السيرة الذاتية لرئيس مجلس إدارة شركة (أسياد) ناصر بن سليمان بن حمد الحارثي

منذ ٤ أسابيع
تاريخ النشر: الإثنين يوليو 20, 2020 2:23 مساءً


أعلن جهاز الاستثمار العُماني عن اعادة تشكيل مجالس إدارة 15 شركة يشرف عليها الجهاز في اطار المراجعة الشاملة للشركات المملوكة للدولة.

وبحسب البيان الصادر عن الجهاز تم تعيين ناصر بن سليمان بن حمد الحارثي رئيساً لمجلس إدارة المجموعة العمانية العالمية للوجستيات “أسياد” ، ورئيساً لمجلس إدارة الشركة العمانية لتنمية الثروة السمكية ليكون الرئيس الوحيد ضمن التشكيل الجديد يرأس مجلس إدارة شركتين حكوميتين.

وفيما يلي نبذه تعريفية عنه |

– يشغل حالياً نائب رئيس جهاز الإستثمار لشؤون العمليات بالوكالة
– مدير عام استثمارات التنويع الاقتصادي بجهاز الاستثمار العماني
– نائب رئيس مجلس إدارة الشركة العمانية لتنمية الثروة السمكية
– عضو مجلس إدارة شركة تنمية نفط عمان
– رئيس مجلس إدارة شركة معالجة المعادن النفيسة والاستراتيجية العمانية

تولى سابقًا عددًا من المناصب منها|

– مدير عام الاستثمارات بوزارة المالية
– عضو مجلس إدارة بنك الإسكان العماني، ورئيس اللجنة المالية وإدارة المخاطر

ومن أبرز تصريحاته فيما يتعلق بالشركات الحكومية وملف التعمين|

“الشركات الحكومية مرت بثلاث مراحل فكانت المرحلة الاولى من (1970ـ 1995) وخلالها تم إنشاء حوالي 16 شركة حكومية تركز دورها على تقديم الخدمات الأساسية وتساند الحكومة في تقديم بعض الخدمات العامة وتساهم في نمو الناتج المحلي وتنمية القدرات الاقتصادية التي لم تكن موجودة مثل شركة المطاحن وشركة الأسمنت، وجاءت المرحلة الثانية (1996ـ 2016) وهي مرحلة التنمية المتعاقبة وكان لا بد للحكومة من الاستمرار في تنفيذ البنية الأساسية والخدمات العامة وفق الأهداف التي وضعتها في خططها التنموية السنوية وكانت فترة الاستثمار في الموانئ والنقل والصرف الصحي وتحسين الخدمات ونوعيتها وإعادة هيكلة بعض الخدمات والأنشطة الحكومية بتحويلها إلى شركات، بالإضافة إلى استثمار الحكومة في بعض المناطق الصناعية حتى تجلب الاستثمارات الأجنبية وتمكين البلاد في قطاعات معينة”.
“أما المرحلة الأخيرة جاءت بعد ذلك إلى اليوم وهي المرحلة الثالثة التي تم خلالها إعادة هيكلة كل تلك الاستثمارات ابتداء من قرار مجلس الشؤون المالية في عام 2015 بدمج 79 شركة كانت مملوكة بشكل مباشر للدولة تحت مظلات قطاعية مختلفة بحسب أنشطتها، فبعضها نقلت إلى الصناديق السيادية في حينها (صندوق الأمان للاستثمار والصندوق الاحتياطي العام للدولة)، وبعض الشركات ظلت تحت مظلة شركات مختلفة مثل قطاع النفط والغاز والنقل والطيران والموانئ، والآن تم ضم كل تلك الشركات تحت مظلة جهاز واحد ليتأكد من بين أهدافه أن كل تلك الشركات تحقق الأهداف التي يجب أن ينظر إليها في تحقيق التنمية المستقبلية”.
وأضاف: “نسبة التعمين في الشركات التي كانت تحت مظلة الحكومة بلغت 74 بالمائة حتى عام 2018 من مجموع 64 ألف موظف في تلك الشركات وهي نسبة ممتازة مقارنة بنسب التعمين في الشركات العاملة في القطاع الخاص”.

السيرة الذاتية آسياد سلطنة عمان ناصر بن سليمان بن حمد الحارثي

أخبار ذات صلة