ناشطة إيرانية مناهضة للحجاب الإلزامي مهددة بالترحيل من تركيا

تاريخ النشر: الثلاثاء سبتمبر 8, 2020 11:14 صباحًا

أوقفت تركيا ناشطة إيرانية بارزة في مجال حقوق المرأة، حيث تخطط لترحيلها إلى إيران لمواجهة عقوبة الإعدام، وفق صحيفة “جيروزاليم بوست”.

وكانت مريم شريعتمداري (32 عاما)، هربت إلى تركيا بعد اعتقالها في طهران عام 2018، على خلفية دورها في تنظيم مظاهرة مناهضة للحجاب الإلزامي.

وقالت مريم إنه تم اعتقالها من قبل الشرطة التركية دون سبب وأنها على وشك الترحيل إلى إيران، مضيفة: “لقد تم اختياري أنا وعدد آخر كضحايا بلا سبب وهم يريدون ترحيلنا”.

تفرض إيران على النساء حجابا كاملا يغطي الرأس، فيما يواجه من يتخلف عن ارتداءه عقوبات سجن تصل لسنوات طويلة.

أثار مصير مريم ردود فعل واسعة على موقع تويتر، إذ أبدى كثير من الناشطين احتجاجهم على ترحيلها إلى طهران، مؤكدين أنها تواجه خطرا كبيرا في بلدها.

وغرد الاتحاد الوطني للديمقراطية في إيران (NUFDI)، وهو منظمة غير حزبية للأميركيين من أصول إيرانية: “الناشطة الإيرانية في مجال حقوق المرأة واللاجئة السياسية مريم شريعتمداري محتجزة من قبل السلطات التركية، وتواجه الترحيل إلى إيران حيث سيتم سجنها وربما تتعرض للتعذيب والإعدام”.

إيران تركيا مريم شريعتمداري