نشرة كورونا اليومية | أبرز ما تناولته الصحف والوكالات العالمية حول تطورات وتداعيات الفيروس

منذ ٤ أسابيع
تاريخ النشر: الأحد يونيو 7, 2020 7:31 مساءً

نشرة كورونا هي نشرة يومية تقدمها بوابة الأخبار، ترصد آخر التطورات والمستجدات التي تناولتها الصحف والوكالات العالمية فيما يتعلق بتفشي فيروس كورونا – كوفيد 19.
البداية من صحيفة “الغارديان” البريطانية، حيث نقرأ مقالا للدكتورة تومويا سايتو، مديرة قسم إدارة الأزمات الصحية في المعهد الوطني الياباني للصحة العامة، تطلعنا فيه على تجربة بلادها في التعامل مع تفشي وباء كورونا، وكيف استطاعت طوكيو السيطرة عليه.

وتقول الكاتبة “لم تكن العملية سهلة، لكن المتابعة المضنية للمرضى ساعدت على خفض معدل الوفيات، كما ساهمت التقاليد الاجتماعية جيداَ في تحقيق هذه النتيجة”.
وتعتقد الكاتبة أن “الإجراءات التي اتخذتها اليابان خلال الجائحة أتت بنتائج إيجابية، حيث شهدنا 903 حالة وفاة، مما يجعل معدل الوفيات 0.72 لكل 100.000 شخص، وهو أقل من أي دولة أخرى”، كما ترى الكاتبة.
وترى الكاتبة أن “المبدأ الأول للسيطرة على المرض هو الكشف المبكر والاستجابة السريعة”.
في البرازيل، دافع الرئيس جائير بولسونارو عن قرار إغلاق موقع تابع لوزارة الصحة ينشر تحديثا يوميا حول ضحايا فيروس كورونا، حسبما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”.

واعتبر بولسونارو أن البيانات الموجودة على الموقع لا تعكس حقيقة الأوضاع في بلاده.
وجاء ذلك بعد تسجيل البرازيل الجمعة أكثر من ألف وفاة مرتبطة بالفيروس، وذلك لليوم الرابع على التوالي.
وشهدت البرازيل ارتفاعا كبيرا في حالات الإصابة جراء انتشار فيروس كورونا، حيث بلغت أكثر من 650 ألف حالة، بالإضافة إلى أكثر من 35 ألف وفاة.
وأصبحت البرازيل ثاني أكبر دولة في العالم من حيث عدد الإصابات المسجلة، بعد الولايات المتحدة.
وقال بولسونارو على تويتر “هناك إجراءات أخرى جارية لتحسين الإبلاغ عن الحالات”.
وكالة الأنباء الفرنسية، سلطت الضوء على البيانات الرسمية، التي أظهرت اليوم الأحد، أن صادرات وواردات الصين تراجعت في مايو ، حيث بدأ التباطؤ الاقتصادي في الخارج في التأثير.

ومع ضعف طلب المستهلكين وتعرض الأسواق الخارجية الرئيسية للانكماشات، شهدت الواردات انخفاضًا حادًا على أساس سنوي في أكثر من أربع سنوات، حتى عندما عملت الدولة على استئناف اقتصادها بعد توقف نشاطها للحد من الفيروس التاجي.
وتراجعت الصادرات بنسبة 3.3 في المائة على أساس سنوي في الشهر الماضي، أفضل من انخفاض بنسبة 6.5 في المائة المتوقع في استطلاع بلومبرج للمحللين.
لكن العودة إلى المنطقة السلبية جاءت بعد قفزة مفاجئة بنسبة 3.5 في المائة في أبريل ، والتي كانت جزئية بسبب الصادرات الطبية.
كما أظهرت بيانات الجمارك الصادرة يوم الأحد انخفاضا أكبر من المتوقع في الواردات على أساس سنوي، والذي انخفض بنسبة 16.7 في المائة وأقل مستوى في أربع سنوات.
ما زلنا مع وكالة الأنباء الفرنسية، حيث اتفق أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك”، بقيادة السعودية، ومنتجون آخرون فيما يسمى بتحالف “أوبك+” على تمديد التخفيض القياسي للإنتاج حتى نهاية يوليو المقبل، وذلك في ختام اجتماعهم الافتراضي، الذي عقد أمس برئاسة الأمير عبدالعزيز بن سلمان، وزير الطاقة السعودي.

