ناسداك يحلق فوق الـ١٠ آلاف نقطة للمرة الخامسة في شهر

منذ أسبوعين
تاريخ النشر: الأربعاء يونيو 24, 2020 1:56 صباحًا

أغلقت المؤشرات الثلاثة الرئيسية في بورصة وول ستريت على ارتفاع الثلاثاء، بدعم من بيانات اقتصادية متفائلة واحتمال المزيد من إجراءات التحفيز وهو ما عزز الآمال في تعاف سريع.

وتلقى المستثمرون إشارات مشجعة من تأكيدات بأن الاتفاق التجاري مع الصين قائم، بينما تبشر بيانات إيجابية لأنشطة الشركات من أوروبا بالخير لمسوحات أمريكية من المقرر صدورها في وقت لاحق.

وقادت قفزة في أسهم التكنولوجيا المؤشر ناسداك إلي 10131.37 نقطة ليسجل مستوى إغلاق قياسيا مرتفعا جديدا، هو الخامس هذا الشهر.

وتجاوز مؤشر ناسداك مستوى 9 آلاف نقطة لأول مرة في ديسمبر/كانون الأول الماضي، ثم سجل رقما قياسيا جديدا في فبراير/شباط الماضي قبل أن ينهار بحدة في مارس/آذار الماضي.

وعاود المؤشر صعوده بعد أن سجل رقما قياسيا فوق الـ10 آلاف نقطة في الأسبوع الأول من يونيو/حزيران الجاري.

وأظهرت بيانات أن وتيرة الانكماش في قطاعي الصناعات التحويلية والخدمات في الولايات المتحدة تباطأت في يونيو/حزيران الجاري مع إعادة فتح الشركات بعد إغلاقات بدأت في منتصف مارس/آذار الماضي.

وأشارت بيانات أيضا إلى أن مبيعات المنازل الجديدة في أمريكا قفزت 16.6% في مايو/أيار الماضي متجاوزة بفارق كبير تقديرات المحللين التي كانت تشير إلى زيادة قدرها 2.9%.

وأنهى المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول مرتفعا 130.89 نقطة، أو 0.5%، إلى 26155.76 نقطة.

بينما صعد المؤشر ستاندرد آند بورز 500 القياسي 13.45 نقطة، أو 0.43%، ليغلق عند 3131.26 نقطة.

وأغلق المؤشر ناسداك المجمع مرتفعا 74.89 نقطة، أو 0.74%، إلى 10131.37 نقطة.

وارتفعت مبيعات المنازل الجديدة لأسرة واحدة في الولايات المتحدة بأكثر من المتوقع في مايو الماضي، مما يشير إلى تعاف قوي لسوق الإسكان بعد أن تضررت بشدة، مع الاقتصاد الأوسع، من جائحة كوفيد-19.

وقالت وزارة التجارة الأمريكية اليوم الثلاثاء، إن مبيعات المنازل الجديدة قفزت 16.6% إلى وتيرة سنوية معدلة وفق العوامل الموسمية بلغت 676 ألف وحدة الشهر الماضي.

وانكمش نشاط الشركات في الولايات المتحدة في يونيو/ حزيران للشهر الخامس على التوالي، لكن وتيرة الانخفاض انحسرت، وهو ما يدعم آراء بأن الركود الناجم عن أزمة كوفيد-19 يقترب من نهايته.

وقالت شركة آي.إتش.إس ماركت للبيانات الثلاثاء إن القراءة الأولية لمؤشرها المجمع للناتج الأمريكي، الذي يرصد قطاعي الصناعات التحويلية والخدمات، ارتفع إلى 46.8 هذا الشهر من 37 في مايو الماضي.

وتشير قراءة دون 50 إلى انكماش، وانزلق الاقتصاد الأمريكي إلى ركود في فبراير.

الإعلانات

أخبار ذات صلة