الإغلاق، حسبما نشرت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”.

وسجلت فرنسا 135 وفاة جديدة بينما سجلت إسبانيا 164 حالة وهو أقل عدد للوفيات في البلاد منذ منتصف شهر مارس الماضي بينما سجلت إيطاليا 174 حالة وفاة في أقل عدد وفيات يومي منذ شهرين.
في الوقت نفسه، أعلن طبيب فرنسي، أنه أجرى تحليلات لعينات من بعض المرضى أظهرت وجود الفيروس في فرنسا منذ نهاية العام الماضي وذلك قبل أسابيع من الإعلان رسميا عن أول إصابة في البلاد.
أما في روسيا فيبدو الفيروس في مرحلة التفشي مع زيادة عدد المصابين بعد تسجيل عشرة آلاف إصابة جديدة لكن معدل الوفيات في روسيا قليل مقارنة بدول اخرى حيث سجلت 58 حالة وفاة جديدة ليرتفع عدد الوفيات إلى 1280 وفاة.

أهم الاخبار العالمية أهم عناويين الصحف العالمية نشرة كورونا اليومية وكالات الانباء العالمية

أخبار ذات صلة