نشرة كورونا اليومية | أبرز ما تناولته الصحف والوكالات العالمية حول تطورات وتداعيات الفيروس

منذ ٤ أسابيع
تاريخ النشر: الثلاثاء يونيو 16, 2020 8:22 مساءً


نشرة كورونا هي نشرة يومية تقدمها بوابة الأخبار، ترصد آخر التطورات والمستجدات التي تناولتها الصحف والوكالات العالمية فيما يتعلق بتفشي فيروس كورونا – كوفيد 19.

البداية من هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، حيث ذكرت أنه بإمكان عقار رخيص الثمن ومتاح على نطاق واسع المساعدة في إنقاذ حياة مرضى بفيروس كورونا وصلوا إلى حالة حرجة.

ويقول خبراء في المملكة المتحدة إن العلاج باستخدام جرعة قليلة من عقار ديكساميثاسون أتى بنتائج تعتبر “تطورا كبيرا” في المعركة ضد الفيروس القاتل.
ويقلل هذا العقار احتمال وفاة المرضى الموضوعين على أجهزة التنفس الصناعي بنسبة الثلث،كما يقلل نسبة الوفاة بين المرضى الذين يحصلون على الأكسجين بنسبة الخمس.
وهذا العلاج جزء من أكبر تجربة عالمية على أدوية متاحة، ويمكن أن تساعد في علاج فيروس كورونا.
ويقدر الباحثون أنه لو استخدم هذا العقار لعلاج المرضى في المملكة المتحدة منذ بداية انتشار فيروس كورونا كان يمكن أن ينقذ ما يصل إلى 5 آلاف شخص، ولأن العقار منخفض الثمن، فإنه سيكون ذا فائدة كبيرة بالنسبة للدول الفقيرة التي تعاني من ارتفاع أعداد الإصابة بفيروس كورونا.

ما زلنا مع “بي بي سي” حيث سحبت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الاستخدام الطارئ لدواء “هيدروكسي كلوروكين” المضاد للملاريا كعلاج لفيروس كورونا.

وقالت الإدارة إن الأدلة الجديدة الآتية من التجارب السريرية تعني أنه لم يعد من المعقول الاعتقاد بأن لهذا الدواء تأثيرا مضادا للفيروسات.
وفي وقتٍ لاحق، دافع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن الترويج لاستخدام “هيدروكسي كلوروكين” كعلاج لكوفيد-19.
وفي مارس، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على الاستخدام الطارئ لهذا الدواء في بعض الحالات الخطيرة.
ولكن الإدارة قالت، الاثنين، إن الدراسات السريرية أشارت إلى أن “هيدروكسي كلوروكين” لم يكن فعالاً في معالجة الفيروس المميت، كما فشل في وقاية الأشخاص المعرضين للاصابة من الوباء.

وكالة “أسوشيتدبرس” الأمريكية، قالت إن السلطات الصينية أعادت فرض بعض القيود على السفر في العاصمة يوم الثلاثاء، حيث عملت على احتواء تفشي فيروس كورونا الجديد ومنع انتشاره على نطاق أوسع في بلد بدا أنه احتوى الفيروس إلى حد كبير.

ومع عمليات إعادة الفتح من أوروبا إلى أمريكا اللاتينية، سلطت الانبعاث في الصين الضوء على دعوات الخبراء لليقظة في مكافحة الوباء.
وأبلغت الصين عن 40 حالة إصابة أخرى بالفيروس التاجي يوم الثلاثاء ، 27 منها في بكين ، ليصل بذلك إجمالي عدد المصابين بالمدينة إلى 106 منذ يوم الجمعة. كان مريض واحد على الأقل في حالة حرجة وكان اثنان في حالة خطيرة.
وقد تم ربط العديد من الحالات الأخيرة بسوق البيع بالجملة في شينفادي في بكين، وتقوم السلطات باختبار عمال السوق، أي شخص زار السوق في الأسبوعين الماضيين وأي شخص اتصل بأي من المجموعتين.

في سياق آخر، ذكرت الحكومة الفنلندية، أمس الاثنين، أنها تعتزم رفع حالة الطوارئ المفروضة منذ 3 أشهر والتي جرى فرضها لمكافحة جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19).

وقالت رئيسة الوزراء سانا مارين، إن الخطوة سوف تدخل حيز التنفيذ بحلول منتصف الليل، ولكنها حذَّرت من أن الخطر الذي يشكله الفيروس لم ينتهِ بعد.
وجرى استخدام صلاحيات الطوارئ التي جرى تطبيقها في منتصف مارس الماضي، لتقيد لفترة قصيرة حركة السفر من وإلى أوسيما أكثر منطقة مأهولة بالسكان في البلاد ولغلق المدارس والسماح بتقنين المؤن الطبية.
وكانت هناك بنود تتضمن أوامر بالنزول للعمل لأفراد وموظفي الصحة في المجالات المجتمعية الرئيسية.
وأُعيد فتح المدارس من حينها وجرى رفع قيود السفر على أوسيما التي تضم أيضاً العاصمة هلسنكي.

وفيما يخص قطاع الطيران، قالت شركة Delta lines الأميركية للطيران إنها ستستأنف رحلات الركاب إلى الصين اعتبارا من الأسبوع المقبل، بعد الإعلان عن قرب سماح الولايات المتحدة والصين بأربع رحلات جوية أسبوعية بين البلدين، حسب ما ذكرت وزارة النقل الأميركية الاثنين.

وستكون رحلات الركاب إلى شانغهاي من سياتل الأسبوع المقبل عبر العاصمة الكورية سول، بالإضافة إلى رحلات أسبوعية من سياتل وديترويت ابتداء من يوليو.
وذكرت وزارة النقل في بيان لها أنها ستواصل الضغط من أجل استعادة السفر الجوى للركاب بالكامل بين الولايات المتحدة والصين، وذلك جزئيا للسماح بإعادة الطلبة الصينيين الذين لم يتمكنوا من العودة الى بلادهم بسبب نقص الرحلات الجوية.
وأضاف البيان “بما أن الحكومة الصينية تسمح بالمزيد من الرحلات الجوية لشركات الطيران الأميركية، فإننا سنتعامل بالمثل”.

وكالة الأنباء الفرنسية، قالت إنه من المتوقع أن تتراجع المملكة العربية السعودية أو تلغي الحج هذا العام لأول مرة في تاريخها الحديث، وفقًا لمراقبين، وهو قرار محفوف بالمخاطر مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروسات التاجية.

وتضغط الدول الإسلامية على الرياض لإصدار قرارها الذي تأخر كثيرا بشأن ما إذا كانت الطقوس السنوية ستمضي قدما كما هو مقرر في أواخر يوليو.
ويبدو أن الحج، الذي جذب العام الماضي حوالي 2.5 مليون حاج ، غير محتمل بشكل متزايد بعد أن نصحت السلطات المسلمين في أواخر مارس بتأجيل الاستعدادات بسبب المرض سريع الانتشار.
وقال مسؤول سعودي لوكالة فرانس برس: “سيتم قريبا اتخاذ القرار واعلانه”.
وانسحبت إندونيسيا ، أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان ، من الحج هذا الشهر ووصفها وزير بأنها “قرار مرير وصعب للغاية”.
وحذت حذوها ماليزيا والسنغال وسنغافورة بإعلانات مماثلة.

الإعلانات
أهم الاخبار عناويين الصحف العالمية نشرة كورونا وكالات الأنباء الدولية كورونا

أخبار ذات صلة