نشرة كورونا اليومية | أبرز ما تناولته الصحف والوكالات العالمية حول تطورات وتداعيات الفيروس

منذ أسبوعين
تاريخ النشر: الجمعة يونيو 19, 2020 8:56 مساءً


نشرة كورونا هي نشرة يومية تقدمها بوابة الأخبار، ترصد آخر التطورات والمستجدات التي تناولتها الصحف والوكالات العالمية فيما يتعلق بتفشي فيروس كورونا – كوفيد 19.

البداية من شبكة “فرانس 24″، حيث قدم رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي اليوجا كوسيلة لبناء “درع وقائي” للحصانة ضد الفيروس التاجي، في الوقت الذي تكافح فيه بلاده تصاعداً في حالات العدوى.

وقدم مودي، الذي تبنى منذ فترة طويلة فوائد الممارسة الهندية القديمة، النصيحة في رسالة على YouTube قبل يوم اليوغا العالمي يوم الأحد.
وقال مودي في الفيديو الذي نشر يوم الخميس “نعلم جميعا أنه حتى الآن في أي مكان في العالم لم يتمكنوا من تطوير لقاح لـ COVID-19 أو فيروس كورونا”.
“ولهذا السبب في الوقت الحالي، اليوغا هي صديقنا الموثوق في بناء هذا الدرع الواقي (الحصانة).”
وقد أنشأ الزعيم الهندي وزارة للترويج لليوغا والأيورفيدا والعلاجات الهندية التقليدية الأخرى عندما وصل إلى السلطة في عام 2014.

وكالة “أسوشيتدبرس” الأمريكية، قالت إنه يمكن للسنغافوريين تناول النبيذ والطعام في المطاعم، وممارسة التمارين في صالة الألعاب الرياضية والاختلاط مع ما لا يزيد عن خمسة أشخاص في وقت واحد يوم الجمعة، عندما أزالت المدينة معظم قيود الإغلاق الوبائية.

ويأتي التخفيف الأخير في الوقت الذي تؤدي فيه عمليات إعادة الفتح في العديد من الأماكن حول العالم إلى حدوث طفرات جديدة في العدوى، مما يثير أسئلة حول كيفية التعايش مع الفيروس التاجي دون التسبب في وفيات غير ضرورية أو كارثة اقتصادية.
جاءت العودة إلى العمل في سنغافورة مع إعلان الصين تفشي وباء جديد في بكين بعد تأكيد 25 حالة جديدة من بين 360.000 شخص تم اختبارهم، كان ذلك بارتفاع أربعة فقط من اليوم السابق.
وأعادت مراكز التسوق والصالات الرياضية وصالونات التدليك والحدائق والمرافق العامة الأخرى في سنغافورة فتح أبوابها من خلال إبعاد اجتماعي صارم واحتياطات أخرى.

كشفت دراسة جديدة أن فيروس كورونا المستجدّ كان موجوداً في مياه الصرف الصحي في مدينتي ميلانو وتورينو في شمال إيطاليا منذ ديسمبر 2019، أي قبل شهرين من الإعلان رسمياً عن أول إصابة بالمرض في البلاد، وفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”.

وجاء في بيان للمعهد الإيطالي العالي للصحة أن «الدراسة فحصت 40 عينة من مياه الصرف الصحي أُخذت بين أكتوبر 2019 وفبراير 2020».
وأضاف البيان الصادر عن المعهد الحكومي وهو هيئة مرجعية، “أكدت النتائج، التي صادق عليها مختبران مختلفان عبر طريقتين مختلفتين، وجود الحمض النووي الريبي (آر ان إيه) لفيروس سارس-كوف-2 في العينات المأخوذة من ميلانو وتورينو في 18/12/2019”.
وعُثر على الآثار نفسها أيضاً في مياه الصرف الصحي في بولونيا (وسط شمال) في 29 ديسمبر 2020، فيما أُعلن رسمياً عن أول إصابة محلية بالفيروس في إيطاليا في العشرين من فبراير في مدينة كودونيو الصغيرة الواقعة على مقربة من ميلانو.

حذرت منظمة الصحة العالمية من ارتفاع وتيرة جائحة فيروس كورونا المستجد فى العالم، بعد رصد زيادة غير مسبوقة جديدة فى حصيلة الإصابات بالوباء أمس الخميس، وفق ما نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، أثناء موجز صحفى عقده اليوم الجمعة بتسجيل 150 ألف إصابة جديدة بالفيروس خلال يوم أمس الخميس، ما يمثل أكبر ارتفاع يومى منذ بداية الجائحة.
ولفت إلى أن قرابة نصف هذه الحالات الجديدة تعود إلى الأمريكيتين، مشيرا إلى رصد أعداد كبيرة من المصابين أيضا فى جنوب آسيا والشرق الأوسط.
وتابع: “دخل العالم مرحلة جديدة وخطيرة.. يواصل الفيروس تفشيه بسرعة ولا يزال فتاكا، فيما لا يزال معظم الناس عرضة لخطره”.
وجدد تيدروس دعوته للاستمرار فى اتباع إجراءات التباعد الاجتماعى وتوخى أقصى درجات الحذر والحيطة.

تفق زعماء الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة على ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة لسحب الاقتصادات التي أصابها الفيروس التاجي من أعمق ركود منذ الحرب العالمية الثانية لكنهم لم يحرزوا أي تقدم بشأن خطة تحفيز ضخمة قسمتها بمرارة على مدى أسابيع، حسبما نقلت وكالة “رويترز” للأنباء.

وقالت أورسولا فون دير لين، رئيس المفوضية الأوروبية، للصحفيين “اتفق القادة بالإجماع على أن شدة هذه الأزمة تبرر استجابة مشتركة طموحة”.
في وقت سابق، حذرت مديرة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد القادة من أن اقتصاد الاتحاد الأوروبي في “انخفاض كبير” بسبب أزمة فيروس كورونا وأن التأثير الكامل على معدلات البطالة لم يأت بعد.

يقول خبراء الصناعة إن المطاعم في الولايات المتحدة خسرت 120 مليار دولار بسبب جائحة فيروس كورونا الجديد وستواجه تحديات كبيرة للتعافي بشكل كامل مع إعادة فتح الولايات، وفق ما نقلت صحيفة “تشاينا ديلي” الصينية.

توضح الخسائر المفصلة في تقرير صادر عن جمعية المطاعم الوطنية – وهي جمعية أعمال تمثل 380.000 مطعم – مدى ضرر COVID-19 وكم يجب أن يتغير هذا القطاع.
وقالت ميليسا فليشوت، الرئيس والمدير التنفيذي لجمعية مطاعم ولاية نيويورك: “يجب أن تحافظ المطاعم على المستفيدين والموظفين بأمان. وللقيام بذلك ، سيحتاج الجميع إلى معدات حماية شخصية مناسبة وإمدادات وإجراءات تنظيف إضافية لضمان زيادة الصرف الصحي”.
وقالت إن المطاعم يجب أن تتعامل مع متطلبات المسافات الاجتماعية وحدود السعة بنسبة 50 بالمائة التي ستجعل الربحية تحديًا.

الإعلانات
أهم الأخبار عناويين الصحف العالمية نشرة كورونا

أخبار ذات صلة