السودان.. (الكرتة) ومياه الفيضان .. كارثة بيئية وصحية تهدد ولاية نهر النيل

تاريخ النشر: الإثنين سبتمبر 14, 2020 2:32 مساءً

حذر الخبير الجيولوجي وأستاذ الجيولوجيا وعلوم الأرض بجامعة البحر الأحمر بروفيسور كريم الدين زين العابدين من كارثة بيئية وصحية بولاية نهر النيل بسبب أنشطة معالجة مخلفات التعدين ذات النسب العالية من عنصر الذئبق (الكرتة) وإختلاطها بمياه الفيضان في عدد من المناطق بالولاية.
وأوضح كريم الدين في تصريح صحفي أن هذه الكارثة سينتج عنها تفشي مخاطر صحية تصيب الإنسان والحيوان على السواء. مؤكداً أن ما يحدث يعد تقصيراً كبيراً من قبل وزارة الطاقة والتعدين والشركة السودانية للموارد المعدنية، داعياً إلى ضرورة توعية المواطنين وتبصيرهم بمخاطر هذه المخلفات التي تتم معالجتها كيميائياً أو بمادة الزئبق، مؤكداً على ضرورة محاسبة المسؤولين بسبب تقاعسهم وعدم قيامهم بواجبهم في وقف هذه الأنشطة في وقتها. وقال إن إهمال الحكومة لهذه القضية يؤكد عدم إهتمامها بتنظيم قطاع التعدين في البلاد وأضاف قائلاً: (الحكومة لا تولي إهتماماََ للقضايا المتعلقة بصحة وسلامة المواطنين).
وأبان أن وجود تلال من هذه المخلفات داخل منازل المواطنين في القرى بمحلية بربر  خاصة في المناطق المحاذية للنيل ووسط مزارع الخضر والفاكهة والنخيل يمثل خطراً كبيراً علي حياة المواطنين وطالب بتشكيل لجنة تحقيق حول هذه الكارثة وتكوين لجنة فنية لتحديد كل المواقع ذات الأنشطة و ايقاف العمل الفورى و تحريز جميع مواقع العمل وفتح بلاغات فورية ضد الشركات التي تخالف قانون التعدين.
ودعا الخبير الجيولوجي إلي ضرورة مساءلة المجلس الأعلي للبيئة والذي أغفل معالجة هذه الكارثة ولم يحرك ساكناََ لإحتوائها.  وطالب بروفيسور كريم الدين بتشكيل لجنة طوارئ فنية من كل المختصين فى وزارة المعادن و الشركة السودانية للموارد المعدنية والمجلس الأعلي للبيئة وأخذ عينات مكثفة من التربة والنبات والمياه شهرياً لمعرفة مدى انتشار العناصر الكيميائية في هذه المناطق والعمل علي سن لوائح و قوانين صارمة لمنع هذا النوع من الأنشطة المدمرة للبيئة.

الكرتة الفيضانات تهدد مياه الفيضان ولاية نهر النيل كارثة بيئية كارثة صحية