نشرة كورونا اليومية | أبرز ما تناولته الصحف والوكالات العالمية حول تطورات وتداعيات الفيروس

منذ ٣ أسابيع
تاريخ النشر: الخميس يونيو 18, 2020 8:00 مساءً

نشرة كورونا هي نشرة يومية تقدمها بوابة الأخبار، ترصد آخر التطورات والمستجدات التي تناولتها الصحف والوكالات العالمية فيما يتعلق بتفشي فيروس كورونا – كوفيد 19.
البداية من صحيفة الغارديان البريطانية حيث نطالع تقريرا لماتا بازبي بعنوان “الأجهزة الصحية في بريطانيا تراجع تأثير فيتامين “د” على فيروس كورونا”.

ويقول التقرير إن السلطات الطبية في بريطانيا تدرس أدلة جديدة توصي بإعطاء المجموعات الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا جرعات من فيتامين “د” لتقليل احتمال إصابتهم.
وتقول الصحيفة إن أدريان مارتينو، أستاذ أمراض الجهاز التنفسي في جامعة كوين ماري بلندن يرى أن “فيتامين د قد يكون الأمثل لمساعدة الجسم على التعامل مع عدوى الجهاز التنفسي”.
وقال مارتينو إن فيتامين د “يدعم قدرة الخلايا على قتل ومقاومة الفيروسات وفي الوقت ذاته يحد من الالتهابات الخطرة، وهي أحد المشاكل الرئيسية في التصدي لكوفيد-19”.
ويقول التقرير إن دراسات سابقة أشارت إلى أن استخدام فيتامين “د” كمكمل غذائي آمن ويقي من أمراض الجهاز التنفسي الحادة.
هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” قالت إنه تم إخراج أحد الركاب من رحلة لشركة أمريكان إيرلاينز يوم الأربعاء لرفضه ارتداء غطاء وجه.

ورفض براندون ستراكا ارتداء غطاء للوجه على الرحلة رقم 1263 من نيويورك إلى دالاس، وهو أمر إلزامي الآن بموجب سياسة شركة الطيران.
وقال ستراكا إنه لا يوجد قانون يلزمه بارتداء غطاء وجه على متن الطائرة.
غرد ستراكا من مطار لاغوارديا في نيويورك: “لقد تم إخراجي للتو من طائرتي لعدم ارتدائي قناعًا. في المرة الأولى حدث ذلك. ليس قانونًا فيدراليًا”.
وفي حين لا يوجد قانون فيدرالي يفرض أقنعة على الرحلات الجوية الأمريكية، فإن جميع شركات الطيران الأمريكية الرئيسية تفرض قواعد تغطية الوجه للركاب والطاقم منذ منتصف مايو.
ما زلنا مع “بي بي سي”، حيث قالت شركة كانتاس الأسترالية للطيران إنها ألغت معظم الرحلات الجوية الدولية حتى أواخر أكتوبر، وذلك بعد أن قررت الحكومة أنه لن يُعاد فتح حدود البلاد قريبا.

وقالت الشركة في بيان أرسل إلى هيئة الإذاعة البريطانية: “مع بقاء حدود أستراليا مغلقة لبعض الوقت، قمنا بإلغاء معظم الرحلات الدولية حتى أواخر أكتوبر”.
واضاف البيان مشيرا الى بحر تاسمان بين البلدين “مازال لدينا بعض الرحلات المقررة عبر تاسمان في الاشهر المقبلة مع فقاعة السفر المتوقعة بين استراليا ونيوزيلندا.”
وكانت رحلات كانتاس الدولية قد تم تعليقها في وقت سابق حتى نهاية يوليو.
قدم البنك المركزي الأوروبي 1.31 تريليون يورو (1.46 تريليون دولار) في صورة ائتمان طويل الأجل ورخيص للغاية لمئات البنوك كجزء من دعمه الطارئ الذي يهدف إلى التخفيف من تأثير وباء الفيروس التاجي على الشركات والعمال، حسبما نقلت وكالة “أسوشيتدبرس” الأمريكية.

