البحرين.. الأعلى للبيئة ينظم الملتقى البيئي الثالث «الأوزون من أجل الحياة»

تاريخ النشر: الأربعاء سبتمبر 16, 2020 2:23 مساءً

تحت رعاية الدكتور محمد مبارك بن دينة الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة أطلق المجلس صباح امس بالتعاون مع المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة في غرب آسيا الملتقى البيئي الثالث لحماية طبقة الأوزون (عن بعد)، الذي يضم مشاركين من مختلف القطاعات، وذلك بالتزامن مع يوم الأوزون العالمي تحت شعار «أوزون مدى الحياة – 35 عامًا من حماية طبقة الأوزون».

وفي افتتاح الملتقى أكد الدكتور محمد بن دينة الدور الفاعل لمملكة البحرين في المحافل الدولية من أجل حماية البيئة من الأضرار الجسيمة التي خلفها ثقب الأوزون نتيجة لتدهوره في العقود الأخيرة من القرن العشرين.

وأشار الدكتور محمد بن دينة في كلمته الافتتاحية إلى الحزمة الجديدة من التشريعات التي أطلقها المجلس الأعلى للبيئة مؤخرا والرامية إلى حماية البيئة ومساعدة طبقة الأوزون على التعافي، الذي يأتي بعد توقيع سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي لجلالة الملك المفدى رئيس المجلس الأعلى للبيئة على القرار رقم 1 لسنة 2020 بشأن إدارة وسائط التبريد ووحدات التبريد ووحدات التكييف.

ونوه الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة إلى أن هذا القرار يأتي في سياق التزام مملكة البحرين تجاه متطلبات اتفاقية فيينا لحماية طبقة الأوزون، وبرتوكول مونتريال بشأن المواد المستنفدة لطبقة الأوزون.

من جانبه صرح المدير والممثل الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة في غرب آسيا السيد سامي ديماسي بأن بروتوكول مونتريال يعتبر من أنجح المعاهدات البيئية في التاريخ؛ فهو يضع ضوابط ملزِمة تحكم إنتاج واستهلاك المواد المستنفدة للأوزون، ويحظى بتصديق عالمي من 198 طرفا. وبفضل البروتوكول فإن طبقة الأوزون في طريقها للتعافي بحلول منتصف هذا القرن، وبذلك فقد قللنا بدرجة كبيرة الضرر الذي تسببه الأشعة فوق البنفسجية على النباتات والنظم الإيكولوجية، مع العديد من الفوائد المرتبطة بها بما في ذلك ما يصل إلى مليوني حالة من سرطان الجلد يتم تجنبها سنويا بحلول عام 2030 على كوكب يسخن باطراد، لن يكون كافيا ببساطة اعتماد تقنيات التبريد الموجودة حاليا، بل يجب على الشركات وصانعي السياسات أن تتبنى سياسات مستدامة وتقنيات تبريد موفرة للطاقة.

برنامج الأمم المتحدة للبيئة حماية البيئة البحرين الأوزون المجلس الأعلى للبيئة الملتقى البيئي الثالث لحماية طبقة الأوزون سرطان الجلد يوم الأوزون العالمي