fbpx

ريادة الأعمال | ٩ عناصر تحقق العلامة الفارقة في المنافسة

منذ ٦ أيام
تاريخ النشر: السبت مايو 23, 2020 10:26 مساءً

يهدف الكثير من الشركات المتنافسة في الأسواق الى الوصول لمرحلة السيطرة الكلية وزيادة حصتها في السوق المستهدف.

ولتحقيق تلك المكانة الرائدة تقوم الشركات العالمية بتحليل وتطوير ما يعرف بنموذج الأعمال أو business model، بشكل أفضل.

ووفقاً لدراسة صادرة عن شركة اكسبر للاستشارات وإدارة الاعمال يُعتبر نموذج الاعمال من الأدوات الإدارية المهمة في تتبع طريقة عمل الشركة، وذلك نحو خلق القيمة المضافة المرجوّة.

فمن خلال تتبُّع 9 محاور أساسية يمكن لرواد الاعمال واصحابها تحقيق تلك القيمة بشكل متكامل، بحيث تحقق العلامة الفارقة في المنافسة. وتلخص الدراسة اهم أجزاء النموذج الذي سيختصر الكثير من سنوات العمل، والحفاظ على رأس المال المستثمر، وبالتالي تحقيق المزيد من النجاحات.

فنموذج الاعمال يرتكز في قلب اعمال كل شركة؛ وذلك في سبيل التطوير المستمر، الذي أصبح ضرورة للبقاء في الاسواق. كما يتعيّن على أعضاء مجالس إدارات الشركات، والإدارة التنفيذية في الشركات، فهم نموذج الأعمال بشكل جيد، وذلك لاتخاذ القرارات بطريقة احترافية؛ وبذلك يكون نموذج الاعمال من الخرائط الرئيسة التي تعتمد عليها الإدارة العليا في فهم عموميات الأعمال في الشركة.

1 – القيمة المضافة
يقوم المحور الأول في نموذج الاعمال بتحقيق الأسباب التي ستدفع الزبائن للقيام بعملية الشراء من منتجات الشركة، دون غيرها. كما يعتمد هذا الجزء على تحليل الإضافات التي سيحققها المنتج، في سبيل حل المشاكل التي يعاني منها الزبائن، او تلك الإضافات الأخرى المقدمة. ولهذا يتناول هذا الجزء محور الإضافات والقيم التي سيحققها المنتج للزبائن، مثل: الإضافات الجديدة، أسعار اقل، سرعة، جودة عالية، كفاءة مرتفعة، سهولة في الاستخدام، قرب المسافة، إلخ.

2 – الشريحة المستهدفة
تقوم الشركات العالمية الرائدة بتجزئة السوق الكلية الى مجموعات صغيرة، تشترك في ما بينها برغبات واحتياجات مماثلة. وتقوم تلك الشركات باختيار شريحة واحدة من تلك الشرائح، وتصميم المنتج على أساسها. ويتطلب ذلك أن يتناسب حجم السوق الجزئي المختار مع نموه المستمر، والذي سيساعد الشركة في المنافسة. كما تكمن أهمية تجزئة السوق الى أجزاء صغيرة في أنها ستقلل من عدد الشركات المتنافسة في قطاع الاعمال، وبالتالي تحقيق مفهوم الندرة في الاقتصاد، وتحقيق المزيد من النتائج الإيجابية.

3 – قنوات الاتصال
يعتمد المحور الثالث من مراحل نموذج الاعمال على القنوات التي سيتم الاعتماد عليها للتواصل والاتصال مع الزبائن، وذلك لتحقيق القيمة التي يعد بها المنتج. فمن خلال اختيار انسب قنوات الاتصال مع الشريحة المستهدفة من الزبائن ستكون الشركة قادرة على توعية الزبائن بالمنتج المقدم، إعطاء الزبائن فرصة تجربة المنتج واختباره قبل عملية الاعتماد والشراء، إتمام عملية الشراء، توصيل المنتج، بالإضافة الى الدعم بعد الشراء. وتعتمد قنوات الاتصال المثلى على الطريقة التي يود الزبائن التواصل معهم بها.

4 – العلاقة بالعملاء
تعتبر تكلفة الحفاظ على العملاء أقل بكثير من البحث والحصول على المزيد منها. وقد فهمت الشركات العالمية الرائدة هذه المعادلة، وأخذت بتطوير خدمة العملاء لديها، وذلك للبقاء في دائرة المنافسة. لذا، يتضمن هذا المحور نوع العلاقة التي يتوقّعها العملاء من الشركة بعد عملية الشراء. وتبدأ أولى مراحل العلاقة بالزبائن اثناء وجودهم في المتجر، وتقديم الدعم اللازم اثناء اختيارهم للبضائع. وقد تتعدى ذلك لتصل الى مرحلة ما بعد البيع والتواصل الشخصي معهم حول المنتج. وتعتمد بعض قطاعات الاعمال الأخرى بتركيز خدمات قطاع التواصل مع العملاء بشكل مكثّف، وذلك بالنسبة الى العملاء الدائمين لديها او الشركات B2B. واليوم، ونحن نعيش فترة انتشار فيروس كورونا، تمكّنت بعض الشركات من التواصل مع شريحة العملاء بشكل أكبر.