تهدف القروض التي مدتها ثلاث سنوات إلى التأكد من أن البنوك يمكنها الاستمرار في الإقراض للشركات حتى لا تنفد الأموال أو تخرج من السوق خلال الأزمة.
ومن شأن ذلك أن يتسبب في خسارة متتالية للوظائف والدخل بسبب التدابير الرامية إلى الحد من انتشار الفيروس.
وقال البنك المركزي الأوروبي اليوم الخميس أن 742 مصرفًا في 19 دولة تستخدم عملة اليورو حصلت على عرض الائتمان، والذي يمكن أن يحمل معدل فائدة سلبي منخفض يصل إلى ناقص 1.0٪ طالما استمرت البنوك في إقراض الشركات.
وهذا يعني أن البنك المركزي الأوروبي يحصل على أموال من البنوك لاقتراض الأموال ، وهو عرض وجد الكثيرون أنه من الصعب رفضه، وخفض البنك المركزي الأوروبي سعر العرض من ناقص 0.5 ٪ في اجتماعه في 30 أبريل حيث أغلقت تدابير الفيروس التاجي الاقتصاد الأوروبي.
قدم مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اقتراحا بإعادة فتح معبر حدودي من العراق إلى سوريا لمدة ستة أشهر للسماح بإيصال المساعدات الإنسانية لمساعدة ملايين المدنيين السوريين في مكافحة جائحة الفيروس التاجي.

وسلمت المانيا وبلجيكا المجلس يوم الاربعاء مشروع قرار يمدد الموافقة على المعابر الحدودية التركية لمدة عام ويعيد فتح معبر العراق لمدة ستة اشهر.
كما يمنح مشروع النص المجلس خيارا لتمديد الموافقة على عبور العراق لستة أشهر أخرى بناء على تقييم تأثير الفيروس التاجي في سوريا من قبل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس في وقت لاحق من العام.
وفي ديسمبر، استخدمت روسيا والصين حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار كان من شأنه أن يسمح لجميع نقاط العبور الثلاثة لمدة عام واحد، ويحتاج القرار إلى تسعة أصوات لصالحه، ولا يُستخدم حق النقض من قبل روسيا أو الصين أو الولايات المتحدة أو فرنسا أو بريطانيا لتمريره.
وكالة “سبوتنيك” الروسية، نقلت تصريحات وو زونيو، كبير علماء الأوبئة بالمركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها، بأن تحقيقا وبائيا لمجموعة جديدة من COVID-19 في مركز زينفادي لبيع المواد الغذائية بالجملة في بكين قدم رؤى جديدة حول تفشي الفيروس في مدينة ووهان الصينية.

وقال وو في مؤتمر صحفي: “لقد حللنا طبيعة أنشطة الأشخاص المصابين، وجدنا أن الأشخاص الذين اشتروا المأكولات البحرية أصيبوا [بالفيروس التاجي] أكثر من غيرهم”.
كما وجد علماء الأوبئة أن العمال الذين كانوا على اتصال بمنتجات المأكولات البحرية قد ظهرت عليهم أعراض في وقت مبكر عن غيرهم من المصابين.
وقال الخبير “أخذنا عينات كثيرة من السوق من أسطح وأشياء مختلفة، وبعد تحليل النتائج اكتشفنا أن المكان الأكثر إصابة هو القاعة التي تحتوي على منتجات المأكولات البحرية”.
وقادت النتائج علماء الأوبئة إلى ربط تفشي المرض في مركز زينفادي للأغذية في بكين بالمأكولات البحرية في ووهان أواخر العام الماضي.
وأشار وو إلى أنه “في ذلك الوقت كنا نشك في أن [الفاشية في سوق ووهان للمأكولات البحرية] ذات صلة بالحيوانات.
ووفقا لعلم الأوبئة، يبدو أن الفيروس يعيش في درجات حرارة منخفضة إلى حد ما ، وهو ما يفسر وجوده في أسواق المأكولات البحرية.

الإعلانات
بلجيكا الإمارات السعودية الولايات المتحدة أستراليا ألمانيا عمان مصر كورونا

أخبار ذات صلة