fbpx

نشرة كورونا اليومية | أبرز ما تناولته الصحف والوكالات العالمية حول تطورات وتداعيات الفيروس

منذ ٣ أسابيع
تاريخ النشر: الجمعة مايو 15, 2020 7:02 مساءً


نشرة كورونا هي نشرة يومية تقدمها بوابة الأخبار، ترصد آخر التطورات والمستجدات التي تناولتها الصحف والوكالات العالمية فيما يتعلق بتفشي فيروس كورونا – كوفيد 19.

البداية من وكالة الأنباء الفرنسية، في نسختها العربية، حيث توقع بنك التنمية الآسيوي الجمعة أن تؤدي الأزمة الناجمة عن فيروس كورونا المستجد إلى تراجع الاقتصاد العالمي بنسبة 9,7%، ما يمثل ضعف تقديراته السابقة بعد أن شل الفيروس التجارة وترك الملايين بلا عمل.

ويُقدر أن يكلف التأثير ما يصل إلى 8,8 تريليون دولار بناءً على مجموعة من السيناريوهات، لكن بنك التنمية الآسيوي قال إن التدخلات الحكومية يمكن أن تساعد في تعويض الخسائر التي تسببت بها الأزمة.
وستتسبب الأزمة بفقدان ما يصل إلى 242 مليون وظيفة، وهو رقم أعلى بأكثر من سبع مرات من خسائر الوظائف التي شوهدت خلال الأزمة المالية العالمية قبل عقد. وقد يتجاوز دخل العمالة المفقودة 1,8 تريليون دولار.
وقال البنك ومقره في مانيلا إنه “سيكون من الصعب تعويض ذلك” محذرا من أنه لا يمكن استبعاد احتمال حدوث أزمة مالية إذا لم يتم احتواء الوباء بسرعة كافية لمنع التخلف عن السداد والإفلاس.
تسبب الفيروس بأكثر من 300140 وفاة في جميع أنحاء العالم، وفقًا لحصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية.

هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” نقلت إعلان المدير العام لمنظمة التجارة العالمية، البرازيلي روبرتو أزيفيدو، أنه سيستقيل من منصبه نهاية أغسطس، قبل عام من انتهاء ولايته الثانية، فيما يواجه الاقتصاد العالمي أزمة ركود.

وقال أزيفيدو خلال اجتماع افتراضي مع ممثلي كافة أعضاء المنظمة “إنه قرار قرار شخصي – قرار عائلي – وأنا مقتنع بأن هذا القرار يصب في مصلحة المنظمة”.
وأضاف “ليس لدي أي خطط سياسية”، بينما قال البعض أنه يطمح لخوض المعركة الرئاسية في عام 2022 ضد الرئيس جاير بولسونارو.
وأكد أيضا أنه يعتقد أنه “كان قادرا على المساعدة في الحفاظ على منظمة التجارة العالمية باعتبارها ركيزة أساسية للحوكمة الاقتصادية العالمية في فترة صعبة للتعاون المتعدد الأطراف”.
وتأتي المغادرة المبكرة في وقت يعاني فيه الاقتصاد العالمي من ركود هو الأكبر منذ الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي.

وكالة “أسوشيتدبرس” الأمريكية، قالت إن بيانات رسمية أظهرت يوم الجمعة ان الاقتصاد الألماني انكمش بنسبة 2.2 ٪ في الربع الأول مقارنة مع فترة الثلاثة أشهر السابقة حيث بدأ الإغلاق في البلاد وخارجها في التراجع.

