فوربس: "أوبك" تواجه أكبر تحدياتها في عيدها الستين

تاريخ النشر: الأربعاء سبتمبر 16, 2020 9:52 صباحًا

احتفلت منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)، الاثنين، بمرور 60 عامًا على تأسيسها في ظل أوضاع عالمية غير مسبوقة في سوق النقط. وتواجه المنظمة أكبر تحدياتها منذ تأسيسها بسبب جائحة كورونا وتأثيراتها الاقتصادية على السوق والدول الأعضاء.

وقال محمد باركيندو، الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)، في بيان، إن المنظمة ملتزمة بشدة بتأمين الإمدادات النفطية الثابتة وتحقيق العوائد العادلة للمستثمرين، مع توسيع أنشطتها لدعم قضايا التنمية التي تؤثر على البشرية ككل.

تدخل أوبك عامها الستين في ظل ظروف غير مسبوقة في سوق النفط العالمي، بسبب انتشار فيروس كورونا الذي أدى لانخفاض الطلب على البترول، في وقت يعاني السوق من تخمة في المعروض.

منذ بداية العام الجاري وحتى اليوم انخفضت أسعار النفط بنحو 40%، وفقًا لما تظهره بيانات وكالة بلومبرج.

تشير البيانات إلى أن خام برنت كان يتداول عند 66 دولارًا للبرميل في 31 ديسمبر الماضي والآن يتم تداوله عند 41 دولارًا للبرميل.

مع تدهور أسعار النفط العالمية وزيادة الإنتاج، أعلنت منظمة (أوبك+) والتي تضم دول المنظمة وحلفاؤها، التوصل لاتفاق يقضى بخفض غير مسبوق لإنتاج النفط، يعادل نحو 10% من المعروض العالمي.

ورغم التخفيضات عدلت المنظمة أمس توقعاتها للطلب العالمي على النفط لتخفضه إلى 90.2 مليون برميل يوميًا في عام 2020.

وتقل هذه الكمية 400 ألف برميل يوميًا عن تقديرات الشهر السابق، ويعكس انكماشًا بنحو 9.5 مليون برميل على أساس سنوي.

وتضفى هذه التوقعات قلقًا على سوق الطاقة بشأن التعافي الاقتصادي وتعثر الطلب على الوقود في أعقاب جائحة فيروس كوفيد-19.

البترول النفط أوبك كورونا