طريقة وحيدة تحمي الأندية السعودية محليًا وقاريًا

منذ أسبوع واحد
تاريخ النشر: الأربعاء يوليو 29, 2020 9:32 صباحًا

أزمة تلاحم المواسم

كان اتحاد الكرة السعودي لكرة القدم قد حدد موعد بداية الموسم الرياضي الجديد 2020\2021
أيام معدودة تفصلنا عن عودة منافسات الدوري السعودي للمحترفين من جديد وذلك عقب توقف طويل من شهر مارس الماضي وذلك بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد ورغبة وزارة الرياضة السعودية في الحفاظ على المنظومة الرياضية.

وتأتي عودة منافسات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين بقرار من وزارة الرياضة بموافقة وزارة الصحة، لتستكمل المسابقة للموسم 2019\2020 بداية من يوم 4 أغسطس المُقبل، على أن تنتهي المسابقة يوم الأربعاء 9 سبتمبر 2020.

وفي الإطار نفسه كان اتحاد الكرة السعودي لكرة القدم قد حدد موعد بداية الموسم الرياضي الجديد 2020\2021 ليكون يوم الجمعة 16 أكتوبر 2020.

على الصعيد الآسيوي، كان الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، قد كشف منذ أسابيع عن موعد استئناف مباريات دوري أبطال آسيا 2020 لمنطقة الغرب، بعد فترة توقف إجباري منذ شهر مارس الماضي؛ بسبب جائحة كورونا.

وتقرر أن تعود مباريات دوري المجموعات يوم 14 سبتمبر المقبل، على أن ينتهي هذا الدور يوم 24 من الشهر ذاته، فيما تم تحديد مواعيد المباريات الإقصائية التي ستُقام من مباراة واحدة، وموعد المباراة النهائية التي ستحتضنه إحدى دول غرب القارة يوم 5 ديسمبر القادم.

هذه المقدمة والمواعيد يؤكدان على إن الأندية السعودية مُقبلة على أزمة كبيرة جدًا، حيث ستتلاحم المواسم محليًا وقاريًا مما يجعل اللاعبين يتعرضون لضغط كبير جدًا بسبب توالي المباريات بمختلف المسابقات.

الأزمة التي ستواجه الأندية السعودية ستجعل المنافسة في أكثر من بطولة أمرًا صعبًا ولكنه ليس مستحيلاً بالتأكيد، لأن لكل أزمة يوجد حل يُعدل المسار، وفي حالة عدم اللجوء للحل الصحيح فسيقع كبار الكرة السعودية في مأزق الإرهاق الفني والبدني.

وتُعد طريقة تدوير اللاعبين الطريقة الأفضل لتخطي هذه الأزمة، خاصة وإن فرق الدوري السعودي تمتلك ميزة لا توجد بأي دوري خليجي، وهي تواجد 7 لاعبين أجانب في كل فريق محليًا، مما يمنح المدربين حرية اختيار عناصر مميزة في البطولة القارية، وكذلك الاعتماد على البعض منهم محليًا.

وهو الأمر نفسه سيكون على الصعيد المحلي، حيث سيكون كل مدير فني من الفرق التي تشارك قاريًا مُجبر على الدفع ببعض العناصر المحلية من أجل تجهزيها للبطولة القارية.

كل هذا الأمر يؤكد أن الحل المنطقي السهل “التدوير” قد ينجو بالأندية السعودية مع أزمة تلاحم المواسم، التي قد تكون كابوسًا لبعض الفرق التي ترغب في ملاحقة جميع الألقاب.

الدوري السعودي للمحترفين الهلال السعودي

أخبار ذات صلة