قدمت الأرقام الصادرة عن مكتب الإحصاء الاتحادي لمحة أولية عن الأضرار التي سببتها أزمة فيروسات التاجية لأكبر اقتصاد في أوروبا ، والتي تحاول الحكومة الحد منها ببرنامج من برامج الإنقاذ.
وكان الانخفاض في الفترة من يناير إلى مارس هو الأكبر منذ عام 2009.
كان مارس هو الشهر الذي ضرب فيه جائحة الفيروس التاجي أوروبا ، حيث فرضت إيطاليا أولاً ثم دول أخرى قيودًا شاملة على الحياة العامة والشركات. بدأت ألمانيا نفسها في الإغلاق في منتصف مارس. لم تأمر أبدًا بإغلاق المصانع ، لكن الشركات توقفت إلى حد كبير عن الإنتاج في بعض المناطق – مثل قطاع صناعة السيارات – وتعطلت سلاسل التوريد.
في أوروبا، وبعد أن قررت بدء الترحيب بالسياح ابتداءً من 15 يونيو، أصبحت أيسلندا أول دولة أوروبية تطلق خطة واضحة لاستئناف السياحة، حسبما نشرت وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وقالت سبوتنيك “بما أن الوباء يعتبر الآن تحت السيطرة والهزيمة، على الأقل في الوقت الحالي ، فقد قررت الحكومة فتح آيسلندا للسياح مرة أخرى، مع شرط الخضوع للفحص التاجي عند الوصول”.

سيتم اختبار الركاب في مطار كيفلافيك الدولي وسيُعرض عليهم النتيجة في نفس اليوم. سيُسمح لهم بالوصول إلى وجهتهم انتظارًا للنتيجة، سيتمكن السياح أيضًا من تقديم نتيجة اختبار جديدة من وطنهم، لكن السلطات الأيسلندية لا تضمن قبولها.
أي شخص يرفض الخضوع للاختبار سيُعزل لمدة أسبوعين. سيتم عزل أي شخص يتبين أنه يحمل الفيروس على الفور.
في الوقت الحالي ، لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت تكلفة الاختبار ستتحملها الحكومة الأيسلندية أو المسافرون.

وكالة “رويترز” للأنباء، سلطت الضوء على تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية تشاو ليجيان يوم الجمعة، التي ذكر فيها بأن العلاقات الثنائية بين الصين والولايات المتحدة تخدم مصالح الشعبين ردا على تعليقات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه قد يقطع العلاقات مع ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية للصحفيين خلال مؤتمر صحفى يومى بأن الولايات المتحدة تحتاج إلى التعاون مع الصين من أجل تحقيق علاقات مستقرة.
وقد تدهورت العلاقات بين بكين وواشنطن بسرعة في الأشهر الأخيرة مع تزايد انتقاد ترامب وكبار المسؤولين الأمريكيين الآخرين بشكل متزايد للتعامل مع الصين لتفشي COVID-19 وتهديد بمجموعة من الإجراءات العقابية المختلفة.

ما زلنا مع “رويترز” حيث اتهم مبعوث صيني الولايات المتحدة بتقويض الاقتصاد العالمي من خلال بناء حواجز تجارية وإطالة وباء الفيروس التاجي العالمي بشكل مصطنع بوقف التمويل لمنظمة الصحة العالمية.

أدلى سفير الصين لدى الأمم المتحدة في فيينا، وانغ كون، بتصريحات قاسية بشكل غير عادي في اجتماع مع مسؤولين من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، ومقرها في فيينا.
وقال وانغ “لقد بذلت الولايات المتحدة قصارى جهدها للانخراط في ألعاب اللوم ووصم الصين ومنظمة الصحة العالمية، من أجل تغيير مسؤوليتها عن السيطرة غير الفعالة على الوباء في الولايات المتحدة”.
وأضاف: “إن مثل هذه الأعمال التي قامت بها الولايات المتحدة لم تعرقل وتقوض الجهود الدولية والتعاون ضد الوباء فحسب، بل أطالت الوباء بشكل مطول، وبالتالي توقف الاقتصاد العالمي، مما سيؤدي بدوره إلى تفشي المرض، المخاطر النظامية في بعض البلدان في خدمة الديون والنظام المالي ”.
أشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الخميس إلى مزيد من التدهور في العلاقات مع الصين بشأن تفشي الفيروس، قائلاً إنه ليس لديه مصلحة في التحدث إلى الرئيس شي جين بينغ الآن، ويذهب إلى حد أنه يشير إلى أنه يمكنه حتى قطع العلاقات مع ثاني أكبر دولة اقتصادية في العالم.

