نشرة كورونا اليومية | أبرز ما تناولته الصحف والوكالات العالمية حول تطورات وتداعيات الفيروس

منذ ٣ أسابيع
تاريخ النشر: الإثنين يونيو 22, 2020 7:57 مساءً

نشرة كورونا هي نشرة يومية تقدمها بوابة الأخبار، ترصد آخر التطورات والمستجدات التي تناولتها الصحف والوكالات العالمية فيما يتعلق بتفشي فيروس كورونا – كوفيد 19.
البداية من صحيفة “الغارديان” البريطانية، حيث يشير تقرير صادر عن معهد غراتان إلى أن أماكن العمل تشكل خطرًا كبيرًا لإثارة ظهور حالات Covid-19 في أستراليا، مما يعني أنه يجب على الأشخاص مواصلة العمل من المنزل طالما استطاعوا ذلك.

ويقول التقرير إن المدارس يمكن أن تظل مفتوحة بأمان طالما أن السياسات مطبقة للحد من خطر تفشي المرض.
يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه ولاية فيكتوريا أنها ستمدد حالة الطوارئ لمدة أربعة أسابيع أخرى على الأقل وتزيد من إنفاذ الشرطة لقواعد الإغلاق بعد الارتفاع في حالات Covid-19 في الأيام الأخيرة.
كما دفع الارتفاع ولاية ساوث أستراليا المجاورة إلى إعادة النظر في قرارها بإعادة فتح حدودها.
ويستخدم التقرير نماذج جديدة تشير إلى أن إعادة فتح المتاجر وأماكن العمل يزيد من خطر الإصابة بالعدوى الجديدة ، خاصة إذا كان الناس يدركون أن التهديد قد انتهى ويتجاهلون قواعد المباعدة الاجتماعية.
وكالة “سبوتنيك” الروسية، نقلت تصريحات رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون التي ذكر فيها بأن تفشي COVID-19 في المملكة المتحدة آخذ في التناقص، حيث تم تخفيض مستوى التأهب لمرض فيروس التاجي في البلاد من أربعة إلى ثلاثة.

ومن المتوقع أن يعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عن تخفيض في قاعدة التباعد الاجتماعي التي يبلغ طولها مترين وخطط إعادة فتح الأعمال يوم الثلاثاء، كجزء من الجهود المبذولة لإعادة تنشيط الاقتصاد البريطاني وسط الوباء.
وفي 23 يونيو، من المقرر أن يقوم بوريس جونسون بتحديث البرلمان بشأن المرحلة التالية من تخفيف الإغلاق وما إذا كان يمكن إعادة فتح الحانات والمطاعم والفنادق في المملكة المتحدة اعتبارًا من 4 يوليو.
ووفقًا لتوجيهات الحكومة، يعني مستوى التنبيه الثالث أن المرض لا يزال متداولًا بشكل عام، على الرغم من انخفاض خطر انتقال العدوى بشكل كبير أو أسي.
صحيفة “تشاينا ديلي” الصينية، قالت إنه تم الكشف عن تأثير الفيروس التاجي الجديد على اقتصاد المملكة المتحدة بعد أن أظهرت أرقام من مكتب الإحصاءات الوطنية أنه في مايو، ولأول مرة منذ أكثر من 50 عامًا، تجاوز ديون حكومة المملكة المتحدة حجم الاقتصاد.

وارتفع المؤشر الرئيسي لصافي ديون القطاع العام في مايو إلى 1.950 مليار جنيه إسترليني (2407 مليار دولار)، وهو ما يمثل 100.9 في المائة من الدخل القومي، وهي المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك منذ عام 1963.
لقد دفعت الحكومة البريطانية مبالغ كبيرة من خلال مخطط الإيجار، ودعم أجور الموظفين الذين لا يعملون مؤقتًا ، والخروج من هذا يمكن أن يثبت أنه يمثل تحديًا.
لكن المملكة المتحدة ليست الاقتصاد الرئيسي الوحيد الذي يعاني، ومن بين أعضاء مجموعة السبع، تجاوزت فرنسا وإيطاليا والولايات المتحدة واليابان 100٪ من الديون، أو أنها في طريقها للقيام بذلك، ومن المتوقع أن تتجنب ألمانيا وكندا فقط تجاوز تلك العتبة.
وكالة “أسوشيتدبرس” الأمريكية، سلطت الضوء على ارتفاع معظم الأسهم يوم الاثنين في آسيا على الرغم من التقارير التي تفيد بأن عدد حالات الإصابة بالفيروس التاجي في الولايات المتحدة وفي جميع أنحاء العالم قد ارتفع بشكل حاد.

