صفقات كورونا.. كواليس استحواذات بـ٦٠ مليار دولار

تاريخ النشر: الأحد سبتمبر 13, 2020 4:37 مساءً

من المنتظر أن تشهد أسواق المال العالمية إتمام أكثر من صفقة ضخمة خلال الأيام المقبلة بقطاعي التكنولوجيا، والصحة والدواء، وهما من أبرز القطاعات المستفيدة من تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

وبقيمة 60 مليار دولار، كشفت وسائل إعلام عن حجم صفقتين من المنتظر الانتهاء منهما قريبا، الأولى شراء شركة جيلياد الأمريكية للأدوية لشركة الأدوية الحيوية إمينوميدكس بمقابل يزيد على 20 مليار دولار.

فيما تقترب الصفقة الثانية من الحسم لصالح شركة انفيديا الأمريكية التي ترغب في شراء مصمم الرقائق البريطاني آرم هولدنجز من مجموعة سوفت بنك بمقابل يزيد على 40 مليار دولار في صفقة ستخلق عملاقا في صناعة الرقائق.

جيلياد وصفقة الـ20 مليار دولار
قالت صحيفة وول ستريت جورنال، إن جيلياد ساينسز للأدوية تقترب من إبرام صفقة لشراء شركة الأدوية الحيوية إمينوميدكس بمقابل يزيد على 20 مليار دولار في صفقة ستوسع محفظة جيلياد لعلاج أمراض السرطان.

نقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة إن صفقة إمينوميدكس قد تُعلن غدا الاثنين، إن لم يكن قبل ذلك. وحصل عقار تروديلفي لعلاج السرطان الذي تنتجه إمينوميدكس على موافقة من إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية للاستخدام كعلاج لأحد سرطانات الثدي الشديدة.

وأضافت الصحيفة أن المناقشات بين جيلياد وإمينوميدكس تركزت في البداية على شراكة ثم تحولت إلى مفاوضات استحواذ.

ولم ترد أي من الشركتين حتى الآن على طلبات بالبريد الإلكتروني من رويترز للتعليق.

نمت قيمة أسهم إمينوميدكس إلى المثلين تقريبا هذا العام، مما يعطى الشركة تقييما يقارب العشرة مليارات دولار. وكانت أعلنت الشهر الماضي عن بيانات إيجابية متعلقة بعقار تروديلفي.

وسيضاف الاستحواذ على إمينوميدكس إلى العديد من الصفقات التي وقعتها جيلياد هذا العام بهدف توسيع محفظتها لعلاج السرطان.

واشترت جيلياد 49.9% في شركة بيونير إمينوثيرابيتكس لتطوير عقاقير السرطان في يونيو الماضي مقابل 275 مليون دولار بعد أشهر فقط من دفع 4.9 مليار دولار للاستحواذ على فورتي سيفن التي تصنّع علاجا تجريبيا لسرطان الدم.

إنفيديا وآرم مقابل 40 مليار دولار
ووفقا لما نقلته رويترز، فإن شركة إنفيديا الأمريكية تقترب من شراء مصمم الرقائق البريطاني آرم هولدنجز من مجموعة سوفت بنك بمقابل يزيد على 40 مليار دولار في صفقة ستخلق عملاقا في صناعة الرقائق، وفقا لمصدرين مطلعين.

قال المصدران إن الإعلان عن صفقة شراء أسهم آرم وقيمتها قد يكون الأسبوع المقبل.

تشتهر إنفيديا بشرائح بطاقات الرسوميات التي تشغل ألعاب الفيديو، لكنها دخلت أسواقا أخرى مثل الذكاء الاصطناعي والسيارات ذاتية القيادة ومراكز البيانات.

وتوفر آرم تقنية الرقائق لجميع الأجهزة المحمولة تقريبا مثل الهواتف والأجهزة اللوحية، وتتوسع أيضا في معالجات السيارات وخدمات مراكز البيانات والأجهزة الأخرى.

لا تنتج الشركة البريطانية الرقائق، بل تبيع تراخيص التكنولوجيا المستخدمة في تصنيعها. وسبق أن تعاونت مع إنفيديا.

وفي العام الماضي، قالت إنفيديا إنها ستزود رقائقها بإمكانية العمل مع معالجات آرم لبناء أجهزة كمبيوتر خارقة، لتعمق حضورها في مجال أنظمة صياغة نماذج تنبؤات تغير المناخ والأسلحة النووية.

كانت سوفت بنك استحوذت على آرم مقابل 32 مليار دولار في 2016، في أكبر عملية شراء لها على الإطلاق، وبدوافع من بينها التوسع في تقنية إنترنت الأشياء التي تربط أجهزة الاستخدام اليومي بالإنترنت، مثل إشارات المرور والثلاجات.

وأحجمت إنفيديا عن التعليق، في حين لم ترد سوفت بنك ولا آرم على طلبات من رويترز للتعليق.