عادل سعيد اليافعي يكتب: نرجسية النخب الإعلامية

منذ أسبوعين
تاريخ النشر: الثلاثاء يوليو 21, 2020 12:08 مساءً

بقلم: عادل سعيد اليافعي

مشكلة صحفيو الشبيبة وتسريحهم تكشف لنا نرجسية النخب الاعلامية ومصالح جمعية الصحفيين وضعف المعنيون بالاعلام

ج1 – نرجسية النخب الإعلامية.

يطل علينا المشهد المأساوي لمعاناة الصحفيون المجبورون على الاستقالة والمسرحون من صحيفة الشبيبة بالكثير من ” الإنكشافات” إذا صح التعبير ،وذلك بعدما أثارت هذه القضية حفيظة فعاليات مجتمعية لابأس بها ، بعد فصول متعددة ومستحدثة من فصول التسريح فهناك من سرح ومن أجبر على الاستقالة بعد أن مورست في حقه شتى صنوف التطفيش والضغوط وهذه هي أقسى صنوف التسريح ولا يسعنا سردها هنا في هذه الاسطر البسيطة . ما هو مهم في الأمر ما تبع هذه المعاناة والتي استمرت على مدى أكثر من عام ونصف والجميع يسمع ويشاهد ما يحدث ولم يحرك ساكنا بالرغم من المطالبات والمخاطبات لجميع الجهات بدون استثناء ، وهناك من لجأوا إلى زملائهم في المهنة ممن يعدون انفسهم أنهم يمتلكون أقلام الحق والحقيقة ،ويمتلكون مبادىء وأخلاقيات مهنة المتاعب ، ولكن للاسف هنا كانت الصدمة الكبيرة .

فبعد أن كان هناك من يعبد ويسبح البعض في محراب مقالاته الرصينة على انهم صوت من اصوات الوطن الصادقة ويقدمون رسالة وطنية بلا تصنع او تزلف ، سرعان ما نسفت مع هذه القضية تلك الصورة التي رسمت لهؤلاء في المخيلة والأذهان ،وسقطت الاقنعة وكشفت النوايا الدنيئة ، وذلك عندما يتجاهلون هؤلاء قضيتك وهو أقرب الاقربون والأعلم بها والأولى في حملها على اعناقهم وتبنيها ، حيث أرادت لنا أقدارنا أن نكون معا زملاء مهنة المتاعب ورفاق الكلمة والمفردة ، ذلك التهميش والتجاهل الأليم اللئيم هو صدمة مدوية تنسف كل المعاني السابقة التي قد كانت في المخيلة .

ولما لا وأنت تتواصل مع زميل مهنة وفكر وتتضح لك الذات النفسية المقيتة والنرجسية التي بداخله كانت هي الطاغية على الموقف ، فتجد أنه لديه حسابات اخرى لا تتناسب مع قضية هولاء المظلومين من زملائه ، وهناك من (خمس ) في مكانه دون حراك وكأنه في حلبة استعراض وهناك من تاجر في الامر وهناك للاسف من لم يعر الامر أي اهتمام.
وهنا مع كل هذه المشاهد الغريبة العجيبة وغيرها ، ماذا ننتظر من هؤلاء .. ألم يحن الوقت ان يتم اعلان تقاعدهم من أذهاننا وحسابات من يتصور انهم صوت الحق حالهم حال من تجاوز 30 عام في الخدمة المدنية ، وان يبتعدوا عن المشهد الاعلامي ويجعلون الفرصة للشباب الذي يحتاج الى أنصاف الفرص لكي يمارسوا صحافة بها أكسجين صحي وبشكل مسؤول ومنضبط بعيد عن الفوقية والوصاية الواهية ام المشهد سوف يعيد نفسه مع نرجسيون جدد ؟؟؟

وقفة اعتزاز وتقدير
لا ننسى هنا أن نقف وقفة إعتزاز وتقدير لأولئك الذين لم تثنيهم عن دعمنا وجبر خواطرنا أية مشاغل أو حسابات للمصالح .
أولئك الأوفياء النبلاء الانقياء لهم منا كل التحايا.

الشبيبة عادل سعيد اليافعي عمان

أخبار ذات صلة