زين بن حسين الحداد يكتب: "الذهب الابيض.. الشجرة المقدسة"

تاريخ النشر: الجمعة سبتمبر 25, 2020 11:27 صباحًا

الذهب الابيض شجرة اللبان المقدس، اسطورة الاديان، والايقونة الخالدة لمحافظة ظفار عبر التاريخ ومنذ اكثر من 7 الاف سنة صنعت هذه الشجرة لنفسها قدسية عظيمة بين الحضارات القديمة كالفراعنة واليونان والرومان والاشوريون والهنود والصينيون وغيرها من الحضارات الآخرى، حيث كان اللبان العنصر الاساسي في تبخير المعابد والقصور وأحد أهم عناصر التحنيط عند الفراعنة وكانت شجرته المباركة السبب الرئيسي لربط جنوب الجزيرة العربية بمختلف الحضارات والثقافات شرقا وغربا ولعل اشهر تلك الروابط زيارة سفن الملكة الفرعونية حتشبسوت الى ميناء سمهرم بخور روري للتزود باللبان والبخور وغيرها من السلع.

وعند الحديث عن شجرة اللبان نجد انها اسطورة دينية ومعجزة طبية، لم تكتفي هذه الشجرة بتواجدها المعنوي في المعابد بل حققت نجاحات كبيرة عند علماء الطب فكانت احد اهم عناصر الوقاية من الامراض وعلاج لبعضها ومطهر من اقدم المطهرات على وجهة الارض، وفي العصر الحديث توسعت منتوجات اللبان ودخلت في مصنوعات عديدة كالعطور والصوابين ومستحضرات التجميل والزيوت والاطعمة وغيرها من الاستخدامات.

وبالرغم من أهمية هذه الشجرة التاريخية وعوائدها الاقتصادية وارثها الحضاري والثقافي وحملها الهوية العمانية، الا انها تعاني من خطر الانقراض على المستوى المحلي والعالمي لندرة انتشارها، وبسبب الاستغلال المفرط من العاملين عليها حيث سيطر على مهنة استخراج اللبان الاجانب مع عدم اهتمامهم بمستقبل هذه الشجرة بحثا عن الربح السريع، ومايزيد الامر خطورة عدم الاعتناء بها، والرعي الجائر وتدهور النظام البيئي، وتؤكد الارقام بأن اشجار اللبان انخفضت اعدادها بما يعادل 70٪.

الاهتمام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم حفظه الله بغرس شجرة اللبان بيديه الكريمتين قبل ايام معدودة بمزرعة رزات السلطانية يؤكد على أهمية ومكانة هذه الشجرة في السلطنة وهي رسالة الى من يهمه الامر من جهات رسمية ومجتمعية الى الاسراع في ايجاد حلول فعالة وانقاذ هذه الشجرة المباركة من الانقراض والمحافظة عليها، ومحاربة التجارة المستترة فيها وعودتها الى احضان المواطن والوطن وابعادها من ايدي المتسللين والمخربين لأنها ثروة وطنية لا يمكن التفريط بها “اليوم نغرس وغدا نحصد”.

ظفار السلطنة عمان زين بن حسين الحداد صلالة هيثم بن طارق