في نفس السياق، وفي مقال بصحيفة “الغارديان” البريطانية، يناقش بيتر فرانكوبان مدى استفادة الصين من وباء “كوفيد 19” الذي بدأ من أراضيها.

ويقول بيتر، وهو أستاذ التاريخ العالمي بجامعة أكسفورد، إن فيروس كورونا “أتاح للصين فرصة تاريخية ، فهل ستستغلها؟”
ويضيف أنه عندما بزغ عقد جديد قبل بضعة أشهر، توقع كثيرون أن يكون الموضوع المهيمن هو ظهور الصين المستمر ودورها في عالم يتغير بسرعة، وأن قليلين يشتبهون في أن التنافس والعداء بين الصين والغرب سيُحدد إطارهما وباء عالمي وكذلك التحديات والفرص التي يوفرها هذا الوباء للبلدان حول العالم.
وكانت الصين منشأ الوباء، وها هي الحياة تعود إلى طبيعتها فيها، وإن كانت بطيئة، حسبما يقول الكاتب، الذي يشير إلى أن التصنيع والإنتاج في ارتفاع مع فتح المصانع وبدء العودة إلى مستويات مماثلة للنصف الثاني من العام الماضي.
ويقول “تظهر البيانات الصادرة عن سلطات الجمارك الأسبوع الماضي أنه مع الانخفاض الكبير في الواردات، ارتفعت الصادرات (الصينية) على أساس سنوي لشهر أبريل، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الشحنات الضخمة من منتجات الرعاية الصحية”.
ويعتقد الكاتب أنه “ليس من المستغرب أن تكون الصين أقل حرصا على التحدث عن الخطأ الذي حدث من حرصها على الكلام عن الأشياء الصائبة التي تفعلها وهي أقنعة الوجه والأثواب اللازمة للجراحة وأجهزة التنفس التي تُوزع في أنحاء العالم، وهي أمور يتم تذكيرنا بها باستمرار”.
ويشير إلى أنه “نُقل عن مسئول بوزارة الصناعة (الصينية) قوله فى أبريل إن الصين وحدها لا تستطيع إمداد الكوكب كله المنكوب بالوباء بأجهزة التنفس. إنها تريد أن تلعب دور المنقذ، وليس الشرير”.
ويمضي الكاتب في توضيح مدى استفادة الصين من الوضع الحالي، ويقول “ساعدت معدلات الإصابة المرتفعة عبر العديد من البلدان المتقدمة والديمقراطية في تحويل مسار القصة بعيدا عن الصين، إلى مسار يتحدث عن سبب أداء الديمقراطيات السيء للغاية في التعامل مع الوباء”.
ويضيف “إنها رسالة تجد أرضا خصبة للانتشار في أجزاء كثيرة من العالم. على سبيل المثال، قالت قناة العربية المملوكة للسعودية إن “الصين هي الدولة الوحيدة التي حققت أداء جيدا في التعامل مع هذه الأزمة”.
ويشير الكاتب كذلك إلى قول ألكسندر فويتش، رئيس صربيا، في بيان غاضب حول قيود الاستيراد التي فرضها الاتحاد الأوروبي، “إن التضامن في أوروبا غير موجود، والدولة الوحيدة التي يمكنها مساعدتنا هي الصين”.
ويقول بيتر “قد يفوز إرسال المعدات الطبية بالشكر على المدى القصير، كما هو الحال في أفريقيا، حيث تلقت كل دولة 100 ألف قناع (وأكثر) من رجل الأعمال الصيني جاك ما، ولكنها تعزز أيضا الرواية عن القيادة العالمية الصينية، والتي تروج لها بكين في العديد من البلدان والمناطق لسنوات عديدة”.

أهم الأخبار العالمية أهم عناويين الصحف العالمية نشرة كورونا اليومية وكالات الأنباء الدولية كورونا

أخبار ذات صلة