نشرة كورونا اليومية | أبرز ما تناولته الصحف والوكالات العالمية حول تطورات وتداعيات الفيروس

منذ شهر واحد
تاريخ النشر: الأربعاء يونيو 10, 2020 8:05 مساءً


نشرة كورونا هي نشرة يومية تقدمها بوابة الأخبار، ترصد آخر التطورات والمستجدات التي تناولتها الصحف والوكالات العالمية فيما يتعلق بتفشي فيروس كورونا – كوفيد 19.

البداية من وكالة “أسوشيتدبرس” الأمريكية، حيث أعادت ماليزيا فتح جميع الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية تقريبًا، يوم الأربعاء، بعد أن أدى إغلاقها لمدة ثلاثة أشهر تقريبًا بنجاح إلى القضاء على العدوى الفيروسية.

يمكن للماليزيين الآن السفر لقضاء العطلات المحلية والحصول على قصات الشعر والتسوق في أسواق الشوارع، كما ستستأنف المدارس والأنشطة الدينية تدريجياً.
وعلى الرغم من سعادتها بالعودة إلى العمل، مصففة الشعر شيرلي تشاي ، تعرب عن قلقها بشأن القواعد الصحية الصارمة لمصففي الشعر، وخاصة الحد الأقصى لمدة ساعة لكل عميل.
وقالت “لم أستطع النوم طوال الليلة الماضية، صالوني في مركز تسوق في كوالالمبور، أشعر بالحماس الشديد لأن كل شيء يتغير”.
ستظل النوادي الليلية والحانات وبارات الكاريوكي والمتنزهات مغلقة، ولا تزال الألعاب الرياضية أو تلك التي يشارك فيها العديد من المتابعين مثل كرة القدم والأنشطة التي تشمل مجموعات جماهيرية محظورة.

صحيفة “تشاينا ديلي” الصينية، نقلت عن مجلة التايم الأمريكية، قولها إن هناك قانون يفرض على الولايات المتحدة أن تعطي منظمة الصحة العالمية مهلة سنة على الأقل قبل أن تنهي علاقتها بها.

وكتبت المجلة الإخبارية أنه يجب على الولايات المتحدة أن تفي بالتزاماتها المالية لمنظمة الصحة العالمية للعام الحالي حتى لو قطعت العلاقات مع المنظمة العام المقبل.
وقالت المجلة “لذا، على الأقل، لن يتغير شيء حقاً حتى منتصف عام 2021 ، وحتى تسدد الولايات المتحدة 60 مليون دولار تدين بها لمنظمة الصحة العالمية”.
وفي 14 أبريل، أعلن الرئيس الأمريكي أن البلاد تجمد تمويل منظمة الصحة العالمية لمدة 60-90 يومًا بسبب معالجتها لـ COVID-19.
وحسب تقارير تايم فإنه إذا تركت الولايات المتحدة منظمة الصحة العالمية، فسيجد العلماء ومسؤولو الصحة العامة في الولايات أنفسهم فجأة معزولين عن بعض أهم قنوات الاتصال الصحية العالمية.

في سياق آخر، ذكر تقرير حديث أن شركة “هوندا موتور” تعرضت لهجوم سيبراني تسبب في وقف جزء من إنتاجها مؤقتا، حسبما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية.

ونقل التقرير عن مصدر في صانعة السيارات لم تسمه، اليوم الثلاثاء، إن شركة “هوندا موتور” علقت بعض إنتاجها من السيارات والدراجات النارية على المستوى العالمي بعد هجوم سيبراني محتمل.
وأثر الهجوم المحتمل على إنتاج شركة “هوندا” على مستوى العالم، ما أجبر بعض المصانع على إيقاف العمليات لضمان عدم تعرض أنظمة مراقبة الجودة للخطر.
وقد تم استئناف الإنتاج في معظم المصانع، لكن المصنع الرئيسي في أوهايو وكذلك المصانع في تركيا والهند والبرازيل لا تزال متوقفة بسبب تضرر أنظمة الإنتاج.
يذكر أن شركات السيارات حول العالم واجهت أزمة كبرى جراء تراجع المبيعات وتوقف العمل بشكل كبير خلال الأسابيع الماضية بفعل تدابير السيطرة على انتشار وباء كورونا.

قال السفير الصيني لدى روسيا تشانغ هانهوي يوم الأربعاء إن الصين لا يمكنها أن تقول على وجه اليقين أن COVID-19 نشأت داخل حدودها لمجرد أنها اكتشفت المرض في وقت سابق عن بقية العالم، حسبما نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وقال السفير خلال مؤتمر صحفى: “هناك تفشى فى الصين، ولكن لا يمكننا القول أن المصدر الأصلي للفيروس التاجى كان فى الصين. لقد اكتشفناه ببساطة قبل البقية، واتخذنا إجراءات”.
وأوضح السفير في روسيا تشانغ هانهوي أن بكين تدعم إجراء تحقيق مستقل من قبل منظمة الصحة العالمية حول أصل COVID-19 بينما تحاجج ضد استخدامه لأغراض سياسية.

قالت وزارة الصحة في موسكو إن 5260 شخصا توفوا بسبب الفيروس التاجي الجديد في المدينة في مايو وهو أعلى بكثير من 1895 حالة وفاة أبلغ عنها مركز الاستجابة لأزمة الفيروس التاجي في روسيا خلال ذلك الشهر.

وقالت وزارة الصحة في موسكو في بيان على موقعها على الإنترنت “تم تسجيل COVID-19 كسبب رئيسي أو مصاحب للوفاة في 5،260 حالة”.
وقالت إن الفرق الذي بلغ 3365 بين عدد القتلى السابقين والجديد يعود إلى التغييرات التي أجرتها وزارة الصحة الروسية في نهجها في إحصاء الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا.
وتحتل روسيا ثالث أكبر عدد من حالات الإصابة بفيروس كورونا في العالم عند 493،657، لكن عدد الوفيات المنخفض نسبيًا الذي بلغ 6358 قوبل باتهامات بعدم الإبلاغ عن وفيات بسبب أمراض الجهاز التنفسي.

الإعلانات
أهم الأخبار العالمية عناويين الصحف العالمية وكالات الأنباء الدولية كورونا

أخبار ذات صلة