ستساهم في إنقاذ الآلاف .. علماء يطورون آلية للتنبأ بخطر وفاة مصابي كورونا

تاريخ النشر: الخميس سبتمبر 10, 2020 5:51 مساءً


طور باحثون بريطانيون صيغة تتنبأ بفرص مرضى “كوفيد -19” في البقاء على قيد الحياة، ويمكن أن تساهم في إنقاذ الأرواح عن طريق تخصيص العلاج بناء على الملف الشخصي.

وتقسم “أداة تحديد المخاطر” أولئك الذين يدخلون المستشفى إلى 4 مجموعات متميزة – تتراوح من منخفضة إلى عالية جدا.

وفي الفئة الأدنى، واحد من كل مائة معرض لخطر الموت – مقارنة بعشرة في “المتوسط”. ويرتفع هذا الرقم إلى 31 و62 من بين مائة للمرضى المعرضين “لخطورة عالية” و”عالية جدا” على التوالي.

وقال المعد الكبير البروفيسور، إوين هاريسون، من جامعة إدنبرة: “بصفتنا أطباء، نريد تحديد مجموعات المرضى الأكثر عرضة لخطر الوفاة من “كوفيد-19″. وستساعد هذه الأداة سهلة الاستخدام الأطباء على اتخاذ قرارات لتزويد المرضى بالرعاية المثلى”.

وصُممت الصيغة المبتكرة من قبل اتحاد التوصيف السريري لفيروس كورونا ISARIC، باستخدام بيانات من نحو 35000 مريض.

وجُمعت المعلومات السريرية وإجراء الاختبارات عند القبول في 260 مستشفى، في جميع أنحاء إنجلترا وويلز وإسكتلندا بين فبراير ومايو.

واستوفى جميع المشاركين المعايير الخاصة بإحدى المجموعات الأربع، في دراسة تعد الأكبر في العالم لـ”كوفيد-19″.

وتشمل العوامل التي تحدد “درجة الوفاة 4C” للشخص – مخاطر الوفاة – العمر والجنس وعدد الحالات الموجودة مسبقا ومعدل التنفس ونتائج اختبارين للدم.

وقال الباحثون إن التصنيفات تفتح الباب أمام مسارات جديدة. وعلى سبيل المثال، قد يكون من الأنسب علاج الأفراد المعرضين للخطر في المنزل.

ومن ناحية أخرى، قد يستفيد الأشخاص المعرضون لمخاطر عالية أو عالية جدا من العلاجات المقاومة، مثل استخدام مضادات الفيروسات والقبول المبكر في الرعاية الحرجة.

وقالت المعدة الرئيسية المشاركة، الدكتورة أنتونيا هو، من جامعة غلاسكو: “هذه الأداة البسيطة ستساعد الأطباء على اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن كيفية إدارة مرضى”كوفيد-19″.

ومن ناحية، تسمح باستهداف العلاج المبكر والقبول في الرعاية الحرجة للمرضى المعرضين لخطر الموت المرتفع، والعكس بالعكس، تحديد المرضى ذوي المخاطر المنخفضة الذين يمكن علاجهم بأمان في المنزل.”

وستساعد الأداة الموصوفة في المجلة الطبية البريطانية، الطاقم السريري على اختيار أفضل مسار للعلاج.

وجرى اختبار دقة الأداة وتأكيدها، باستخدام بيانات من 22000 مريض آخر، أدخلوا إلى المستشفى من نهاية مايو إلى نهاية يونيو.

وحققت محاولات تقييم المخاطر السابقة نجاحا محدودا، بسبب صغر حجم العينات ونقص التحقق الرسمي.

وتضم ISARIC شبكة عالمية من الأطباء والعلماء، الذين يستعدون منذ عام 2012 لوباء مثل هذا.

وقال المعد المشارك البروفيسور كالوم سيمبل، من جامعة ليفربول: “من المرجح أن يشهد هذا الشتاء ضغوطا كبيرة على خدماتنا الصحية، حيث يتم نقل الموظفين إلى مناطق رعاية حادة أقل شهرة. وفي هذه الظروف الصعبة، من المحتمل أن تكون أداة التنبؤ بالوفيات قيّمة لدعم القرارات التي تسمح بالتصعيد الفوري للرعاية الضرورية. إن حجم نجاح دراسة ISARIC 4C هو شهادة على التزام المجموعة في التحضير لبحوث الصحة العامة الوبائية.”

وأشار الباحثون إلى أن الأداة لا يمكن استخدامها إلا على مرضى المستشفيات – وليس داخل المجتمع.

وفيات كورونا كورونا