"بيليفون" الإسرائيلية تتفاوض مع مزودي خدمات المحمول بالبحرين

تاريخ النشر: الأحد سبتمبر 13, 2020 4:21 مساءً

كشفت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية عن مفاوضات بين شركة الاتصالات الإسرائيلية “بيليفون” ومزودي خدمات الهواتف الجوالة في البحرين.

وأضافت أن المفاوضات تهدف إلى تقديم خدمات التجوال لعملاء مزودي الخدمات في البحرين خلال زيارتهم لإسرائيل وعملاء بيليفون الذين يزورون البحرين.

ومن المتوقع أن يتم في البيت الأبيض بعد غد الثلاثاء التوقيع على اتفاق سلام بين البحرين وإسرائيل، بالتزامن مع توقيع اتفاق مماثل بين دولة الإمارات وإسرائيل.

ويوم الجمعة، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، انضمام البحرين إلى الإمارات في إبرام معاهدة سلام مع إسرائيل، في خطوة تهدف إلى تهدئة التوترات في الشرق الأوسط.

وبحسب ترامب فإن المعاهدة بين البحرين وإسرائيل تمثل نقلة تاريخية أخرى باتجاه السلام في الشرق الأوسط.

ووجه الشكر إلى مملكة البحرين على استضافتها ورشة السلام في المنامة 25 يونيو/حزيران 2019، مؤكداً أنها كانت خطوة هامة لتحقيق الاستقرار.

معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل ومن بعدها إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البحرين وإسرائيل هي نواة لتغيير أوضاع منطقة الشرق الأوسط والانتقال من حالة الصراع التي استمرت عشرات السنوات لمرحلة التكامل وتبادل المنفعة.

ويرجح مراقبون أن البحرين وإسرائيل تملكان الكثير من المقومات، والتعاون بينهما ستكون ثماره على الجميع، سواء في صورة ضخ استثمارات مشتركة أو التوصل إلى تكنولوجيا حديثة وابتكارات قد يتجاوز مردودها حدود المنطقة.

قطاع السياحة في البلدين قد يشهد طفرة كبيرة من خلال التعاون بينهما، حيث تمتلك البحرين وإسرائيل بنية سياحية متميزة تتمثل في الفنادق وشركات طيران ضخمة يمكن أن يخلق التعاون بينها طفرة في هذا القطاع.

وتعد البحرين وإسرائيل من اللاعبين الرئيسيين في سوق الطاقة عالميا، ويمكن لإقامة العلاقات بين البلدين أن تخلق فرصا واعدة للتعاون في مجال الطاقة، مع إمكانية تبادل الاستثمارات والتكنولوجيا والكوادر البشرية المدربة بقطاع الطاقة.

وسيلعب قطاع التجارة والتجزئة وإنشاء المناطق الحرة دورا مهما في توطيد العلاقات بين البلدين، وهو ما سيوفر العديد من الفرص الواعدة لجذب الاستثمارات.

أما قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، فسيحظى بنصيب الأسد من التعاون بين البلدين، وستلعب الشركات الإسرائيلية دورا كبيرا في البحرين، من خلال تعاون استثماري بين الشركات التكنولوجية الناشئة.