الناشطة جريتا تونبري: فيلم "أنا جريتا" يصورني خجولة غير اجتماعية

تاريخ النشر: الأحد سبتمبر 6, 2020 12:07 مساءً

وصفت الناشطة السويدية الشابة جريتا تونبري الفيلم الوثائقي الذي يعرض رحلتها من تلميذة إلى ناشطة عالمية مدافعة عن المناخ بأنه يصورها بدقة باعتبارها «خجولة غير اجتماعية» رغم أنها تخاطب الجماهير طوال الوقت.

وجريتا مصابة بمجموعة من الأمراض منها متلازمة أسبرجر واضطراب الوسواس القهري.

وأضافت مخاطبة مخرج الفيلم: «لقد نجحت في تصويري ولم تعرض الشخص الذي تصوره وسائل الإعلام، لست الطفلة الغاضبة الساذجة التي تجلس في الجمعية العامة للأمم المتحدة وهي تصرخ في قادة العالم، لأن هذه ليست شخصيتي».

وتناول المخرج ناثان جروسمان حياة تونبري اليومية على مدى عام في تسلسل زمني منذ إضرابها أمام البرلمان السويدي في أغسطس 2018، وحتى رحلاتها حول العالم لمطالبة القادة السياسيين باتخاذ إجراءات لمكافحة تغير المناخ.. وعندما بدأ التصوير، لم يكن لديه أي فكرة عن أن تونبري ستصبح شحصية عالمية

المناخ جريتا تونبري