ضجة في مصر… هل هذه طائرات سعودية جاءت فعلا استعدادا للحرب في ليبيا

منذ أسبوعين
تاريخ النشر: الثلاثاء يونيو 23, 2020 9:32 مساءً

عقب إعلان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن تدخل بلاده المباشر في ليبيا “بات تتوفر له الشرعية الدولية”، أثيرت ضجة على مواقع التواصل بسبب صورة لمجموعة من الطائرات المصطفّة على ما يبدو أنه مدرج مطار.

الصورة التي تداولها مستخدمو مواقع التواصل على نطاق واسع، والتي نسبت إلى شبكة “CNN” كانت تشير إلى وصول 40 طائرة عسكرية سعودية إلى مصر، في إشارة إلى احتمال تدخل عسكري قوي في ليبيا لدعم الجيش الذي يقوده المشير خليفة حفتر.

لكن شبكة “CNN” لم تنشر خبرا عن وصول أربعين طائرة سعودية لمساندة مصر، ولا يمكن العثور على أي خبر من هذا النوع على أيّ من صفحاتها على الإنترنت، كما وصفت ما نُسب لها بأنه “ادعاء كاذب تماما”.

أما الصورة المرفقة بالمنشور فهي قديمة، منشورة منذ عام 2015 على الأقل بحسب بيانات موقع TinEye، وأمكن العثور عليها في موقع صحيفة “الرياض” السعودية في عدد صدر في فبراير/ شباط 2015.

وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي‭ ‬يوم السبت إن لبلاده حقا شرعيا في التدخل في ليبيا المجاورة وأمر الجيش بالاستعداد لتنفيذ أي عملية خارج البلاد إذا دعت الحاجة لذلك.

وسرعان ما أيدت السعودية موقف مصر، وقالت وزارة الخارجية السعودية في بيان أن “المملكة تقف إلى جانب مصر في حقها في الدفاع عن حدودها وشعبها من نزعات التطرف والمليشيات الإرهابية وداعميها في المنطقة”.

وجاءت تصريحات السيسي وسط تزايد التوترات بسبب تدخل تركيا في ليبيا. وحذر أيضا القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا في طرابلس من عبور خط الجبهة الحالي مع قوات الجيش الليبي بقيادة خليفة حفتر.

وتمكنت حكومة الوفاق بدعم تركي من صد هجوم استمر 14 شهرا شنه الجيش الليبي لانتزاع السيطرة على طرابلس.

وقال السيسي بعد تفقد وحدات عسكرية في قاعدة جوية قرب الحدود مع ليبيا إن “أي تدخل مباشر من الدولة المصرية باتت تتوفر له الشرعية الدولية”.

وأضاف السيسي إن لمصر الحق في الدفاع عن نفسها بعد مواجهة “تهديدات مباشرة” ممن وصفها “بالميليشيات الارهابية والمرتزقة” المدعومين من قوى خارجية، وذلك في إشارة واضحة إلى بعض المجموعات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق الوطني وتدعمها تركيا.

وقال إن الأهداف الأساسية لأي تدخل ستتضمن حماية الحدود الغربية لمصر والتي تمتد لمسافة 1200 كيلومتر والمساعدة في حماية الاستقرار والسلام في ليببا.

وقبل كلمته وجه السيسي كلامه لعدد من الطيارين من القوات الجوية والقوات الخاصة في القاعدة قائلا “كونوا مستعدين لتنفيذ أي مهمة هنا داخل حدودنا أو إذا تطلب الأمر خارج حدودنا”.

وقال السيسي يوم السبت إن مصر لا تريد التدخل في ليبيا وتفضل بشكل عام التوصل إلى حل سياسي، لكنه أضاف “الموقف الآن مختلف”.

وقال أمام حشد ضم عددا من قيادات القبائل الليبية “إذا كان يعتقد البعض أنه يستطيع أن يتجاوز خط سرت-الجفرة.. ده أمر بالنسبة لنا خط أحمر”.

المصدر: سبوتنيك

الإعلانات
الجيش المصري ليبيا

أخبار ذات صلة