نشرة كورونا اليومية | أبرز ما تناولته الصحف والوكالات العالمية حول تطورات وتداعيات الفيروس

منذ شهر واحد
تاريخ النشر: الإثنين مايو 25, 2020 5:43 مساءً


نشرة كورونا هي نشرة يومية تقدمها بوابة الأخبار، ترصد آخر التطورات والمستجدات التي تناولتها الصحف والوكالات العالمية فيما يتعلق بتفشي فيروس كورونا – كوفيد 19.

البداية من وكالة “سبوتنيك” الروسية، التي سلطت الضوء على الرسالة التي بعث بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى منظمة الصحة العالمية في وقت سابق من هذا الأسبوع، يهدد فيها بالخروج من الهيئة الدولية وتعليق كل التمويل بشكل دائم ، مطالبا الوكالة “بإظهار الاستقلال” عن بكين.

ووفقا لمساعد المدير العام للإدارة العامة للمنظمة، ستيوارت سيمونسون، فإن خروج الولايات المتحدة من منظمة الصحة العالمية أمر “لا يمكن تصوره”، حيث أن البلد والوكالة “تم ربطهما منذ البداية”.
وأوضح أن الوكالة “استفادت من الكرم الهائل لشعب الولايات المتحدة” وأثنى على “الدعم الفني الذي لا يحصى” الذي تقدمه الدولة.
وقال في مقابلة تلفزيونية: “إن الولايات المتحدة، منذ 1902 على الأقل، كانت رائدة في مجال الصحة العامة العالمية، ولا يمكنني أن أتخيل بيئة لن تكون فيها الولايات المتحدة في منظمة الصحة العالمية”.

في الوقت نفسه، قالت صحيفة “تشاينا ديلي” الصينية، إن إيطاليا سجلت 50 حالة وفاة فقط من COVID-19، الأحد، وهو أدنى عدد يومي للوفيات منذ الأيام الأولى لتفشي COVID-19، على الرغم من أن منطقة لومباردي الشمالية الأكثر تضرراً لم تقم بتحديث بيانات عدد القتلى خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وقد تحسن الاتجاه العام لعدد القتلى في الأسابيع الأخيرة، بعد الوصول إلى أعلى مستوى في يوم واحد وهو ما يقرب من 1000 في أواخر مارس ، انخفضت الأرقام تدريجيًا.
في وقت سابق من هذا الأسبوع ، كان الرقم 99 ، وهي المرة الأولى من رقمين منذ أن سجلت البلاد 97 حالة وفاة في 9 مارس ، وهو اليوم الذي أعلن فيه رئيس الوزراء جوزيبي كونتي عن إغلاق البلاد ، اعتبارًا من صباح اليوم التالي.
رسمياً، كان إجمالي 50 حالة وفاة يوم الأحد هو الأدنى منذ أن شهدت البلاد 36 حالة وفاة فقط في 7 مارس.

صحيفة “الغارديان” البريطانية أشارت إلى ارتفاع احتمالات نشوب حرب تجارية بين الصين والاقتصادات الغربية، يوم الأحد، حين اتهمت بكين الولايات المتحدة بدفع العلاقات نحو “حرب باردة جديدة”.

وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي، يوم الأحد، في أحدث تصعيد للتوترات بين أكبر اقتصادين في العالم: “الصين ليس لديها نية للتغيير، ولا تحل محل الولايات المتحدة”
وأضاف: “حان الوقت للولايات المتحدة للتخلي عن تفكيرها بالتمني لتغيير الصين ووقف 1.4 مليار شخص في مسيرتهم التاريخية نحو التحديث”.

وقال إن الهجمات السياسية الأمريكية على الصين بسبب الفيروس التاجي ومسائل التجارة العالمية “تأخذ العلاقات الصينية الأمريكية رهينة وتدفع بلدينا إلى حافة حرب باردة جديدة”.
هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، قالت إن الولايات المتحدة فرضت قيوداً على دخول الأجانب الذين زاروا البرازيل في آخر 14 يوماً.

وأصبحت الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية مؤخراً ثاني أكبر بؤرة في العالم لحالات الإصابة بفيروس كورونا.
وأعلنت وزارة الصحة البرازيلية يوم الأحد أنّ البرازيل سجلت أكثر من 360 ألف إصابة، فيما توفي أكثر من 22 ألف شخص بسبب الفيروس.
وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، كايلي ماكناني: “إنّ إجراءات اليوم ستساعد في ضمان عدم تحول الرعايا الأجانب الذين كانوا في البرازيل إلى مصدر إصابات إضافية في بلدنا”.
وسيتمّ رفض دخول غير الأمريكيين الذين طلبوا دخول الولايات المتحدة وكانوا في البرازيل في الأسبوعين الأخيرين. ولن تؤثر هذه القيود على التجارة بين البلدين.
وسيدخل التعليق حيز التنفيذ في 28 مايو في الساعة 23:59 بتوقيت شرق الولايات المتحدة.
في المكسيك، قال الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، مساء الأحد، إن فيروس كورونا المستجد قد يكلف البلاد مليون وظيفة مع استمرار إغلاق صناعات كثيرة تعد غير أساسية.

وكان الاقتصاد المكسيكى يعانى ركودا بالفعل قبل بدء الجائحة وتوقعت بنوك استثمارية مختلفة انكماشا يبلغ تسعة فى المئة هذا العام وحدوث تعاف تدريجى فقط العام المقبل، وفق ما نقلت وكالة “رويترز” للأنباء.

وقال لوبيز أوبرادورن فى كلمة تلفزيونية، “توقعى هو أنه مع وجود فيروس كورونا سيتم فقد مليون وظيفة، “ولكننا سنوفر مليونى وظيفة جديدة”.
وقالت حكومة لوبيز أوبرادور، مرارا إنها سيطرت على تفشى الفيروس ولكنها سجلت بعد ذلك أعدادا قياسية لحالات الإصابة والوفاة.
وفى أبريل، قالت وزارة المالية المكسيكية فى تقرير اقتصادى سنوى يستخدم فى توجيه الميزانية إن الاقتصاد قد ينكمش بنسبة 3.9 فى المئة هذا العام مضيفة أن هذه الأعداد أدرجت التأثير “الحاد” الناجم عن فيروس كورونا.

في أسواق المال، ارتفعت أغلب الأسهم الآسيوية مع ارتفاع أسهم طوكيو وسط توقعات بأن حالة الطوارئ الوبائية ستُرفع في جميع أنحاء اليابان، حسبما نشرت وكالة “أسوشيتدبرس” الأمريكية.

لكن الأسهم تراجعت في هونج كونج، يوم الاثنين، بعد أن استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لقمع احتجاجات نهاية الأسبوع بشأن مشروع قانون للأمن القومي للمستعمرة البريطانية السابقة.
وقد ارتفع مؤشر نيكي 225 الياباني القياسي بنسبة 1.5 ٪ في التعاملات الصباحية إلى 20،682.78. ارتفع مؤشر Kospi في كوريا الجنوبية بنسبة 0.6٪ إلى 1،981.92. وقفز مؤشر S & P / ASX 200 الأسترالي بنسبة 1.4٪ إلى 5،572.30.
وانخفض مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ بنسبة 1.2٪ إلى 22659.62. لم يتغير مؤشر شنغهاي المركب كثيرًا، حيث ارتفع بنسبة 0.1٪ إلى 2815.94.

الإعلانات
عناويين الصحف العالمية نشرة كورونا اليومية وكالات الأنباء الدولية كورونا

أخبار ذات صلة