fbpx

نشرة كورونا اليومية | أبرز ما تناولته الصحف والوكالات العالمية حول تطورات وتداعيات الفيروس

منذ ٣ أسابيع
تاريخ النشر: الإثنين مايو 11, 2020 6:00 مساءً

نشرة كورونا هي نشرة يومية تقدمها بوابة الأخبار، ترصد آخر التطورات والمستجدات التي تناولتها الصحف والوكالات العالمية فيما يتعلق بتفشي فيروس كورونا – كوفيد 19.
البداية من هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” حيث أعلنت الحكومة السعودية عن عدد من الإجراءات التقشفية، الرامية إلى “مواجهة التداعيات الاقتصادية لوباء كورونا”.

وقال وزير المالية، محمد الجدعان، إن الحكومة اتخذت عدة إجراءات ستوفر للمالية العامة نحو 100 مليار ريال سعودي.
وأضاف الجدعان أن أبرز تلك الإجراءات هو وقف صرف بدل غلاء المعيشة للمواطنين، اعتباراً من شهر يونيو المقبل، وكذلك رفع نسبة ضريبة القيمة المضافة، من 5 في المئة إلى 15 في المئة، بداية من شهر يوليو المقبل.
وقال الجدعان إن الاقتصاد السعودي تلقى ثلاث صدمات بسبب وباء كورونا، أولها انخفاض أسعار النفط إثر انخفاض الطلب العالمي عليه بسبب إجراءات الإغلاق، ما أسفر عن “انخفاض كبير في إيرادات الدولة”، وثانيها “توقف أو انخفاض كثير من الأنشطة الاقتصادية المحلية، ما انعكس بالسلب على حجم الإيرادات غير النفطية والنمو الاقتصادي”، أما ثالثها فتمثل في زيادة الاعتمادات المالية لقطاع الصحة، لدعم القدرة الوقائية والعلاجية ضد الوباء.
وكالة “أسوشيتدبرس” الأمريكية، قالت إن شركة والت ديزني أعادت فتح شنغهاي ديزني لاند يوم الاثنين أمام عدد محدود من الزائرين منهية إغلاقا استمر نحو ثلاثة أشهر نتيجة تفشي فيروس كورونا.

ويمثل هذا حدثا مهما بالنسبة لوالت ديزني ويعطي لمحة للطريقة التي قد تتعافي بها من هذه الجائحة التي أجبرتها على إغلاق متنزهاتها في آسيا والولايات المتحدة وفرنسا.
واتخذت الشركة إجراءات في شنغهاي ديزني لاند تشمل التباعد الاجتماعي ووضع كمامات وقياس درجات الحرارة للزائرين والموظفين وستجعل عدد الزائرين ”أقل بكثير“ من 24 ألف شخص أو 30 في المئة من الطاقة اليومية وهو مستوى طلبته الحكومة الصينية.
وذكر الموقع الإلكتروني للمدينة الترفيهية أن التذاكر نفدت سريعاً، الجمعة الماضية، لحجز دخول المدينة التي تستعد لفتح أبوابها، ونفدت تذاكر الدخول ليوم الإثنين 11 مايو، وحتى 14 مايو عبر خدمة الحجز على الإنترنت، كما نفدت تذاكر الدخول في عطلة نهاية الأسبوع يومي 16 و17 مايو.
وكالة الأنباء الفرنسية، سلطت الضوء على تبنى الملايين من الناس في فرنسا وإسبانيا تخفيف قواعد البقاء في المنزل يوم الاثنين ، لكن بريطانيا مددت فترة إغلاقها في الوقت الذي تخطت فيه البلدان طريقها مؤقتًا خلال أزمة فيروسات التاجية.

في فرنسا، كان الناس من صباح الاثنين قادرين على المشي بالخارج دون تصريح لأول مرة منذ ما يقرب من ثمانية أسابيع ، وسيبدأ المعلمون في العودة إلى المدارس الابتدائية ، وسيعاد فتح بعض المتاجر – بما في ذلك صالونات تصفيف الشعر، ومع ذلك ، ستظل الحانات والمطاعم والمسارح ودور السينما مغلقة.
وضع الإسبان خارج المناطق الساخنة في المناطق الحضرية مثل مدريد وبرشلونة – التي لا تزال تحت الإغلاق – خططًا لمقابلة الأصدقاء والعائلة في الحانات والمطاعم ذات المساحات الخارجية.
لكن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قال إن من السابق لأوانه أن تفعل بريطانيا نفس الشيء.
وقد نشرت الحكومة البريطانية خارطة طريق للخروج من الإغلاق المفروض للحد من انتشار الفيروس التاجي بعد ظهر الاثنين، تحدد الظروف التي يمكن بموجبها تنفيذ الأنشطة المختلفة بأمان، حسبما نقلت صحيفة “ديلي ميل” الانجليزية

