لبنان.. "عمليات التجميل" تشهد تراجعاً بنسبة ٩٠%

منذ ٤ أسابيع
تاريخ النشر: الجمعة يونيو 12, 2020 5:17 صباحًا

استغل بعض النساء اللبنانيات فرصة الحجر المنزلي لإجراء عمليات تجميل تتطلب منهن الابتعاد عن أعين الآخرين لفترة من الوقت.

فقد لوحظ لجوء عدد منهن إلى عيادات الأطباء للخضوع لعملية شفط الدهون أو شد الوجه وتجميل العينين، وفقا لصحيفة “الشرق الأوسط” السعودية.

ساميا رأت الفرصة مواتية لإجراء عملية تجميل، وقالت عن التجربة: “لقد قمت بعملية تجميل لعيني، بعد أن طلب مني طبيبي ضرورة الخضوع لها بسبب ترهل جلد جفوني، ما كان يعيق حركتها بسهولة. ووجدت في فترة الحجر المنزلي خلال جائحة (كورونا) الوقت المناسب للقيام بذلك. فالزُرقة والورم اللذان ينتجان عادة عن هذا النوع من عمليات التجميل عشته بعيداً عن أعين الناس وعن زملائي في العمل”.

وما تقوله ساميا يصح على كثيرات غيرها أقدمن على عمليات تجميل من نوع آخر، وفي مقدمتها شفط الدهون. “أجريت هذه العملية وأمضيت نحو 14 يوماً في المنزل من دون لفت أنظار أحد. فبحجة الوباء والبعد الاجتماعي نجحت في الابتعاد من دون الحاجة إلى تفسيرات وتوضيحات، كنت أخضع لها من قبل جيراني لو أجريت العملية قبل (كورونا)”.

ولكن يبدو أن هذه النماذج من النساء لا تشكّل نسبة عالية من مجموع الزبائن (رجالاً ونساء) الذين يقصدون العيادات والمستشفيات لإجراء عمليات التجميل حالياً.

ويعلِّق جراح التجميل دكتور إيلي عبد الحق، في حديث لصحيفة “الشرق الأوسط”: “ليس صحيحاً أن فترة الجائحة شهدت نسبة مرتفعة من عمليات التجميل التي تجريها عادة النساء. فالأزمة الاقتصادية التي يئن تحتها لبنان منذ أكتوبر الفائت انعكست سلباً على جيب المواطن بشكل عام. فصارت قلة من النساء تستطيع القيام بهذه العمليات في ظل شح مادي يعانين منه. وفي فترة (كورونا) تفاقمت الأزمة إلى حد كبير؛ لا سيما أن العملة الصعبة أصبحت نادرة بعد تدهور سعر صرف الليرة بشكل قياسي أمامها”.

ويتابع دكتور عبد الحق: “كانت تسعيرة عمليات التجميل في الماضي القريب نحددها بالدولار. اليوم ومع عدم توفره في المصارف صرنا نسعر كلفة تلك العمليات بما يساويه الدولار بالليرة اللبنانية. وأقل عملية تجميل صارت تحسب بالملايين، وهي مبالغ غير متوفرة مع شريحة كبيرة من اللبنانيين”.

وكانت عمليات التجميل في لبنان تشكِّل في السنوات الماضية سياحة خدماتية من نوع آخر.

فشهرة أطباء التجميل اللبنانيين التي وصلت الشرق والغرب شجعت النساء في الخليج العربي والأردن وسوريا، على اختيار عيادات ومستشفيات لبنانية للقيام بهذا النوع من العمليات الجراحية.

ولكن ومع انتشار الجائحة وإقفال المطارات في غالبية البلدان، أصيب هذا القطاع الطبي بالشلل.

وتروج عمليات تجميل كثيرة في لبنان التي تطال الرجال والنساء معاً، وتتصدرها عمليات شد الوجه والرقبة، وشفط الدهون، وتجميل العينين.

