تعرف على القصة الحقيقية لمسلسل "الحرامي"….."حدثت بالفعل"

منذ يومين
تاريخ النشر: الأحد أغسطس 2, 2020 8:44 مساءً

تعرض منصة شاهد مساء اليوم أخر حلقات المسلسل القصير “الحرامي”، والذي تدور أحداثه في 10 حلقات مدة كلها حلقة منها 10 دقائق.

كشف المؤلف أحمد فوزي صالح في حواره قبل أيام أنه اقتبس القصة من مقال قرأه يحكي عن لص كان يعيش مع أسرة ولا يريد تركها لشعوره أنه يعيش بين عائلته.

بحثنا عن القصة الحقيقية التي تعود إلى سنة 2002، بحسب تقرير كتبته الصحفية رانية إسماعيل لجريدة “الحياة” عن واقعة حدثت في العاصمة السورية دمشق، وفيما يلي نستعرض أبرز تفاصيلها.

40 ليلة وليلة
يحمل بطل القصة الحقيقية اسم كمال وهو نفس اسم بطل المسلسل الذي يجسد دوره أحمد داش، وكان شابًا في العشرين من عمره هاربا من إحدى دور الأيتام، وبحث عن مسكن حتى استقر به الحال فوق سطح محل لبيع الهواتف المحمولة في إحدى مناطق دمشق الراقية، وحصل على وظيفة في سوق للخضار.

استمرت حياة الشاب الصغير بنفس الوتيرة، وفي أحد الأيام دفعه الفضول إلى التسلل إلى حديقة المنزل المجاور والدخول من باب المطبخ، حيث وجد ضالته التي ظل يبحث عنها طويلا؛ الطعام الوفير، وعائلة تتكون من أب وأم و3 فتيات والكثير من القصص العائلية.

قرر اللص أن يبقى في المنزل واختبأ في “صندرة” المطبخ، وعاش مع الأسرة لمدة 40 يومًا قبل اكتشاف أمره، حيث عشق تناول المخلل الموجود في الثلاجة، وكانت شهيته للطعام أكبر من باقي أفراد الأسرة الخمسة، وهو ما جعل الأم تشعر أن مخزون الطعام في المنزل أصبح ينفذ سريعًا، لكنها اعتقدت أن ذلك يرجع إلى مراهقة بناتها الثلاث وأن شهيتهن للطعام زادت.

روى الضيف الخفي في اعترافاته أنه أحب حياته الجديدة حتى أنه تطوع في مرة لغسل الأطباق المتسخة في المطبخ، وهو ما دفع الأم للإشادة ببناتها ظنًا منها بأنهن قمن بذلك، وكان يتابع قصص العائلة وتفاصيلها وأسرارها، وكاد أكثر من مرة أن يتدخل لحل المشاكل بين أفراد الأسرة، لولا خوفه من افتضاح أمره.

أكد اللص بعد القبض عليه أنه لم يكن ينوي سرقة أي متعلقات من المنزل، لأنه كان يعتبر نفسه وسط عائلته التي قضى معها 40 يومًا، وكانوا يتركون الأموال والمجوهرات في المطبخ، لكنه لم يفكر في سرقتها، وأن اقامته كانت قد تمتد لفترة أطول لو لم يرتكب الخطأ الذي فضح أمره.

نهاية الحلم
اكتشفت الابنة الصغرى وجود اللص عند دخولها إلى المطبخ ورؤيته، حين وجد الهدوء يعم المكان فخرج من “الصندرة”، ظنًا منه أن الأسرة خارج المنزل للسهر ليلة الخميس، وحاول تهدئة الطفلة البالغة من العمر 13 عاما وعاملها بألفة بحكم معرفته بها طوال الأيام الماضية، لكن الفتاة سارعت لإبلاغ والدها الذي كان جالسًا يعمل على حاسبه الشخصي.

هرب اللص فيما اتصل الأب بالشرطة للإبلاغ عنه، وبعد ساعات عاد الهارب إلى المنطقة بسبب شعوره بالحنين، ليتم إلقاء القبض عليه، ورغم إصراره خلال التحقيقات أنه لم يكن يرغب في السرقة لأنه من المستحيل أن يسرق أهله، إلا أن السلطات السورية وجدت بعد مراجعة ملفه الأمني، أنه كان يمتلك دوافع القيام بسرقة أكبر، وتمت أحالته للمحاكمة القضائية.

الحرامي في مسلسل “الحرامي”
تم تناول مغامرة اللص السوري الشاب بشكل مُعدل في مسلسل “الحرامي” مع الحفاظ على القوام الأساسي للقصة الأصلية، حيث يجسد أحمد داش دور مُراهق يتيم يعمل في أحد الجراجات، ويشكل مع زميله عصابة لسرقة الشقق، يذهبان سويًا إلى شقة في أحد الأحياء الراقية، لكن يفاجئهما عودة الأسرة إلى المنزل، ويفشل كمال في الهرب ويبقى عالقًا لمدة أسبوع، وخلال تلك الفترة ارتبط بالأسرة المكونة من الأم والأب وثلاث فتيات أصغرهن في مرحلة ما قبل المدرسة، وتعرف إلى مشاكل العائلة بل أنه قرر أن يساعد في حل مشكلة الابنة الكبرى.

يذكر أن مسلسل “الحرامي” من أعمال منصة شاهد الأصلية، من إنتاج أمير إبراهيم شوقي، ومعالجة وإشراف على فريق الكتابة أحمد فوزي صالح، سيناريو وحوار محمد بركات بمشاركة في كتابة الحوار من منة القيعي ونورهان عماد، إخراج محمد سلامة، ومن بطولة رانيا يوسف، بيومي فؤاد، أحمد داش، رنا رئيس، كارولين عزمي، عبد الرحمن القليوبي والطفلة بيرلا.

المصدر: فى الفن

الإعلانات
الحرامي رانيا يوسف

أخبار ذات صلة