صحيفة: "بايت دانس" الصينية تبحث مع الإدارة الأمريكية البيع الجزئي لـ "تيك توك"

تاريخ النشر: الخميس سبتمبر 10, 2020 3:59 صباحًا

تتفاوض شركة “بايت دانس” الصينية المالكة لتطبيق “تيك توك” للمقاطع المصورة القصيرة مع الحكومة الأمريكية حول خيارات محتملة تتيح لها تجنب بيع عملياتها بالكامل في الولايات المتحدة.

وذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأربعاء تقلا عن مصادرها، أن الجانبين يتفاوضان حول صيغ صفقة مفترضة ستشمل على الأرجح إعادة هيكلة الجزء الأمريكي من “تيك توك”، وذلك في ظل اقتراب موعد انقضاء المهلة التي فرضها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على “بايت دانس” للتنازل عن التطبيق الشعبي الشهير لصالح شركة أمريكية.

ونقلت الصحيفة عن المصادر أن الهم الرئيس للمسؤولين الحكوميين المشاركين في المفاوضات هو ضمان أمن البيانات الشخصية لمستخدمي “تيك تك” الأمريكيين ومنع تسريبها للحكومة الصينية.

لكن من غير المعروف ما إذا كان البيع الجزئي للتطبيق سيلاقي ردا إيجابيا من جانب ترامب.

وفي سياق المساعي هذه اجتمع الأسبوع الماضي، وفد ضم ممثلا واحدا على الأقل عن الشركات المستثمرة الأساسية في “تيك توك”، وهي “سيكويا كابيتال” و”جنرال أتلانتيك” و”كوتوي مانجمنت”، مع رجال من وكالة الاستخبارات المركزية لمناقشة أمن البيانات، حسب المصادر.

وأشارت “وول ستريت جورنال” إلى أن المفاوضات زادت تعقيدا بعدما شددت الحكومة الصينية، في نهاية أغطس الماضي، قوانين الصادرات المتعلقة بتكنولوجيات الذكاء الاصطناعي في خطوة تسمح لها بالسيطرة على أي عقد بيع محتمل لـ “تيك توك”، علما أنه كان من المفترض سابقا أن الصفقة المستقبلية ستتضمن نقل “الخوارزميات الرئيسية” التي يستخدمها “تيك توك” وتعتبر إحدى العناصر الأساسية لنجاحه، إلى المشترين.

يذكر أن الرئيس الأمريكي قد أعلن في 31 يوليو، نيته حظر “تيك توك” في الولايات المتحدة، وخير لاحقا “بايت دانس” بين بيع التطبيق لشركة “مايكروسوفت” أو أي شركة أمريكية أخرى قبل حلول 15 سبتمبر، أو إغلاقه في الولايات المتحدة.

بايت دانس الصين الولايات المتحدة الامريكية تيك توك