تتضمن الخطوة الثانية من خارطة الطريق، التي لا يمكن أن تبدأ قبل الأول من يونيو ، “السماح بالفعاليات الثقافية والرياضية التي تتم خلف أبواب مغلقة للبث ، مع تجنب خطر الاتصال الاجتماعي واسع النطاق”.
لن يكون ذلك ممكنًا إلا إذا تم إحراز تقدم كاف في الحد من انتشار الفيروس بين الحين والآخر ، ولكن الوثيقة المعنونة “خطتنا لإعادة البناء: استراتيجية الانتعاش Covid-19 لحكومة المملكة المتحدة” تقول أنه “يجب على المنظمات التخطيط وفقًا لذلك” .
المبادئ التوجيهية الجديدة تعني أن كرة القدم في الدوري الإنجليزي الممتاز لديها الضوء الأخضر لاستئنافها في تاريخ 12 يونيو المقترح ، إذا تقدمت الأندية العشرين من خلال التصويت في الأسابيع المقبلة.
في نفس السياق، سيسمح للشركات النيوزيلندية بما في ذلك مراكز التسوق ودور السينما والمقاهي والصالات الرياضية بإعادة فتح أبوابها اعتبارا من يوم الخميس مع تخفيف القيود الصارمة التي وضعت لوقف انتشار الفيروس التاجي يوم الاثنين، حسبما نقلت وكالة “رويترز” للأنباء.

تم إغلاق الدولة الواقعة في المحيط الهادئ لأكثر من شهر تحت قيود “المستوى 4“، وقد واصلت فرض إجراءات اجتماعية صارمة على العديد من مواطنيها وشركاتها، مما ساعد على منع انتشار الفيروس على نطاق واسع في المجتمع.
وقالت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن إن الانتقال إلى قيود “المستوى 2” سيعني أن متاجر التجزئة والمطاعم والأماكن العامة الأخرى بما في ذلك الملاعب يمكن إعادة فتحها الخميس.
وقال اردن في مؤتمر صحفي “أعلن أن مجلس الوزراء يوافق على استعدادنا للانتقال إلى المستوى 2 لفتح الاقتصاد ولكن للقيام بذلك بأمان قدر الإمكان.”
وفي خطوة غير متوقعة، أفادت ووهان، مركز تفشي وباء الفيروس التاجي الجديد في الصين، يوم الاثنين، عن أول مجموعة من حالات العدوى منذ رفع الحظر عن المدينة بوسط الصين قبل شهر ، مما أثار مخاوف من عودة ظهور المرض على نطاق أوسع.

وبدا أن الإصابات الجديدة حذرة وسط جهود لتخفيف القيود المتعلقة بالفيروسات التاجية في جميع أنحاء الصين مع استئناف الأعمال وعودة الأفراد إلى العمل، حسبما نقلت وكالة “رويترز” للأنباء.
وقد أبلغت ووهان عن خمس حالات مؤكدة جديدة، تعيش جميعها في نفس المجمع السكني. كانت أحدهم زوجة مريض يبلغ من العمر 89 عامًا تم الإبلاغ عنه في اليوم السابق في أول حالة مؤكدة في المدينة منذ أكثر من شهر.
وقالت هيئة الصحة في ووهان في بيان “في الوقت الحالي، ما زالت مهمة الوقاية من الأوبئة ومكافحتها في المدينة ثقيلة للغاية”. “يجب علينا احتواء خطر الانتعاش”.
صحيفة “تشاينا ديلي” الصينية، تناولت تصريحات وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين أمس الأحد، التي قال فيها: “من المحتمل أن تزداد الأرقام المبلغ عنها سوءًا قبل أن تتحسن”، مضيفًا “سيكون لدينا ربع ثالث أفضل، وسيكون لدينا ربع رابع أفضل، وفي العام المقبل سيكون ستكون سنة عظيمة “.

وقال مسؤولون في إدارة ترامب، بما في ذلك منوشين والمستشار الاقتصادي للبيت الأبيض لاري كودلو، إنهم يجرون مناقشات مع المشرعين بشأن قضايا تشمل المساعدة المحتملة للدول التي دمر تمويلها بسبب الوباء.
وقال مسؤولون الأحد، إن نائب الرئيس مايك بنس، بعد أن أثبت أحد مساعديه المقربين إيجابية الفيروس التاجي الأسبوع الماضي ، ليس في الحجر الصحي ولكنه يضع “مسافة قصيرة” بينه وبين الآخرين.
وقال المتحدث باسمه ديفين أومالي الأحد إن “نائب الرئيس بنس سيواصل اتباع نصيحة الوحدة الطبية في البيت الأبيض وليس في الحجر الصحي”.

شنغهاي البيت الأبيض الصين النفط الولايات المتحدة روسيا عمان ترامب كورونا

أخبار ذات صلة