5 – الإيرادات
تعتبر الإيرادات التي تحققها الشركة بمنزلة المحرك الرئيس للتدفقات النقدية واستمرارية الأعمال. ويتعيّن ان تقوم الادارة التنفيذية بتحديد أسعار بيع المنتجات، بحيث تكون في متناول قدرة الزبائن الشرائية. وتعتمد الشركات في تحديد أسعار بيع المنتج، من خلال تقييم القيمة المضافة التي سيحققها المنتج للزبائن، وبالتالي إذا كانت القيمة التي سيحققها المنتج أكبر بكثير من سعر بيع المنتج، فإن الزبائن ستقوم بشراء المنتج بكل سرور. كما تتعدد طرق تحصيل الشركات للإيرادات حسب مفهوم الندرة الاقتصادية في قطاعات الاعمال، فمنها ما تكون من خلال بيع الأصول بشكل مباشر، طلب رسوم الاستخدام، الاشتراك بالخدمة المقدمة، تحصيل الإيجارات مقابل المنفعة بالأصول، الوساطة، الدعاية والاعلان.

6 – أهم الأعمال
أما هذا الجانب في نموذج الأعمال فإنه يناقش اهم المهام والاعمال التي يتعيّن على إدارة الشركة من عملها بشكل يومي، لتحقيق التكامل في أجزاء هذا النموذج، وذلك نحو تحقيق القيمة المضافة المرجوة للزبائن.

7 – مصادر الإنتاج
يهتم هذا المحور بتوفير كل المصادر والأصول اللازمة لتشغيل العمل، وفقاً للاحتياجات التي تم اعتمادها. فمن خلال اختيار المصادر الملائمة للعمل، والتي قد تكون على هيئة: مصادر تمويلية، مبانٍ، مكائن، موادّ خام، المعرفة، بالإضافة الى المواد البشرية، ستكون الشركة قادرة على تشكيل وتوصيل القيمة المضافة للزبائن، إدارة العلاقات الجيدة مع الزبائن، بالإضافة الى تحقيق الإيرادات.

8 – الشُّركاء
المقصود بالشركاء هم كل الجهات والأفراد التي تتعامل وتتعاون مع الشركة في سبيل تحقيق القيمة المضافة المرجوة للمنتج. وتقوم عملية المنافسة المستمرة في الأسواق على تحقيق مبدأ الشراكة ما بين المؤسسات المختلفة، بل حتى مع المنافسين في تحقيق القيمة المضافة. ولذلك، فإنه من غير الممكن ان تستولي الشركة على كل المصادر او الاعمال التي تحتاج إليها، بل يستوجب الامر التعاون المثمر في سبيل تحقيق المنافع المشتركة لجميع الأطراف.

9 – المصاريف
يتناول المحور التاسع من محاور نموذج الاعمال، موضوع اهم المصاريف والمدفوعات المطلوبة لتنفيذ اعمال الشركة نحو تحقيق القيمة المضافة. وبسبب هذا الانسجام والتناغم ما بين أجزاء نموذج العمل، فإنه يتطلب ان يكون للشركة رصيد جيد من المصادر المالية لتوجيهها نحو إنجاح العمل. فبعد ان يتم تحديد مصادر الإنتاج المطلوبة، بالإضافة الى اهم الاعمال، فتستطيع الإدارة التنفيذية في الشركة من حصر الميزانية المالية اللازمة لتشغيل العمل على أكمل وجه.

10- إعادة تدوير نموذج الأعمال
يقول الرئيس التنفيذي لشركة اكسبر نايف بن بستكي إن نموذج الاعمال هو عملية متكاملة ومترابطة، الى حد كبير، ومن خلاله تقوم بعض محاور النموذج بمعالجة أوجه القصور والمشاكل في اعمال الشركة. وبذلك، فإن نموذج الاعمال عملية ديناميكية مستمرة تهدف الى اختيار واتخاذ أفضل الإجراءات والسبل في سبيل تحقيق القيمة المضافة التي وجدت لأجله الشركة. كما يتعين على إدارة الشركة مقارنة طريقة العمل التي تنتهجها في الوقت الحالي، بالنسبة للحالة القياسية المعتمدة، وذلك في سبيل حصر حجم الفجوة، واتخاذ الإجراءات التصحيحية على اثرها. ويضيف بستكي «لعل ازمة فيروس كورونا الحالية ستفرض على الشركات إعادة تدوير نموذج الاعمال الخاص بها، خصوصاً أنه من المنتظر إعادة توزيع القوى التجارية في العالم. ولذلك، يتعيّن على الشركات إعادة دراسة مشاريعها، بحيث تلائم خطى المرحلة المقبلة».

أخبار ذات صلة