ليفربول بشعار النجاة، وأرتيتا يؤكد جدارته مرة أخرى

تاريخ النشر: الأحد سبتمبر 13, 2020 12:34 مساءً

افتتاحية خيالية لبداية دوري مجنون من الوهلة الاولى ..

إحدى أجمل المباريات هي التي شهدتها قمة الجولة الأولى، بين بطل البريميرليغ و بطل التشامبيونشيب … مواجهة كانت مفتوحة لتُهدي المشاهد طبقا كرويا و مهرجانا من الأهداف.

ليفربول نجى من كمين أخطائه أولا و من كمين منافسه ثانيا … لأن الفريق كان سيءا جدا سواءا من ناحية المنظومة بأكملها و تجانسها، و أيضا غياب الأفراد بأخطاء بدائية !

الصورة الأولى و الثانية تلخصان لماذا ليفربول عانى هذا اليوم ضد ليدز يونايتد، صحيح هذا الأخير قدم مباراة رائعة و عظيمة من الناحية التكتيكية … لكن سوء منظومة الريدز هي السبب الرئيسي في الظهور الشاحب لحامل البريميرليغ !

كما نرى في الصورتين هناك تباعد في الخطوط غير مفهوم، ضغط عالي عشوائي، الثلاثي الهجومي متقدم و يضغط على حامل الكرة، لكن ثلاثي الوسط متراجع بشكل كبير، مما سمح للخصم ببناء اللعب كما أراد لتأتي الخطورة و الأهداف … و أيضا مسألة سوء الأفراد كان لها دور كبير، فينالدوم و ارلوند قدما أحد أسوء مباراياتهما، الهولندي لم يكن فعالا خاصة من ناحية الضغط، و الإنجليزي كان غائبا تماما سواءا من الناحية الدفاعية أو الهجومية.

ليدز كما قلت قدم مباراة عظيمة تكتيكيا، فيكفي أن ترى الصورة الثالثة وتعلم العمل الرائع لبيلسا … 5 لاعبين موجودين في مربع العمليات لليفربول، تؤكد أن الفريق ليست أخطاء المنافس فقط من جعلته في اللقاء، بل نهجه كان فعالا، ليقدم مباراة محترمة، كان من الممكن أن يخرج منها بنقطة على الأقل في الانفيلد .

صلاح مازال يؤكد علو كعبه، الفرعون المصري أنقذ كلوب اليوم، الوحيد الذي كان موجودا كأداء فردي … هاتريك سيجعل من محمد مرة أخرى رقما صعبا، وسينافس كباقي المواسم على هداف الدوري.

ليدز يونايتد بقيادة الجنرال و أستاذ المدربين سيكون له شأن هذا الموسم، الفريق بعناصر رائعة قدمت مواجهة ندّ لندّ مع عملاق مهد كرة القدم … فقط على الفريق أن يتحسن من الناحية الدفاعية و خاصة في مسألة الكرات الثابتة، فهاته الأخيرة هي السبب الرئيسي لخروج أبناء بيلسا خاليِي الوفاض من اللقاء.

أرتيتا مرة أخرى يؤكد أن فكرة الخروج من الضغط العالي لديه … تُدرّس !

نفس سيناريو مباراة ليفربول و السيتي يكرره الإسباني مع فولهام، خروج جد رائع من الضغط العالي المطبق من طرف الخصم … ليؤكد أن الفكرة لم تكن صدفة أو بسبب سوء الخصم في الضغط، بل هناك عمل واضح قام به، ليجعل تلك الأدوات العادية تهضِم الطريقة و تصبح أخطر ما يوجد عند أرسنال.

كما يظهر في الصورة، نفس الفكرة تُطبق، خروج مثالي بالكرة، مهما كان إسم المنافس ؛ الفكرة تبقى الأوحد، فولهام قام بضغط شرس على الجانرز حاول حصار الفريق من أجل ارتكاب أي هفوة … لكن ارتيتا بأفكاره و عمله، يجعل من هاته الطريقة مهد النجاح، فمنها دائما ما يأخذ هدف التقدم، و بنفس اللاعب أوباميانغ، الغابوني يستفيد كثيرا من النهج، ليصبح هو بوصلة الفريق للطريق الصحيح.

النني في المباراتين الأخيرتين جعل عشاق الفريق يغيرون أفكارهم حوله … أصبح ركيزة أساسية في نهج ارتيتا بالخروج من الضغط، المصري واضح أنه كسب النضج الكافي الذي يجعله لاعبا أساسيا بأرسنال.

بداية رائعة لأحمر لندن، ستجعل المنظومة بأكملها تأخذ الثقة، أرسنال في مرحلة البناء بمدرب شاب يعلم ما يريد و يعرف ما يفعل … يحتاج للصبر و الوقت و الأهم الدعم .

الدوري الإنجليزي البريميرليج ليفربول