وطالبت “أوبك+” دولا منها نيجيريا والعراق تخطت حصص إنتاجها في مايو ويونيو بالتعويض عن ذلك عبر تقليص إضافي من يوليو حتى سبتمبر.
وكانت دول “أوبك+” قد اتفقت في أبريل على خفض الإمدادات بواقع 9.7 مليون برميل يوميا خلال مايو ويونيو لدعم الأسعار، التي انهارت بسبب أزمة فيروس كورونا، وكان من المقرر تقليص التخفيضات إلى 7.7 مليون برميل يوميا في الفترة من يوليو إلى ديسمبر.
ومع تخفيف قيود العزل العام في أنحاء العالم يتوقع أن يتجاوز الطلب المعروض في وقت ما خلال يوليو لكن المنظمة بحاجة إلى التخلص من مخزون ضخم متراكم منذ مارس.
وكالة “رويترز” للأنباء، نقلت إعلان الصين، اليوم الأحد، أن بكين ستجعل مصل فيروس كورونا المستجد “منفعة عامة عالمية” عندما يكون جاهزا.

وقال وانغ زيجانغ، وزير العلوم والتكنولوجيا الصيني، إن الصين ستزيد التعاون الدولي إذا نجحت في تطوير لقاح لفيروس كورونا المستجد، بحسب “رويترز”.
في السياق نفسه، سجل البر الصيني ست حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا اليوم الأحد بزيادة ثلاث حالات عن اليوم السابق، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي للمصابين إلى 83036 في حين ما زال عدد حالات الوفاة بلا تغيير عند 4634.
وقالت لجنة الصحة الوطنية على موقعها الإلكتروني إن ستا من الحالات الجديدة التي تم تسجيلها في ساعة متأخرة من مساء أمس السبت لمسافرين قادمين من الخارج، وتم رصد حالة واحدة منقولة محليا في إقليم هاينان الجنوبي.
في الولايات المتحدة، أعادت ولاية نيويورك فتح أبوابها بشكل أسرع من المتوقع بسبب التقدم المحرز في مكافحة COVID-19، وفق ما نقلت صحيفة “تشاينا ديلي” الصينية.

وقال الحاكم أندرو كومو مساء السبت في مؤتمره الصحفي إن حصيلة القتلى من الفيروس التاجي في الولاية انخفضت إلى مستوى جديد منذ بداية الوباء عند 35 يوم الجمعة.
وقال “هذه أنباء جيدة حقا، بالمقارنة مع المكان الذي كنا فيه، هذا تنهد كبير”.
من ناحية أخرى، انخفض إجمالي عدد المستشفيات في الولاية يوم الجمعة إلى 2603 من رقم قياسي بلغ 18،825 خلال ذروة الوباء.
وقال كومو “قلنا أننا سنعيد فتح الاقتصاد تدريجيًا، ومقاييسنا اليوم جيدة جدًا لذا سنفتح الصمام أكثر مما توقعنا في الأصل”.
وأعلن المحافظ أنه سيُسمح بإعادة فتح أماكن عبادة الولاية بنسبة إشغال 25 في المائة خلال المرحلة الثانية من إعادة الفتح، ويجب على الزوار اتباع بروتوكولات المسافات الاجتماعية.

الإعلانات
البرازيل السعودية الصين ترامب مصر منظمة الصحة العالمية نيويورك كورونا

أخبار ذات صلة