ويقول طبيب التجميل دكتور أنطوان عيد، في حديث لـ “الشرق الأوسط”: “لم أجرِ عمليات تجميل خلال الجائحة من موقع مسؤوليتي في تطبيق سياسة البعد الاجتماعي في زمن الوباء”.

وتابع: “يمكن القول إننا عدنا إلى ممارسة عملنا على طبيعته منذ نحو الشهر. وفي استطاعتي تأكيد أن عمليات التجميل تراجعت في لبنان بنسبة 90 في المائة. فالنساء القادرات على دفع كلفتها عددهن قليل، في ظل فرض قيود قاسية على السحوبات المالية من المصارف”.

ويرى دكتور عيد أن اتكال الأطباء على الزبائن من خارج لبنان وبخاصة من الخليج العربي لم يعد متاحاً بتاتاً اليوم في زمن “كورونا” وإقفال المطارات.

ويعلِّق: “المشكلة الرئيسية اليوم هي مالية بامتياز، ولو أن لبنان لم يشهد هذا الانهيار الاقتصادي لكنا استطعنا تجاوز فترة (كورونا) بأقل خسارة ممكنة”.

ويضيف في سياق حديثه لصحيفة “الشرق الأوسط”: “فترة الحجر المنزلي سمحت لبعضهن بإجراء عمليات تجميل مستفيدات من بقائهن في بيوتهن. ولكن حتى في حال فتحت المطارات أبوابها ورغب بعض المغتربين أو السياح العرب في الاستفادة من وجودهم في لبنان لإجراء عملية تجميل معينة، فإن الأمر أصبح غير وارد”.

ويشرح: “ففترة الحجر المنزلي تتألف من 14 يوماً بعد رحلة السفر. وفترة النقاهة ما بعد العملية تستغرق الوقت نفسه. وفي ظل هذه المعادلة يصبح من غير الممكن أن يمضي المغترب أو السائح العربي وقت عطلته محجوراً عليه كل هذه الفترة، ولذلك يستبعد انتعاش هذا القطاع قريباً. فوحده اكتشاف لقاح ضد فيروس (كورونا) يمكنه أن يحركه من جديد”».

أما أساليب التجميل عن طريق الحقن فهي لا تزال رائجة في لبنان، ولم تتأثر كثيراً بالجائحة ولا بالتدهور الاقتصادي الذي يعاني منه اللبناني.

فأسعار حقن “البوتكس” كما “الفيلر” لا تزال مقبولة، وتتراوح مبالغها بين 200 و500 دولار مقابل العمليات الجراحية التي تكلِّف الأضعاف.

ومن يتابع إطلالات نجوم الفن من رجال ونساء على شاشات التلفزة ومواقع التواصل الاجتماعي، فلابد من أن يلفته محافظة هؤلاء على طلتهم الجميلة وكأنهم خرجوا للتو من عيادة تجميل.

ويوضح دكتور روي مطران، اختصاصي أمراض الجلد وحقن التجميل، في حديث لـ “الشرق الأوسط”: “نجوم الفن بسبب وجودهم تحت الضوء دائماً عليهم أن يكونوا بكامل لياقتهم وجمالهم بشكل دائم. ولذلك هم يترددون على عيادات أطباء التجميل أكثر من غيرهم”.

ويتابع: “فالتجميل لا يقتصر على العمليات الجراحية؛ بل أحياناً كثيرة يمكننا أن نستغني عن هذه الأخيرة بواسطة حقن (الفيلر) و(البوتكس) وما إلى هنالك من تقنيات. وعادة لا يتطلب هذا الأمر التوجه إلى العيادات أكثر من مرة في العام الواحد. هذا الأمر تحدده مدى حاجة الزبون لتحسين ملامح وجهه أو رقبته ويديه”.

الإعلانات
الحجر المنزلي عمليات التجميل لبنان كورونا

أخبار ذات صلة