الطريق الساحلي ضروره اقتصاديه واستراتيجيه

تاريخ النشر: الثلاثاء سبتمبر 22, 2020 3:14 مساءً

بقلم | الصحفي والمحلل السياسي/ عوض بن سعيد باقوير
.
.
تعد شبكة الطرق في السلطنه من أهم إنجازات النهضه المباركه التي قادها جلالة السلطان قابوس طيب الله ثراه على مدى خمسة عقود وتتواصل النهضه المتجدده في عهد السلطان هيثم بن طارق المعظم حفظه الله ورعاه من خلال وجود رؤية عمان ٢٠٤٠ ومن خلال جمله من التغييرات اهمها إعادة هيكلة الجهاز الإداري للدوله ومن هنا فان شبكة طرق تتعدى في كثير من الأحيان أهمية الطريق نفسه الي أهداف اقتصاديه واجتماعيه وحتى استراتيجيه كما هو الحال في الطرق التي تربط الولايات العمانيه بعضها ببعض كما هو الحال في محافظة ظفار ومحافظة مسندم.

وفي هذه السطور نسلط الضوء على أهمية وجود الطريق الساحلي الذي يربط ولاية صلاله وبالتحديد من منطقة المغسيل وحتى ولايتي رخيوت وضلكوت ولعل الحديث عن ضرورة شق الطريق الساحلي في هذه المرحله ينطلق من عدة اعتبارات لعل في مقدمتها ان الطريق الحالي الذي لعب دورا مهما طوال سنوات يتعرض لتاثبرات الأمطار والعواصف القادمه من بحر العرب وهي اعاصير ومنخفضات جويه أصبحت متكرره ومن هنا فان إصلاح الطريق إلى الولايات الغربيه من محافظة ظفار أصبح مكلف ماديا كما أن هناك مشاق اجتماعيه وحتى على صعيد سيارات الإسعاف خلال هطول الأمطار الغزيره خلال المنخفظات ومن هنا فان شق الطريق الساحلي سوف يكون له عدد من الإيجابيات اولا قصر المسافه من ١٦٠ كليومتر الي ٦٥ كليومتر علاوة على أن الطريق الساحلي سوف يكون معلما سباحيا لمدينة صلاله ولايات المنطقه الغربيه من محافظة ظفار كما أن هناك عدد من المزايا الاقتصادية وتنشيط ولايتي ضلكوت ورخيوت واللتان تعدان من الولايات الحدوديه الاستراتيجيه.

وعلاوة على المزايا الاقتصادية وتفق التجاره بين الولايات في تلك المنطقه و لأية صلاله فان هناك نشاط تجاري متوقع مع اليمن الشقيق في ظل تنامي الاستثمار في المنطقه الحره بصلاله والمزيونه وكما هو معروف فان شبكات الطرق الحديثه تعد عامل حيوي لتحريك الاقتصاد كما أن الطريق الساحلي سوف يسهل على المواطنين والأسر في التنقل بشكل سهل بعيدا عن مخاطر الأمطار الناتجه عن هطول الأمطار الغزيره كما أن هذا الطريق الساحلي هو ضروره استراتيجيه حيث وجود ولايات ضلكوت ورخيوت على الجانب الغربي من ظفار ووجود اكثر من منفذ برى هو امر حيوي.

الطريق الساحلي في تصوري هو مخطط موجود لدي وزارة النقل والاتصالات والتقنيه وهذه دعوه الوزاره في دراسة الموضوع بشكل جاد لتنفيذه خلال الخطه القادمه التي تبدأ العام القادم وسوف يكون مشروعا مميزا للسلطنه في سلسلة شبكات الطرق التي من الأفضل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وسوف يسهل الطريق الساحلي ميزات أخرى لنقل البضايع بشكل اسرع كما أن المناظر الخلابه من العيون الجاريه والينابيع التي تمر على الطريق سوف تجعله مكان جذب سياحي وسوف ينعكس على ولايتي ضلكوت ورخيوت حتى على صعيد استقرار السكان وعدم الانتقال إلى ولاية صلاله وهذه مسأله ديموجرافيه هامه كما أن الطريق الساحلي سوف يمكن سيارات الإسعاف والخدمات للوصول بشكل اسرع لتقديم الخدمات الصحية وغيرها خلال حدوث اي منخفض مداري.

وعلى ضوء تلك العوامل الاقتصادية والسياحه والاستراتيجيه فان موضوع الطريق الساحلي الي ولايات المنطقه الغربيه من محافظة ظفار هو امر حيوي وسوف يكون له مردوده الايجابي على الولايات وأيضا على المواطنين وسوف يشكل ذالك الطريق متغير إيجابي وحركه تجاريه واقتصاديه كبيره وتنهي معاناة المواطنين في عدد من الجوانب الاجتماعيه ونأمل ان نسمع شي إيجابي من وزارة النقل والاتصالات والتقنيه. عوض بن سعيد باقوير صحفي ومحلل سياسي

ظفار السلطان قابوس عمان عوض بن سعيد باقوير صلالة مسندم هيثم بن طارق