وسجلت طوكيو وسيدني وشنغهاي مكاسب متواضعة وهبطت هونج كونج.
في طوكيو، ارتفع مؤشر نيكاي 225 بنسبة 0.1٪ إلى 22.499.32، في حين خسر مؤشر هانج سينج في هونج كونج 0.3٪ إلى 24581.34. انخفض مؤشر Kospi في كوريا الجنوبية بنسبة 0.1٪ إلى 2138.42، بينما في أستراليا، ارتفع مؤشر S & P / ASX 200 بنسبة 0.3٪ إلى 5959.70.
وارتفعت الأسهم في تايوان وسنغافورة لكنها تراجعت في جاكرتا.
قال محللون إن الأسهم الأسترالية حصلت على دعم من التقارير التي تفيد بأن إنفاق المستهلكين قد انتعش بسرعة أكبر من المتوقع.
في سياق آخر، قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس، اليوم الاثنين، إن غياب القيادة العالمية والوحدة في مكافحة فيروس كورونا تهديد أكبر من الوباء نفسه، وفق ما نقلت وكالة “رويترز” للأنباء.

وقال المدير العام للمنظمة في منتدى صحي افتراضي، إن العالم في حاجة ماسة إلى الوحدة الوطنية والتضامن العالمي. تسييس الجائحة فاقمها.
وأضاف أن التهديد الأكبر الذي نواجهه الآن ليس الفيروس نفسه، بل غياب التضامن العالمي والقيادة العالمية.
وقال إن بعض أجزاء اللوائح الصحية الدولية تحتاج إلى تعزيز لجعلها أكثر ملاءمة للغرض منها.
تجاوز رسمياً عدد حالات الوفاة من جراء فيروس كورونا في البرازيل 50 ألفاً يوم الأحد، في ضربة لبلد يواجه بالفعل أكثر من مليون إصابة وتزايد عدم الاستقرار السياسي واقتصاداً متعثراً، حسبما أشارت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”.

وقالت وزارة الصحة أن إجمالي حالات الإصابة المؤكدة بكورونا في ثاني أكثر الدول تضرراً من الفيروس بعد الولايات المتحدة يبلغ الآن مليوناً و85038 حالة إضافة إلى 50617 وفاة بزيادة عن 49976 حالة تم تسجيلها يوم السبت . ويسجل عادة أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية أكثر من ألف حالة وفاة يومياً، ولكن البلاد تسجل عادة عدداً أقل في عطلات نهاية الأسبوع.
وأكدت البرازيل أول إصابة بفيروس كورونا المستجد في 26 فبراير/شباط، وتجاوزت المليون في الإصابات يوم الجمعة. ومنذ وصوله إلى البرازيل أدت سرعة انتشار الفيروس إلى تآكل الدعم للرئيس جايير بولسونارو، وإثارة مخاوف من حدوث انهيار اقتصادي بعد نمو ضعيف على مدى سنوات.
وواجه بولسونارو الذي يطلق عليه أحياناً لقب “ترامب الاستوائي ” انتقادات على نطاق واسع بسبب أسلوب معالجته للأزمة. وما زالت البرازيل بلا وزير صحة دائم بعد استقالة اثنين منذ أبريل عقب خلافات مع الرئيس الذي رفض التباعد الاجتماعي، ووصفه بأنه إجراء يقضى على الوظائف وأكثر خطورة من الفيروس نفسه، وشجع أيضاً عقارين مضادين للملاريا بوصفهما علاجاً لكورونا وهما الكلوروكين والهيدروكسي كلوروكوين، رغم عدم وجود أدلة تذكر على ذلك.

الإعلانات
بريطانيا البرازيل السعودية ايطاليا جونسون ألمانيا عمان مصر كورونا كوريا الجنوبية

أخبار ذات صلة