"الوطني الفلسطيني": التطبيع الإماراتي البحريني مع إسرائيل لن يجلب السلام والازدهار للمنطقة

تاريخ النشر: الثلاثاء سبتمبر 15, 2020 11:35 مساءً

أكد المجلس الوطني الفلسطيني أن اتفاقي التطبيع اللذين وقعتهما الإمارات والبحرين مع إسرائيل اليوم، لا يمثلان موقف شعبي هذين البلدين، ولن يحققا الأمن والاستقرار والازدهار في المنطقة.

وشدد المجلس الوطني في بيان أصدره إثر حفل التوقيع في واشنطن اليوم الثلاثاء، أن الإمارات والبحرين شرّعتا بتوقيعهما على الاتفاقين مع إسرائيل بأن القدس عاصمة لإسرائيل بمقدساتها الإسلامية والمسيحية، وصادقت على “صفقة القرن” الأمريكية، وفق ما نقله موقع “روسيا اليوم” عن وكالة “وفا” الفلسطينية.

وأشار إلى أن الخطر الحقيقي الذي يهدد الأمن القومي العربي والقضية الفلسطينية هو الاحتلال الإسرائيلي، الذي يحاول تصفية حقوق الفلسطينيين الوطنية في العودة والدولة وعاصمتها القدس.

وأكد أن التطبيع مع إسرائيل خطوة مرفوضة “من قبل كل أحرار العرب” وأن “الأوهام والتبريرات التي يتم تسويقها للإقدام عليها” لن تبرئ أصحابها من النتائج الكارثية على مستقبل الأمة العربية وأجيالها القادمة.

وأضاف أن الرابح من هذه الاتفاقات هما إسرائيل والإدارة الأمريكية التي “تمكن رئيسها من استغلال فرقة العرب ووهنهم وخداع البعض منهم لتحقيق أهدافه، لتحسين فرص نجاحه في انتخابات الرئاسة القادمة”.

ودعا المجلس الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم إلى الانخراط في الفعاليات الشعبية التي دعت إليها القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية، رفضا واستنكارا لتوقيع تلك الاتفاقيات التطبيعية.

البحرين الامارات التطبيع التطبيع مع إسرائيل فلسطين