عودة الليجا.. "دي ستيفانو" معقل الريال الجديد يهدد حلم زيدان

منذ شهرين
تاريخ النشر: الخميس مايو 28, 2020 6:12 مساءً

أيام تفصلنا عن عودة مباريات الدوري الإسباني، بعد توقف دام أكثر من شهرين بسبب تفشي فيروس كورونا، وهو القرار الذي انتظره عشاق الليجا في جميع أنحاء العالم.

لكن مع عودة النشاط المتوقعة في 11 يونيو المقبل، بحسب رئيس رابطة الليجا خافيير تيباس، سيتخذ ريال مدريد قرارا مختلفا، بعدم اللعب في معقله المُعتاد “سانتياجو برنابيو” بسبب الأعمال الجارية لتطوير الملعب.

وقررت إدارة ريال مدريد، اللعب في ملعب “ألفريدو دي ستيفانو” في المدينة الرياضية “فالديبيباس” لا سيما أن المباريات لن تشهد حضورًا جماهيريًا.

ويُسلط خلال التقرير التالي، الضوء على هذا الملعب وأبرز المعلومات عنه:

ملعب مميز

افتتح الملعب في 9 مايو عام 2006 بمواجهة بين ريال مدريد وستاد ريمس الفرنسي، ويحمل اسم دي
ستيفانو أحد أساطير الميرنجي في التاريخ.

ويقع الملعب في قلب المدينة الرياضية لريال مدريد، ويتسع لـ 6 آلاف مشجع، 4 آلاف في الجانب الغربي، والباقي في الجانب الشرقي، ويمكن رفع ذلك العدد إلى 25 ألف مقعد ضمن خطة التطوير.

ويُعد الملعب، من ضمن الملاعب القليلة المزودة بنظام تكييف خاص، لأن الفريق الأول وفريق الشباب “كاستيا” يُجريان فيه تدريباتهما، ويخوض عليه الكاستيا مبارياتهم.

ويتميز الملعب بوحدة تحكم خاصة بالمرافق وبوحدة تحكم تنظيمية، مما يجعله ملعبًا مميزًا تكنولوجيًا، كما يوجد به أماكن مخصصة للنقل التليفزيوني ومقصورات للمعلقين الرياضيين وأماكن للصحفيين، وممر للكاميرات لتتبع حالات التسلل.

ويوجد مركز صحفي مميز، حيث تتواجد صالة للصحافة، وصالة للتصوير، وصالة مختلطة، وستوديو تليفزيوني.

ومن المُقرر أن يتم تعديل اللوحات الإعلانية، ومناطق البث التليفزيوني لتكون جاهزة في الوقت المُحدد، فور إعلان رابطة الليجا مواعيد المباريات.

خبرة سابقة
من ضمن قائمة لاعبي ريال مدريد الحاليين، يوجد 8 لاعبين خاضوا مباريات رسمية على ملعب “دي ستيفانو” سابقًا، وهم ناتشو فرنانديز، داني كارفاخال، كاسيميرو، لوكاس فاسكيز، فيدي فالفيردي، ماريانو دياز، فينيسيوس جونيور، ورودريجو.

ويُعد ناتشو هو اللاعب الأكثر مشاركة عليه برصيد 26 مباراة، وهذا الموسم رودريجو لعب 3 مباريات وسجل في مباراتين.

ويملك سيرجيو راموس ذكرى تاريخية، لكونه صاحب أول هدف على الإطلاق في الملعب في المباراة الافتتاحية ضد ستاد ريمس الفرنسي، التي فاز بها الميرنجي بنتيجة (6-1).

بينما أكثر لاعب في التشكيلة الحالية سجل أهدافًا في هذا الملعب، هو ماريانو دياز، الذي سجل 22 هدفًا حين كان في صفوف الكاستيا.

التحدي الأكبر
بالنسبة لزيدان، فهو يعرف الملعب جيدا، لاعبا ومدربا، فقد شارك في المباراة الافتتاحية للملعب، وعمل مدربا للكاستيا، حيث كان أول ظهور له في 30 أغسطس 2014، وتلقى الخسارة 2-1 أمام خيتافي، وهي الذكرى السيئة له.

وفي مبارياته على ملعب دي ستيفانو، حقق زيزو في الموسم الأول له كمدرب للكاستيا، 11 انتصارًا، و4 هزائم و4 تعادلات، بينما في الموسم الثاني حقق 6 انتصارات، و3 تعادلات قبل أن يتولى تدريب الفريق الأول.

ولن يكون من المسموح للريال أن يكرر هذه النتائج السيئة على الملعب نفسه، لأن خسارة أي نقطة، في الجولات الـ11 المتبقية من الليجا، في ظل امتلاكه 56 نقطة في المركز الثاني، وبفارق نقطتين عن المتصدر برشلونة، قد تطيح بحلم التتويج.

الإعلانات
الدوري الإسباني الليجا ريال مدريد

أخبار ذات صلة